اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الأساسية في سوق الفوركس

الجنيه الإسترليني
وفقًا لمؤشر مديري المشتريات البريطاني بالقطاع الصناعي الذي تم الإعلان عنه هذا الصباح، فإن عدد الذين ينظرون إلى القطاع الصناعي البريطاني بنظرة سلبية يفوق هؤلاء الذين ينظرون اليه بنظرة ايجابية. وقد تسبب هذا في ضغط بيع مكثف على الإسترليني. وإذا جاء مؤشر مديري المشتريات بقطاع الإنشاءات البريطاني بقراءة ايجابية أيضًا، فقد يميل الباوند البريطاني إلى الانخفاض مقابل العملات الأساسية. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى سلبية.

الدولار الأمريكي
اعلن الرئيس الأمريكي باراك اوباما يوم الليلة الماضية عن انه قد تم التوصل إلى حل وسط بين صناع السياسة الديمقراطيين والجمهوريين حول كيفية معالجو الدين الأمريكي الكبير، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة في السوق. وهذا التحسن في الرغبة في المخاطر قد أوقف حركة تقدم العملة الأمريكية للأعلى، إلا أن الأخبار الاضافية خول القلق بشأن الجيون الأوروبية قد أدى إلى دعم خاصية الملاذ الامن التي يتمتع بها الدولار الأمريكي. النظرة العامة على المدى القريب: محايدة.

اليورو
ارتفعت العملة الأوروبية الموحدة بخطوات ثابنة اليوم، وذلك على الرغم من اعلان وكالة التصنيف الائتماني الرائدة “موديز” في فترة الظهيرة من يوم الجمعة أنها كانت تراجع التصنيف الائتماني لديون أسبانيا. وفي ظل تسجيل مؤشر مديري المشتريان الألماني ومؤشر مديري المشتريات من منطقة اليورو هذا الصباح النتائج المتوعة منهما، فقد حصل اليورو على دعم من المضاربين الذين يتوقعون تضييق السياسة النقدية أكثر من البنك المركزي الأوروبي في وقت لاحق من هذا الأسبوع. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى ايجابية.

الدولار الاسترالي
ارتفع الدولار الاسترالي للأعلى في ظل عودة معدلات الرغبة في المخاطرة إلى الأسواق العالمية بفضل اعلان اوبانا عن التوصل إلى اتفاق بشأن الدين الأمريكي. إلا أن مؤشر مديري المشتريات الصيني الذي تم الإعلان عنه الليلة الماضية، والذي ألقي بمزيد من الضوء على تباطؤ معدل نمو الإنتاج الصناعي في الصين، قد أدى إلى الضغط على ارتفاع الدولار الاسترالي. النزرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى ايجابية.

الراند الشمال أفريقي
تمتع سوق الاسهم في شمال افريقيا بيومه الأول من الارتفاعات لمدة خمسة جلسات على مدار اليوم، حيث عادت الرغبة في المخاطرة إلى الأسواق العالمية مرة أخرى. وقد ارتفعت اسهم التعدين بشكل خاص، مما أدى إلى قوة الراند، حيث انخفض الباوند/ راند بما يزيد عن 0.50% مع بداية الجلسة الأوروبية في فترة الظهيرة. النظرة العامة على المدى القريب: من محايدة إلى ايجابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *