اخبار اقتصادية

التحليل اليومي للعملات الأساسية في سوق الفوركس

الدولار الأمريكي USD

اكتسب الدولار الأمريكي بعض الدعم يوم أمس، ولكن كان ذلك مقابل عملات السلع أكثر من اليورو. وفي ظل ضعف الأصول التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية، فإن أداء الدولار الأمريكي يعتبر محبطَا للآمال. وقد يكون هذا لأن الابتعاد عن المخاطر كان جزئيًا عبارة عن رد فعل للمخاوف بشأن اللجنة السوبر الأمريكية، إلا أنه كان أيضًا بسبب وجود صفقات شراء بالفعل على الدولار الأمريكي مقابل اليورو. وبينما يعتبر الدولار الأمريكي ملاذ آمن قصير المدى، إلا انه يعتبر ملاذ آمن بشكل أساسي لأن السوق يميل لتمويل صفقات الدولار والتخلي عنها في الأوقات العصيبة. ولم تكن هناك شهية كبيرة للمخاطر حتى يتم التخلي عن صفقات شراء الدولار الأمريكي، وهذا يدل على أن الاتجاه الصعودي للدولار الأمريكي محدود من هنا.

 

اليورو EUR

لا توجد أي أخبار محركة للسوق بشكل واضح من منطقة اليورو اليوم، إلا أن الخطابات المنتظرة من ويدمان وميركيل وروزلير هذا الصباح قد لا تكون تصريحات داعمة، حيث أنها قد تكون ضد سندات اليورو وضد تقديم البنك المركزي الأوروبي لأي تمويل. ولا تزال مرونة اليورو ملفتة للأنظار في سوق الفوركس، ولكننا لا يمكننا الاعتماد على استمرار هذه المرونة إن استمر المسؤولين في منطقة اليورو في فشلهم في حسم أمرهم. إلا أن المرحلة الحاسمة قد لا تأتي حتى يظهر برنامج المساعدة المالية لتحقيق الاستقرار المالي في أوروبا (برنامج EFSF)- والذي من المفترض أن يبدأ في بداية ديسمبر.

 

الجنيه الإسترليني GBP

تعرض الجنيه الإسترليني للضغط خلال التداول في وق الفوركس يوم أمس بدون اتجاه واضح، حيث لم يكن الحديث المتشائم حول نشاط التجزئة في أكتوبر من الاتحاد البريطاني للتجزئة (BRC) مقنعًا في ظل  قوة تقرير مبيعات التجزئة لشهر أكتوبر.  ويبدو أن اتجاه الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي إلى مستوى 1.56 يعتبر بمثابة فرصة شراء على المدى المتوسط، وذلك في ظل المخاوف بشأن وضع الملاذ الآمن للدولار الأمريكي مع اقتراب الإعلان عن نتيجة اللجنة الأمريكية السوبر والعواقب المحتملة فيما يتعلق بالتصنيف الائتماني. واليوم، سوف يكون هناك اهتمام ببيانات صافي القروض البريطانية بالقطاع العام، ولكن إن جاء هذا التقرير بقراءة محبطة للآمال، فقد نفكر في أن الانخفاض إلى 1.56 هو فرصة شراء للباوند. ولكننا سنكون قلقين بشان بيع اليورو/ الجنيه الإسترليني، والذي يعود الآن إلى منتصف مدى التداول 0.85-0.88.

 

الدولار الاسترالي AUD، والدولار الكندي CAD، والدولار النيوزلندي NZD، والكورونا النرويجية NOK، والكورونا السويدية SEK

تعرضت عمليات السلع (الدولار الاسترالي AUD، والدولار الكندي CAD، والدولار النيوزلندي NZD)، والعملات ذات المخاطر العالية (الكورونا النرويجية NOK، والكورونا السويدية SEK) لضغط حاد يوم أمس، حيث ضعفت الأسعار في أسواق الأسهم وأسعار السلع. وفي هذه المرحلة، يعتبر الدولار الاسترالي أكثر ضعفًا، حيث لا تعتمد درجة الضعف على العوامل الاقتصادية بقدر اعتمادها في الوقت الحالي على الصفقات المفتوحة. وعلى هذا الأساس فإن الكورونا السويدية هي الأكثر جاذبية، بيتا تتساوى مستويات جاذبية كلا من الدولار النيوزلندي والدولار الكندي والكورونا النرويجية، ولكن قد يكون الدولار الكندي CAD هو الأكثر صمودًا بين هذه العملات في ظل البيانات الجيدة التي صدرت مؤخرًا من أمريكا الشمالية. إلا أن العوامل الاقتصادية على المدى الأطول تعتبر في صالح كلا من الكورونا النرويجية NOK، والكورونا السويدية SEK لأنه تتوفر في دولتي العملتين فائض كبير في الموازنة وفي الحساب الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *