اخبار اقتصادية

التحليل الأسبوعي لآخر اخبار الاسواق المالية العالمية

يتمثل محور التركيز الاساسي خلال التداول هذا الأسبوع في قرار تخفيض التصنيف الائتماني الذي اتخذته وكالة ستاندرد آند بور يوم الجمعة تجاه العديد من دول الاتحاد الأوروبي، متضمنة اسبانيا وايطاليا والبرتغال بمقدار درجتين، بالإضافة إلى تخفيض التصنيف الائتماني من مستوى AAA لدولتين هامتين وهما استراليا وفرنسا وذلك بمقدار درجة واحدة. ويعتبر التأثير السلبي الأكبر من هذه التخفيضات في التصنيفات الائتمانية هو ذلك الواقع على برنامج التسهيلات الهادفة إلى الاستقرار الأوروبي، حيث تتراجع الآن اغلبية الراعين لهذا البرنامج عن مستوى AAA .

وستكون اتفاقية “مشاركة القطاع الخاص” في اليونان قضية محورية احرى خلال هذا الأسبوع، حيث أن هناك العديد من السيناريوهات المطروحة حول هذا الأمر، حيث يستمر السوق في التعبير عن رأيه بأن ديون اليونان تستحق أن يتم شطب 20% منها بينما تنص اتفاقية مشاركة القطاع الخاص في اليونان على شطب 50% من هذه الديون. والخطر الحالي هو أن تتراجع اليونانعن هذه الاتفاقية وتفرض شروط أكثر صرامة تؤدي إلى الوصول إلى مرحلة العجز الكلي، مما قد يؤدي بدوره إلى الخروج من منطقة اليورو لأن مجموعة التروبكا الثلاثية (البنك المركزي الأوروبي والامم المتحدة وصندوق النقد الدولي) يرفض تقديم أي مساعدة مالية إضافية. ولهذا اللأمر تضمينات هامة للموازنة المالية للبنك المركزي الأوروبي كما أن أي مخاوف متعلقة بعودة الدول الأخرى بالديون (البرتغال هي الدولة التالية) قد تزيد من عمق هذه المخاوف المتعلقة بالموازنة المالية للبنك الأوروبي.

مزادات السندات في الاتحاد الأوروبي

اليوم لم تظهر التأثيرات السلبية من التخفيضات في التصنيفات الائتمانية من وكالة ستاندرد آند بور بشكل كبير على عوائد السندات الأوروبية، إلا أن أن البنك المركزي الأوروبي يتدخل ليضع غطاء على الامور مرة أخرى. وخلال هذا الأسبوع لا يوجد الكثير من مزادات السنات الأوروبية حتى يوم الأربعاء. فيوم الاثنين ويوم الثلاثاء، سيكون هناك مزاد على أذون الخزانة قصيرة المدى من فرنسا واسبانيا وبلجيكيا. أما في يوم الأربعاء، فسيكون هناك مزاد للسندات الألمانية لعامين. ويوم الخميس سيكون يوم اساسي في جدول مزادات السندات، حيث سيكون هناك مزاد السندات الاسبانية للأربع وعشر سنوات، وسيكون هناك مزاد لمجموعة واسعة من السندات الأسبانية من عامين إلى 30 عام تقريبا.

مؤشرات العلاقة التفاعلية بين الأسواق المالية (تحليل الانتر ماركت)

المؤشرات الفنية الخاصة بالعلاقة التفاعلية بين الأسواق المالية غير حاسمة وغير واضحة- تتراجع عوائ السنات إلى الحد السفلي من مدى التداول على المدى المتوسط- مما يشير إلى استمرار سعي المستثمرين إلى الملاذ الآمن واستمرار التوقعات بنخفاض معدل النمو الاقتصادي. إلا أن أسواق الأصول المالية تبدو هادئة وعلى ما يبدو أنها تشحن طاقتها لدورة أخرى من السيولة المتوقعة من البنك الفيدرالي من خلال برنامج التسهيل الكمي الثالث، كما انه قد تكون هناك موجة أخرى من التحفيز الاقتصادي من الصين. وقد لاحظنا أن التقارير الأسبوع الماضي تدل على رضا المستثمرين بشكل كبير بالإضافة إلى وجود انفراج في مؤشر تذبذب الأسعار (VIX)، ومن البمتوقع استمرار ذلك هذا الأسبوع. وتعتبر التطورات الجديدة خلال الأسبوع الماضي عبارة عن إشارات بتزايد القلق فيما يتعلق بفروق أسعار السندات في الأسواق الناشئة بالإضافة إلى فروق أسعار السندات العشوائية.

الأسهم
خلال هذا الأسبوع بطوله، من المنتظر الإعلان عن عدد كبير من تقارير ارباح الشركات ومن اهمها شركة IBM وعمالقة شركات التكنولجيا الأخرى في أمريكا. وعلى الرغم من التوقعات بأن تأتي ارباح الشركات هذا الأسبوع بنتائج افضل من التوقعات، إلا أن شركة جي بي مورجان قد رسمت صورة ضعف ارباح القطاع المصرفي الأسبوع الماضي، وسوف ننتظر لنرى إذا ما سيتأكد ذلك هذا الأسبوع ام لا.

سوق الفوركس
الأسواق الأمريكية مغلقة اليوم احتفالا بيوم “مارتن لوثر كينج”.

اهم البيانات الاقتصادية اليوم
الانتاج المحلي الإجمالي الصيني للربع الرابع (قد يواجه مخاطر بالانخفاض اليوم)
مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر.
الإنتاج الصناعي الصيني

الأخبار الاقتصادية على مدار الأسبوع في سوق الفوركس
يوم الثلاثاء
الإنتاج المحلي الإجمالي البريطاني لشهر ديسمبر – هل تتراجع معدلات التضخم في بريطانيا مما قد يعز بالتالي من دورة ثانية من التسهيل الكمي من البنك البريطاني؟
مؤشر ZEW الألماني لشهر يناير- يقع هذا المؤشر عند أدنى مستوياته خلال الازمة المالية- الأمر المثير أن مؤشر ZEW الألماني قد قام بتكوين قاع في يوليو 2008.
مؤشر امبير ستات الصناعي لشهر يناير
قرار سعر الفائدة من البنك الكندي – التوقعات فاترة للغاية. يبدو أن الاقتصاد الكندي على درجة جيدة من النمو، وعلى الرغم من ذلك فإن هناك انتظار لانتهاء فقاعة القطاع العقاري، بالإضافة إلى تدهور بيانات التوظيف لبعض الوقت. وبالتالي لا يوجد تقريبا ما يبدي البنك تفاؤله بشأنه.

يوم الأربعاء
مؤشر أسعار المتتجين الأمريكي لشهر ديسمبر والإنتاج الصناعي الأمريكي

يوم الخميس
– تقرير التوظيف الاسترالي لشهر ديسمبر
– مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي لشهر يناير
– المنازل الأمريكية المبدؤ بناؤها وتصاريح البناء الأمريكية لشهر ديسمبر.
– الشكاوى الأسبوعية للشكاوى من البطالة الأمريكية

يوم الجمعة
– مبيعات التجزئة البريطانية لشهر ديسمبر.
– مؤشر أسعار المستهلك الكندي

المزيد من الأخبار الاقتصادية

– سيأتي العام الصيني الجديد مبكرًا هذا العام ( 23 يناير) وبالتالي قد يقل نشاط التداول في الجلسة الاسيوية خلال نهاية هذا الأسبوع وبداية الأسبوع القادم.
– الأسبوع القادم سيكون هناك اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

تابعونا للحصول على المزيد من التحليلات الاقتصادية اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *