اخبار اقتصادية

الباوند يرتفع بنسبة 2% ، وعوائد السندات الأمريكية تسجل ادنى مستوى خلال 5 اشهر

الباوند يرتفع بنسبة 2% ، وعوائد السندات الأمريكية تسجل ادنى مستوى خلال 5 اشهر

 

بدأ التداول مع ضجة بعد عطلة عيد الفصح بسبب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي   التي صدم تالأسواق من خلال الدعوة إلى انتخابات مبكرة في يونيو . وكان هذا الإعلان غير متوقع تماما حتى من قبل حكومتها الخاصة ويعارض هذا التعهد بالتخلي عن الدعوة إلى انتخابات أخرى قبل عام 2020.   والمفاجأة واضحة في حركة سعر الباوند البريطاني، والذي ارتفع ما يقرب من 400 نقطة بين جلسة التداول الأوروبية وجلسة التداول الامريكية يوم امس.  وفي حين يمكن تقديم حجة مفادها أن الانتخابات تمثل حالة جديدة من التوتر، إلا أن استطلاع للرأي أجرته منظمة ICM يجد حزب ماي يتصدر الاحزاب الاخرى بمقدار 21 نقطة.  والهدف من الانتخابات هو تعزيز الدعم السياسي لجميع القرارات التي سيتعين اتخاذها خلال الأشهر القليلة المقبلة.   وكما قالت ماي فى خطابها “ان البلاد تتحد، فيما عدا ستمنستر  “.  وبطبيعة الحال لم تكن تيريزا ستدعوا إلى الانتخابات دون قدر كبير من الثقة أنها ستفوز وبناء على رد فعل  الاسترليني يعتقد المستثمرون أيضا أن المحافظين سوف يكتسحون الأصوات.  وإذا نجحت مثل توقعات السوق، فإن دعم شعبها يعطيها قوة تفاوضية قوية مع الاتحاد الأوروبي.  في حين أن حركة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD  مبالغ فيها وأن  استطلاعات الرأي ستكون قريبة من بعضها بالتأكيد، من المهم أن نتذكر أن الجنيه الإسترليني يمكن أن يكون عملة متجهة جدا وبعد حركة اليوم، لا توجد مقاومة حتى 1.30.

 

 ساعد ضعف الدولار الأمريكي على دفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى. و انخفضت عوائد السندات في الولايات المتحدة بشكل حاد يوم على خلفية البيانات الأمريكية المخيبة للآمال.  فقد انخفضت أسعار المنازل المبدؤ بناؤها -6.8٪ في شهر مارس، أي أكثر من ضعف التوقعات.  وازدادت تصاريح البناء، وجاء الإنتاج الصناعي بما يتوافق مع التوقعات ولكن لم تكن هذه التقارير قوية بما فيه الكفاية لكي ينسى المستثمرون كل التدهور الأخير في الإنفاق والتضخم والنشاط الصناعي.  ومن المقرر ان يصدر السجل البيج الفيدرالي اليوم وبينما يستمر الاقتصاد الامريكى بشكل عام فى الانتعاش، إلا أنه إن سجلت مناطق مجلس الاحتياطي الفيدرالى تباطؤا في الاقتصاد فان الدولار قد يمتد في خسائره بسرعة.   كان الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني (الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY)  مرنا إلى حد ما بالنظر إلى أن عوائد سندات الخزانة الامريكية لأجل 10 سنوات  انخفضت أكثر من 7 نقطة اساس يوم امس إلى أدنى مستوى لها منذ نوفمبر.   من الواضح أن هناك الكثير من العروض تحت 108.00 ولكن ما لم تتخذ البيانات الأمريكية منعطفا نحو الأفضل، فإن الامر سيكون مجرد مسألة وقت قبل اختراق هذا المستوى، مما يفسح المجال أمام تحرك أقوى وصولا الى 106.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *