اخبار اقتصادية

البنك الياباني مستمر على السياسة النقدية الميسرة

البنك الياباني مستمر على السياسة النقدية الميسرة

 

قرر البنك الياباني الحفاظ على السياسة النقدية الميسرة في اجتماع السياسة النقدية اليوم، مؤكدًا على إلتزامه ببرنامج التسهيل الكمي حتى على الرغم من توجه البنوك المركزية الأخرى إلى تطبيع السياسة النقدية وتضييق السيولة. و لهذا، ارتفع زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY تجاه مستوى 111.50 في جلسة لندن الصباحية، مع توقع تجار الفوركس أن يستمر  التباعد بين السياسات النقدية في المستقبل المنظور.

 

وفي المؤتمر الصحفي اليوم، قال كورودا محافظ البنك المركزي الياباني أن السياسة النقدية ستكون أكثر مرونة مع أخذ عوائد السندات في عين الاعتبار، ولكنه قال أيضًا أن  اتساع نطاق حركة السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات لا يعني أن البنك المركزي سوف يسمح لأسعار الفائدة بالارتفاع. كما قال السيد كورودا أن البنك الياباني يتعهد بشراء المزيد من  الصناديق المحلية المتداولة في البورصة (ETF) وذلك لتوسيع المشتريات في مؤشر “توبكس” لتصل إلى 6 تريلين ين ياباني.

 

وباختصار، لا يزال البنك الياباني مستمرًا في برنامج مشتريات الأصول حيث أنه يستمر في محاربة قوى الركود الاقتصادي في الاقتصاد الياباني. ولم يحدد السيد كورودا محافظ البنك الياباني الوقت الذي قد يصل فيه التضخم إلى المستوى الذي يستهدفه البنك الياباني عند 2%، وقال أن السياسة النقدية الحالية والتي تنخفض فيها أسعار الفائدة بحدة، سوف تستمر كما هي لفترة طويلة نسبيًا.

 

على الرغم من أن السيد كورودا قد جعل الباب مفتوحًا أمام المزيد من تقليل التسهيل الكمي  وأشار إلى أن البنك سيسمح للعوائد على السندات الحكومية اليابانية بأن تكون الضعف وذلك بأن ترتفع من 10 نقطة أساس إلى 20 نقطة أساس، إلا أن إجراءات السياسة النقدية من البنك الياباني  تتضارب بشكل حاد مع إجراءات تضييق السياسة النقدية التي يقوم بها البنك الاحتياطي الفيدرالي، الأمر الذي من المتوقع ان يلتزم به الفيدرالي لمرة واحدة على الأقل ومن المحتمل أن يصل إلى مرتين هذا العام  بحيث قد يقوم برفع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في كل مرة. وسوف يصل الفرق بين العوائد على الدولار الامريكي و الين الياباني إلى 200 نقطة اساس على الأقل مع حلول الربع الثالث من هذا العام، ومن المؤكد بالتالي ان تكون صفقات الشراء بالاقتراض (الكاري تريد) سبب في الضغط الصعودي على زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY طالما ان الأسواق المالية لا تزال هادئة.

 

من ناحية اخرى، جاء الناتج المحلي الإجمال من منطقة اليورو عند 2.1% مقابل  التوقعات بقراءة 2.2% أي أنها أقل قليلا من التوقعات ولكن جاء تقييم الناتج المحلي الاجمالي عند 2.1% مقابل التوقعات بمعدل 2.0%  ولم يتحرك زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EURUSD بشكل عام في أعقاب الإعلان عن هذه الأخبار بالقرب من اعلى المستويات خلال يوم التداول عند 1.1725 حيث استمر الارتفاع الناتج عن عمليات البيع على المكشوف.

 

ليس من المقرر الإعلان عن بيانات من الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، وبالتالي من المرجح أن تظل الأسواق هادئة نسبيًا و ذلك مع تركيز التجار في السوق على تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP يوم غد بالاضافة الى البيان الشهري من البنك الاحتياطي الفيدرالي. وعلى الرغم من ان الدولار الامريكي قد شهد بعضًا من عمليات جني الأرباح في بداية هذا الأسبوع، إلا أن أي بيانات اقتصادية إيجابية يوم غد قد تعطي العملة الامريكية دعمًا مما يؤكد على فكرة تباعد السياسات النقدية ، وهي الفكرة التي لم يكن لها الصدارة في الشهر الماضي بسبب الأخبار الجيوسيساسية.  ومع اختراق زوج العملة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY لمستوى 111.50 للاعلى في منتصف تعاملات لندن الصباحية، سيكون تركيز المشترين موجه إلى مستوى 112.00 مع مرور اليوم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.