اخبار اقتصادية

البيانات الكندية الإيجابية اليوم تدفع بالدولار الكندي إلى الارتفاع مرة اخرى

لا توجد تقارير اقتصادية أمريكية اليوم، فقد تبقى جلسة التداول هادئة في سوق العملات الاجبية لبقية اليوم.   وبعد قوة ارتفاعات الاسعار خلال هذا الاسبوع، يقع التداول الدولار الامريكي فاترا او منخفضا مقابل أغلب العملات الأساسية.   وبينما تلقت العملة الأمريكية جزء كبير من التركيز من المستثمرين في السوق هذا الاسبوع،  فقد شهد الدولار الامريكي/ الدولار الكندي ارتفاعات سعرية كبيرة، حيث شهد هذا الزوج أقوى ارتفاع له مذ يوليو 2009 قبل أن يتراجع بحدة اليوم.   وكات القوة الاولية في هذا السوق بسبب ارتفاع الدولار الامريكي، ولكن هذا لا يعني أنه لا يوجد مشاكل في كندا.  وقد أدى الأداء الاقتصادي الضعيف إلى انخفاض الدولار الكندي إلى ادنى مستوياته خلال 4 أعوام، واخترق في النهاية مستويات فنية هامة للأسفل، عندما قال “بولوز” محافظ البنك الكندي أهم قد يضطرون الى قطع اسعار الفائدة مرة اخرى.

 واليوم يتمتع الدولار الكندي بتعافي جيد في اعقاب قوة مبيعات التجزئة وأسعار المستهلك. فقد ارتفع معدل انفاق المستهلك بسبة 1.3% خلال شهر يناير ، أي بمقدار مرتين تقريبا مقابل التوقعات.  وباستثناء الغذاء والطاقة كان معدل الطلب قويا أيضصا حيث ارتفع بنسبة 1.0% مقابل الشهر الاسبق.  كما يبدو أن هناك تحسن في الضغوط التضخمية، حيث ارتفع مؤشر اسعار المستهلك بنسبة 0.8% خلال فبراير.    وعلى الأساس السنوي، تباطأ معدل نمو مؤشر أسعار المستهلك إلى 1.1% من 1.5%.   وقد تهدّأ هذه البيانات الاقتصادية من مخاوف البنك المركزي وقد تقدم دعم بالتالي لفكرة المزيد من التعافي في الدولار الكندي ولكن هذه البيانات خاصة بشهري يناير وفبراير.   وقد تعكس وجهة النظر الاخيرة من بولوز محافظ البنك الكندي المزيد من التقييم المحدث للاقتصاد.

وتتركز مخاوف البك المركزي على اخفاض التضخم وضهف معدل النمو الاقتصادي الامريكي والكندي.   وفي الماضي، ساعد ضعف الدولار الكندي على دعم الصادرات ولكن لم يرى بولوز محافظ البك المركزي اي شيء يدل على وجود اي رد فعل لذلك. وتبقى الآن كل آمالهم معتدة على قوة التعافي الاقتصادي الامريكي، وبينما تتحسن البيانات الاقتصادية الامريكية، سوف يستمر تقليص مشتريات الاصول من البنك الفيدرالي في الحفاظ على النمو الاقتصادي بشكل مستثر ولكن بمعدل بطيء.  كما تضررت كندا من الاستقالة المفاجأة من وزير المالية هذا الاسبوع، وهو أحج الأعضاء الاكثر احتراما في الحكومة الكندية.   وقد تم تعيين في هذا المنصب جيم اولفر وزير المصادر الطبيعية والذي يعتبر رئيس قطاع الطاقة.

وتشير بيانات الصفقات إلى ان صفقات شراء الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي قد وصل الى اعلى مستوياته.   وقد تشجع البيانات الاقتصادية الايجابية اليوم على جني  الارباح بالقرب من اعلى المستويات خلال 4 اعوام.   وإن انخفض الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي دو مستوى 1.1150 فمن المتوقع أن نشهد انخفاض أكثر حدة الى مستوى 1.10.   وإن صمد هذا المستوى فقد يعود الى اعلى مستوياته مرة اخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.