اخبار اقتصادية

البيانات الاقتصادية العالمية تقود التدفقات المالية الى الدولار الأمريكي

 صدرت مجموعة من البيانات الاقتصادية المخيبة للآمال من أنحاء العالم والتي عكست اتجاه التدفقات المالية التي كانت ضد الدولار الامريكي يوم امس، حيث قام التجار ببيع الدولار الأسترالي و اليورو و الباوند البريطاني واندفعوا الى العملة الأمريكية مع تراجع التوقعات الخاصة بمعدل النمو الاقتصادي العالمي.

في جلسة التداول الآسيوية اليوم جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI)  الصيني من بنك HSBC  بقراءة 499.2 مقابل التوقعات بقراءة 49.5. وكان هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي ينخفض فيه هذا المؤشر دون خط الـ 50 والذي يعتبر الخط الفاصل بين الانكماش والتعافي كما أنه يعتبر المستوى الادنى الذي يسجله القطاع الصناعي خلال 12 شهر. أظهرت هذه البيانات بشكل واضح التباطؤ في معدل نمو القطاع الصناعي الصيني على الرغم من أن هذا التراجع لا يعتبر حاد.  ولا يزال هذا تراجع بطيء في المنطقة وبالتالي انخفض الدولار النيوزلندي و الدولار الأسترالي الى ادنى المستويات في الجلسة،  حيث تضرر الدولار النيوزلندي بسبب مخاوف السوق من أن البنك الاحتياطي النيوزلندي قد يبدأ في التفكير في قطع سعر الفائدة في وقت ما في المستقبل القريب.

في أوروبا كانت الأخبار الاقتصادية ضعيفة أيضًا حيث سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) من منطقة اليورو انخفاض مفاجئ في كلا من القطاع الصناعي وقطاع الخدمات.  كان هذا المؤشر من فرنسا ضعيف بشكل كبير حيث تراجعت قراءة القطاع الصناعي الى 48.4 من 48.8 وبالتالي لا يزال هذا القطاع في منطقة الانكماش.  في ألمانيا انخفض مؤشر مديري المشتريات (PMI) الألماني بمقدار نقطتين من 52.4 ليصل الى 50.8.

وبشكل عام سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) من منطقة اليورو قراءة 51.9 مقابل 52.2 بينما انخفض قطاع الخدمات الى 53.7 مقابل 54.2.  ويعتبر مؤشر مديري المشتريات (PMI) هو آخر المؤشرات لقياس الاوضاع الاقتصادية على الارض وبالتالي فإنه يُنظر إليه على انه مخيب للآمال في ضوء الجهود الخاصة بالتسهيل الكمي من البنك المركزي الأوروبي (ECB). وعلى الرغم من ان الانخفاض في بيانات اليوم لا يعتبر هام، إلا انه إشارة تحذيرية وإن لم ترتد هذه الأرقام للأعلى الشهر القادم، فقد يكون من الضروري تطبيق المزيد من التحفيز الاقتصادي في المنطقة.

انخفض اليورو الى ادنى مستوى له عند 1.0670 في اعقاب هذا التقرير ولكنه ارتد للاعلى بسبب التقارير التي قالت ان اليونان قد تكون قريبة من التوصل الى اتفاق مع سلطات منطقة اليورو.  وسوف يكونا لتوصل الى حل بخصوص الأزمة في اليونان أمر مريح للعملة الأوروبية، ولكن قد يكون الارتفاع قصير الأجل إن استمرت البيانات الاقتصادية في نتائجها المخيبة للآمال.

وأخيرا جاء تقرير مبيعات التجزئة البريطانية بقراءة دون التوقعات عند – 0.5% مقابل التوقعات بقراءة 0.4%.  ولكن كان اغلب هذا الانخفاض في مبيعات البنزين والتي كانت ايجابية بالنسبة لاقتصاد بريطانيا. وبشكل عام ارتفعت مبيعات التجزئة البريطانية للشهر الرابع عشر على التوالي على اساس سنوي مما يدل على ان الاستهلاك البريطاني مستمر في النمو بمعدل ثابت.  وفي ظل غياب الضغوك التضخمية فقد يستمر البنك البريطاني على موقفه بدون تغيير لفترة اطول مما يتوقع السوق.

في جلسة التداول الامريكية اليوم سوف يتم الاعلان عن معدلات الشكاوى من البطالة و مبيعات المنازل الجديدة.  إن تأكدت القراءة المفاجئة التي جاءت يوم امس عن مبيعات المنازل الموجودة عن طريق تسجيل زيادة اليوم في تقرير مبيعات المنازل الجديدة، فقد يحصل الدولار الأمريكي USD على دفعة اقوة للاعلى خاصة مقابل الين الياباني JPY حيث أن الإشارات بالتعافي في السوق العقاري العقاري قد تكون نذير خير للاقتصاد الأمريكي في اشهر الصيف القادمة.  عاد هذا الزوج الى 120.00 وقد يصل الى 120.50 مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.