اخبار اقتصادية

الباوند يرتفع للمرة الاولى خلال ثلاث أيام مع تجاوز قطاع الخدمات البريطاني للتوقعات

الباوند يرتفع للمرة الاولى خلال ثلاث أيام مع تجاوز قطاع الخدمات البريطاني للتوقعات

 

ارتفع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام مقابل الدولار حيث سجل قطاع الخدمات في المملكة المتحدة نموًا بشكل أسرع من توقعات الاقتصاديين في مارس.

كما زادت قوة الجنيه الاسترليني للمرة الأولى هذا الأسبوع مقابل اليورو بعد ارتفاع  مؤشر  ماركيت لمديري المشتريات للخدمات إلى 55 من 53.3 في فبراير.  وبهذا فقد سجل هذا المؤشر ارتفاع فوق مستوى 50 الرئيسي الذي يفصل بين التوسع و الانكماش، وتأتي هذه القراءة بالمقارنة مع متوسط التوقعات عند 53.4 والتي توقعها المحللون في مسح بلومبرغ.

 

سجل الجنيه الإسترليني أول ارتفاعاته الفصلية مقابل العملة الأمريكية منذ منتصف عام 2015 في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، مدعوما ليس فقط بالدولار المتعثر، ولكن أيضا بنتائج البيانات الاقتصادية في المملكة المتحدة التي كانت أكثر مرونة مما كان متوقعا في البداية بعد تصويت بريطانيا العام الماضي لمغادرة الاتحاد الأوروبي.  ومع ذلك، تظهر الشكوك حول ما إذا كان الاقتصاد قادرًا على تحمل حالة التوترات السياسية التي ستجلبها مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  ويأتي مؤشر مديري المشتريات للخدمات بعد مسوحات ماركيت هذا الأسبوع التي أظهرت أن كلا من التصنيع ونمو البناء قد  سجلا قراءة فاترة خلال شهر مارس.

  •  قال نيل جونز، رئيس مبيعات صناديق التحوط في بنك ميزوهو المحدودة في لندن: “من المرجح أن يكون مؤشر مديري المشتريات لخدمات المملكة المتحدة أكثر أهمية بالنسبة إلى المملكة المتحدة من أي دولة متقدمة أخرى”.  واضاف “ان تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي لم يصل بعد الى درجة الضرر المادي.  هناك بعض المجال أمام الباوند البريطاني للحركة في الاتجاه الهبوطي ويرجع ذلك جزئيا إلى أن التأثير الكامل للتوترات من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم يصل بعد الى الاقتصاد.  وهذا التأثير يحتاج إلى التجسيد ماديا وهذا ما لم نصل إليه “.
  • قالت جورجيت بويل، وهي خبيرة في مجال إستراتيجيات العملة في بنك أبن أمرو بانك في أمستردام، إن بيانات الخدمات كانت “إيجابية بشكل واضح” للجنيه الاسترليني.  ومع ذلك، فإن النطاقات تداول الباوند البريطاني تصبح أصغر.  في زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD يتحرك السعر في نطاق على المدى القصير عند 24-1.26.  ويستعد المستثمرون بصفقاتهم لتعرض الجنيه الاسترليني لمزيد من الضعف، وبالتالي من الصعب دفعه للأسفل، حيث أنه بحاجة إلى حدث صادم. ومن ناحية أخرى، إن لم يأتي ضعف الاسترليني قريبًا فسوف يفقد المستثمرون الثقة في هذه الصفقات وسيغلقونها.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.