اخبار اقتصادية

البيانات الأمريكية محور اهتمام سوق الفوركس اليوم

خلال التداول اليوم، سيكون الحدث الرئيسي هو البيانات الاقتصادية الامريكية التي ستصدر بعد ظهر هذا اليوم. ويتراجع الدولار الأمريكي قبيل الإعلان عن البيانات  الاقتصادية بسبب تعديل الصفقات، مما يعطي الفرصة لكلا من  اليورو والجنيه الاسترليني والين لبعض التعافي.

صدر صباح اليوم، الناتج المحلي الإجمالي السويسري والذي  بنسبة 1.1٪. ولم يكن هناك رد فعل يذكر من الفرنك السويسري ، ولكن الاتجاه الصعودي ومؤشرات الزخم ضعفت. من ناحية اخرى، ارتفع الدولار  الاسترالي بسبب ما سجلته توقعات النفقات الرأسمالية من قراءة أفضل من المتوقع في 2013-2014.

سيتحول التركيز إلى بعض البيانات الأمريكية المقرر الإعلان عنها اليوم. سيكون التقييم الثاني للناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الأول وأرقام الاستهلاك الشخصية عامل أساسي في تداول الفوركس FX بعد ظهر هذا اليوم. ومرة أخرى، فإن أي مفاجأة إيجابية تنعش التوقعات بأنه على البنك الاحتياطي الفيدرالي تقليص برنامج لشراء الأصول  في وقت مبكر (وليس آجلا، ولم يتم نقاش توقيت محدد لهذا الى الآن) . في هذا الشأن، أبرزت منظمة التعاون والتنمية في تقريرها يوم 29 مايو ان هناك مخاطر يتعرض لها التعافي الاقتصادي الهش عن طريق الخروج من البرنامج في وقت مبكر جدا؛ مضيفا أن الانتظار  لفترة “طويلة جدا” قد ينتهي ب ‘خروج غير منظم من البرنامج’. وأكد بادوان رئيس  منظمة التعاون والتنمية ان هناك مخاطر عالية مرتبطة بالتسهيل لفترات طويلة مما قد يؤدي إلى “الارتفاع الحاد في عوائد السندات وعواقب سلبية خطيرة على النمو ‘.

وكان آخر تقرير عن  الناتج المحلي الإجمالي  (كمعدل سنوي) قد سجل ارتفاع بنسبة 2.5٪ مقابل التوقعات بنسبة 0.4٪ المتوقع والسابقة عند 3.0٪. اليوم،  يدل استطلاع بلومبيرج  المؤلف من 80 محللون يدل على أن متوسط  تقييم الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي للربع الأول قد تم تعديلها الى  2.5٪، ويقع أدنى تقييم له عند 2.1٪، في حين استمرت أكثر التقييمات تفاؤلا عند 3.0٪. فيما يتعلق ببيانات البطالة، من المتوقع أن تظل دون تغيير عند 340.000 ،  ويتوقع أن تصل مطالبات العاطلين عن العمل المستمرة في مجملها إلى 2،955 ألف.

في التقرير الذي نشر أمس، توقعت منظمة التعاون والتنمية أن يسجل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة بنسبة 1.9٪ في عام 2013 وبنسبة  2.8٪ في عام 2014، في حين أن اليابان سوف ينمو بنسبة 1.6٪ وبنسبة 1.4٪ على التوالي. وفيما يتعلق في منطقة اليورو، تتوقع المنظمة  ان يسجل انكماش بنسبة 0.6٪ في عام 2013 قبل أن يتوسع بنسبة 1.1٪ خلال العام المقبل. ومن المتوقع أن تتدهور إلى 12.2٪ (من المقرر الاعلان عن هذه البيانات يوم 31 مايو) من 12.1٪ التي سجلتها البطالة مسبقا في منطقة اليورو.

وعموما، تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي أن يكون أداء هذه الدول عند 2.3٪ في عام 2014 مقابل 1.2٪ هذا العام، في حين يتعين على الصين التوسع بنسبة 8.4٪ في عام 2014، متفوقا بذلك 7.8٪ هذا العام  بالمقارنة مع التوقعات. في حين خفض أيضا صندوق النقد الدولي توقعات النمو الصيني إلى 7.75٪ من 8٪،.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.