اخبار اقتصادية

التحليل اليومي لسوق العملات الأجنبية 19092017

التحليل اليومي لسوق العملات الأجنبية 19092017

 

 

شهد الدولار الاسترالي ارتفاعا طفيفا على المدى القصير يوم الثلاثاء بعد صدور محضر اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي الأخير للسياسة النقدية والذي ركز على ضعف الدولار الأمريكي باعتباره وراء قوة العملة الاسترالية في الآونة الأخيرة.  وقد قرر البنك الاحتياطي الاسترالي الحفاظ على سعر الفائدة الرسمي على سعر صرف منخفض عند 1.5٪ في 4 سبتمبر، كما كان متوقعا.  وهناك قلق واضح من أن البنك الاحتياطي الاسترالي لا يريد أن يرى المزيد من الارتفاع من العملة الاسترالية أكثر من ذلك.  وعلاوة على ذلك، إذا علامات أخرى تدل على أن البنك المركزي لا ينوي محاربة ضعف الدولار الأمريكي يمكن أن يعطي ذلك دفعة لمشتري الدولار الأمريكي لدفع هذه العملة للأعلى، ولكن يجب أن تنتظر حتى يرى المستثمرون موقف البنك الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر. كان  تداول الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي يقع  عند مستوى  0.7976 عند كتابة هذا التقرير.

 

 

وبالنظر إلى المملكة المتحدة، ظهرت  المزيد من علامات الشقاق في حكومة المملكة المتحدة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل الخطاب الرئيسي من رئيس الوزراء تيريزا ماي في فلورنسا يوم الجمعة ولكن فشلت هذه العلامات في لتأثير على الجنيه الاسترليني ، الذي لا يزال يتجه إلى أعلى مستوياته مقابل الدولار.  وخلال عطلة نهاية الأسبوع، أدت سلسلة من التطورات يوم الاثنين إلى مواصلة النقاد لمواصلة اتهاماتهم بالفوضى فيما يتعلق بقضية  خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. أولاً حدد وزير الخارجية الأول بوريس جونسون رؤيته الخاصة للمملكة المتحدة خارج الاتحاد الأوروبي في مقال نشرته صحيفة ديلي تلغراف البريطانية.  وأدت هذه المقالة إلى ظهور آراء بأن جونسون يخطط إلى تحدي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من أجل قيادة حكم الحزب المحافظ.  وبعد ذلك يوم الاثنين، استقال أوليفر روبنز، المسؤول الأول في وزارة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ، ليتولى دور تنسيقي جديد في مكتب داونينج ستريت الخاص برئيسة الوزراء البريطانية ماي بعد خلافات مع وزير الخارجية البريطاني ديفيد ديفيس.  وعلى جانب التحليل الفني في سوق الفوركس اليوم ، كانت الحركة الرئيسية الوحيدة في يوق العملات هي الحركة الكبيرة من الباوند البريطاني  التي كانت في الاتجاه الهبوطي بعد أن ألقى محافظ بنك انجلترا مارك كارني خطابا في واشنطن العاصمة يلخص أساسا أن هناك حاجة إلى تضييق السياسة النقدية في الأشهر المقبلة.  فقد كان تداول الباوند البريطاني عند مستوى 1.35 وهو يتداول الآن عند 1.3544 عند كتابة هذا التقرير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.