اخبار اقتصادية

البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) يقطع سعر الفائدة وتدهور الدولار الامريكي

 

فاجأ البنك الاحتياطي الأسترالي سوق ل اليوم وقطع سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس  وتراجع بهذا الى ما دون مستوى 2% واندفع بالتالي الدولار الأسترالي الى ما دون مستوى 0.7600 في آخر جلسة التداول الاسيوية و بداية جلسة التداول الأوروبية.

 

وقال البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) ان قوة الدولار الأسترالي و انخفاض مستوى التضخم هما السببان الرئيسيان وراء هذا القرار وأن هذا الإجراء كان محاولة واضحة لإيقاف تدقات مراجحات الشراء بالاقتراض الى الدولار الأسترالي في اعقاب ميل البنك افيدرالي الواضح الى تسهيل السياسة النقدية.  وقد غيرت كلا من معارضة البنك الفيدرالي لتطبيع السياسة النقدية وإشارات التباطؤ الاقتصادي العالمي من موقف البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)  والذي كان يميل في الشهر السابق الى الحفاظ على سعر الفائدة في المستقبل القريب.

 

وقال البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) أن الإجراءات الاخيرة من مشرعي السياسة النقدية في الصين كانت داعمة للنظرة المستقبلية لمعدل النمو الاقتصادي على المدى القريب، ولكن على مشرعي السياسة النقدية في استراليا الشعور بالقلق من أن الارتفاع الاخير في السلع قد لا يكون قابل للاستمرار.  ولا تزال معدلات الطلب ضعيفة من الصين حيث سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) من Caixin مستوى 49.4 مقابل التوقعات بقراءة 49.8، حيث أنه لا يزال في النطاق الانكماشي.  وبالتالي كانت حركة اليوم رد فعل لضعف الدولار الأمريكي و محاولة لتسهيل الائتمان قبل التباطؤ المحتمل في معدل النمو في النصف الثاني من العام.

 

وكان ضعف الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مرة أخرى هي الفكرة المسيطرة الاخرى في سوق الفوركس، حيث ارتفع اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD متجاوزا مستوى 1.1600  قبل ان يتعرض لبعض عمليات جني الارباح و انخفض الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY خلال مستوى 106 حيث يقع مستوى 105 تحت دائرة الضوء.  ومع تدهور البيانات الاقتصادية الامريكية في الاونة الاخيرة، تخلى لسوق عن فكرة اي احتمال لرفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي  و تراجع الدولار واصبح تداوله معتمد على الزخم. وتعتبر العملة الأمريكية الان في منطقة ذروة البيع ولكن قد يكون اي ارتداد صعودي قصير الاجل إلا إذا جاء مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير القطاع الصناعي و تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي بقراءة صعودية مفاجأة.

 

وأخيرا جاء مؤشر مديري المشتريات (PMI) البريطاني بقراءة اقل من التوقعات عند 49.2 مقابل التوقعات بقراءة 51.2 حيث دخل في المنطقة الانكماشية مسجلا ادنى مستوياته خلال 3 اعوام تقريبا.  وبينما لا يزال معدل الطلب المحلي قويا، تباطأت طلبيات التصدير بسبب المخاوف من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).  . انخفض الباوند البريطاني الى ما دون مستوى 1.4700 في اعقاب هذا التقرير وقد ينخفض مع مرور اليوم مع تركيز السوق على ضعف الاقتصاد البريطاني أكثر من تراجع المخاوف السياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.