اخبار اقتصادية

التحليل الصعودي للنفط الخام سابق لأوانه

 

أدى تصحيح النفط الخام في الآونة الأخيرة إلى  إشارة عدد من المحللين إلى أن الأوقات الجيدة قد عادتمرة أخرى، ولكن الواقع الاقتصادي يختلف كثيرا حيث أن تقلبات السوق لا تزال مستمرة.

 ارتفعت أسعار خام غرب تكساس الوسيط (WTI)  و النفط الخام الاسبوع الماضي مما جعل التجار و المستثمرين في حيرة من أمريهم، حيث ارتفعت هذه السلعة بما يزيد عن 10% بدعم من تحسن مجموعة من المؤشرات الاقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية.  ارتفعت اسعار خام غرب تكساس الوسيط (WTI) بالتالي بقوة وتمكن من اغلاق الاسبوع عند 45.23$ للبرميل.

 وجاء هذا بعد التذبذب القوي في جلسة تداول يوم الثلاثاء والتي ادت الى انخفاض هذه السلعة بما يزيد عن%8.26 ودفعت التجار للبحث عن الملاذات الآمنة.  وعلى الرغم من قوة التذبذب، إلا أن بعض المحللين قد قاموا بإعادة تعيين توقعاتهم للتنبؤ بارتفاع قوي في النفط الخام.  وهذا على الرغم من الدليل الواضح بأن التضحيح قد لا يكون سوى ارتداد صعودي مؤقت.

وليس مصادفة أن الأسهم في الولايات المتحدة الأمريكية قد انخفضت بحدة  خلال نفس الفترة  التي تعرض فيها خام غرب تكساس الوسيط (WTI) الى ارتفاع حاد.  وقد أصبحت أسواق النفط الخام قلقة بسبب قلة المعلومات وهو ما يعزز دورة التذبذب الحالية. وبشكل خاص تعتبر احتمالية دخول الصين في تباطؤ اقتصادي هي الموضوع الاساسي الذي يتحدث عنه الجميع في المجتمع المالي.

 والحقيقة ان اغلب البيانات الاقتصادية تبدو في معظها سلبية.

 ومن المثير للسخرية حقيقة ان النفط الخام يعتبر مؤشر جيد لمعدلات الطلب و النشاط الاقتصادي العالمي.  وما نراه في الوقت الحايل هو انخفاض كبير في أسعار السلع على كافة القطاعات مما يدل على تراجع معدلات الطلب القادمة من الصين.  وعلى الرغم من أننا في مرحلة لم يكتمل فيها الركود الاقصادي في اسيا ، إلا أنه توجد بعض الإشارات المقلقة مثل الإنتاج الصناعي و انخفاض مؤشرات مديري المشتريات في الصين.

 وبغض النظر عن وجهة نظرنا عن مستقبل الاقتصاد العالمي، إلا ان الحقيقة هي ان قوة معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي فوق المعدل المتوسط هي أمر غير محتمل في الصين، وذلك على المدى القصير على الاقل.  وبالتالي فإن الدول المرتبطة بمعدل النمو الاقتصادي في الصين على وشك اكتشاف بعض السلبيات الهامة.

وكمؤشر لقياس الصحة الاقتصادية على المستوى العالمي ، فمن المحتمل ان يواجه النفط الخام المزيد من التذبذب و الضغط الهبوطي في الأشهر القادمة.  بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل ان يدافع ارتفاع السعر عن نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.