اخبار اقتصادية

البنك الفيدرالي يميل الى تضييق السياسة النقدية ولكن القلق يسود سوق الفوركس

كانت جلسة التداول اليوم هادئة اليوم في سوق العملات حيث كانت حركة العملات الأساسية محصورة داخل نطاقات ضيقة من التداول، وكان هناك طلب شراء جيد قليلاً على الين الياباني بعد الأخبار التي جاءت عن تقليل البنك الياباني لمشتريات السندات لأجل 25 عامًا.

 

وقد كان تداول الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY بالقرب من مستوى 107.00، مختبرًا أدنى مستوياته خلال جلسة التداول بعد أن تم الإعلان في جلسة التداول الصباحية عن أن البنك الياباني قام بشراء ما قيمته 80 مليار ين ياباني من السندات اليابانية لأجل 25 عام مقابل شراء ما قيمته 70 مليار في الفترة السابقة.  كان معدل تخفيض مشتريات السندات صغيرًا، ولكن على الرغم من ذلك اعتبره السوق كإشارة بأن البنك الياباني قد يبدأ في تخفيض حجم برنامج التسهيل الكمي مع تحسن معدل النمو الاقتصادي في اليابان.

 

وقد كان هذا الزوج عُرضة للتأثر بانتهاء التدفقات المالية التي تكون مصاحبة لنهاية الشهر ، ولكن لا يزال هذا الزوج يتحرك في اتجاهين بشكل جيد.  وبشكل عام، ما يمكن استخلاصه من شهادة باول التي أدلى بها يوم أمس أن البنك الاحتياطي الفيدرالي يتحرك بما يدعم موقفه الذي يميل الى تضييق السياسة النقدية وسوف يركز الآن على ضغوط الأسعار التضخمية أكثر من معدل النمو.  ويدل هذا على أنه في حالة عدم وجود أي تباطؤ غير متوقع في معدل نمو اقتصاد الولايات المتحدة الامريكية، فمن المحتمل بدرجة كبيرة ان يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة ثلاث مرات خلال هذا العام، ومع استمرارع في أهدافه الخاصة بالسياسة النقدية، سوف تبدأ الفروقات في أسعار الفائدة في أن تصبح لصالح الدولار الأمريكي.

 

في الوقت ذاته يبدو أن السوق متمسك بحكمه على الاوضاع، حيث لم يتمكن الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY من بذل جهد كبير لتجاوز مستوى 108.00. وفي الوقت الحالي، فإن أفضل ما يمكن قوله لمشتري الدولار الامريكي هو أن هذا الزوج قد كوّن قاع سعري واضح عند مستوى 105.50 وأنه مستمر في تماسك حركته.

 

وخلال التداول اليوم سوف يلقي السوق نظرة في جلسة التداول الامريكية على النسخة المعدلة الثانية لتقرير الناتج المحلي الإجمالي والذي من المتوقع أن يسجل  انخفاضًا بسيطًا إلى مستوى 2.5% مقابل التوقعات بقراءة 2.6%.  وأي مفاجآت صعودية من هذا التقرير قد تعطي هذا الزوج الدفعة التي يحتاجها للارتفاع، ولكن إذا جاءت هذه البياناتب قراءة أقل من التوقعات فقد يكون من المحتمل اختبار مستوى الدعم 106.50.

 

وبشكل عام، في أسبوع يسيطر عليه التدفقاتا لمالية المصاحبة لنهاية الشهر ، وتقل فيه البيانات الاقتصادية الهامة، فإن القصة الاساسية في سوق الفوركس  ستظل هي تماسك حركة الأسعار داخل نطاقات تداول محددة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.