اخبار اقتصادية

البيانات الامريكية اليوم تجدد التوقعات تجاه تقرير التوظيف الامريكي يوم الجمعة

مع البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال القادمة من جميع أنحاء العالم، تعرضت أسواق العملات والأسهم الى حالة أخرى من تقليص الرافعة المالية. كان أداء الدولار سيء جدا وتعتمد واعتمد في هذا على النظرة السيئة للغاية الى الاقتصاد الأمريكي. في حين انخفض الدولار بحدة مقابل الين الياباني، إلا أنه تمكن من الثبات أمام اليورو، وانخفض بنسبة طفيفة مقابل الجنيه البريطاني و ارتفع بشكل حاد مقابل الدولار الأسترالي.

وقد أشار ضعف قاعدة عريضة في البيانات العالمية  مخاوف جديدة بشأن الانتعاش والنمو ولكن اليوم، تم التركيز على سوق العمل في الولايات المتحدة والنتائج المحتملة لتقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي والمقرر صدوره يوم الجمعة. ارتفع مؤشر ISM بغير القطاع الصناعي إلى 53.7 من 53.1 في شهر مايو، مما يعكس زيادة طفيفة في نشاط قطاع الخدمات. ومع ذلك تم محو تفاؤل المستثمرين سريعا عندما ألقوا نظرة على بند العمالة في هذا التقرير، الذي تراجع من 52 إلى 50.1 الشهر الماضي.

باعتبارها واحدة من المؤشرات الرائدة المفضلة في وضع توقعات تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي،  قد يكون هذا البند الخاص بالعمالة في مؤشر ISM  كفيل بإعادة تعيين التوقعات الخاصة بتقرير يوم الجمعة. حتى الآن، يعتقد الاقتصاديون أن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي قد يسجل ارتفاع بمقدار 167 ألف من الشهر السابق، ولكن بالنظر إلى أرقام اليوم، و نرى أن التجار سوف يهيأون أنفسهم وصفقاتهم وفقا لاعتقادهم الجديد بأن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي قد يأتي بمفاجأة سلبية.  . وفقا لتقرير ADP للتوظيف بالقطاع الخاص الأمريكي، أضافت الشركات الأمريكية135ألف  فقط  وظيفة فقط خلال  شهر مايو. في حين أن هذه القراءة تعتبر أعلى من الشهر السابق، إلا أن هذه  الزيادة  تعتبر أقل من التوقعات. كما أظهرت تفاصيل التقرير قطاع الخدمات أن بند الوظائق  قد سجل ارتفاع بمقدار  138ألف وظيفة، بينما ارتفعت الوظائف في قطاع الصناعات التحويلية  بمقدار 3 ألف، وتراجع الثاني على التوالي. وفي ظل ضعف نمو الوظائف الامريكية في قطاع الخدمات والقطاع الصناعي في أمريكا، فإن تعافي سوق العمل الامريكي قد يفقد زخمه في هذا الشهر .  وعلى أي حال، سوف نعرف يقينا ما هي النتيجة التي سيأتي بها تقرير التوظيف الامريكي الرسمي  يوم الجمعة ولكن الآن، يبدو من خلال حركة السعر  للدولار الأمريكي/ الين الياباني  USD / JPY  أن هناك تراجع في التوقعات الخاصة بتقليص برنامج مشتريات الأصول من البنك الفيدرالي. وسوف يتم الاعلان  في وقت لاحق اليوم عن السجل البيج الفيدرالي، وهو يعتبر دراسة للأوضاع الاقتصادية في 12 مقاطعة فيدرالية، ويساعد هذا السجل أيضا على تشكيل التوقعات  لتقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي والتوقعات الخاصة بالسياسة النقدية.

وفي الوقت نفسه، كان التراجع المستمر في الأسهم اليابانية له تأثير سلبي على الدولار الأمريكي/ الين الياباني.  فقد انخفض مؤشر نيكي بنسبة 3.8٪ أخرى في الليلة الماضية، ليصل إجمالي انخفاضاته لمدة أسبوعين إلى أكثر من 16.5٪.  وقد أصاب المستثمرون بخيبة أمل  من أجندة الإصلاح الهيكلي التي وضعها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي وافتقارها إلى تدابير جديدة لإصلاح ضرائب الشركات، والهجرة والتحرر من القيود.  ومن الجدير بالذكر أن  هناك علاقة قوية جدا بين الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD / JPY  وبين حركة مؤشر نيكي.  ويعتبر الانخفاض الأخير هو أحد  الأسباب الرئيسية  وراء تعرض الدولار الامريكي/ الين الياباني لعمليات بيع قوية .  ولن يكون البنك اليابان سعيدا بالتقلبات في الأسهم اليابانية، ويمكن محاولة لتحقيق الاستقرار في السوق من خلال زيادة وتيرة شراء اسندات اليابانية في الاسبوع المقبل. ولا يمكننا أن نتصور أن البنك المركزي لن يقف مكتوف الايدي و متفرجا على  تراجع الأسهم اليابانية، دون اتخاذ أي اجراء لفظي او فعلي ،  وسوف يساعد أي إجراء من جانب بنك اليابان  على انخفاض الدولار الأمريكي/ الين الياباني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.