اخبار اقتصادية

الباوند دولار ينخفض إلى ما دون مستوى 1.3700

الباوند دولار ينخفض إلى ما دون مستوى 1.3700

 

انخفض مؤشر مديري المشتريات (PMI) بقطاع الصناعات التحويلية إلى  أدنى مستوى له خلال 17 شهرًا ، مما أدى إلى تراجع الباوند البريطاني في بداية تعاملات لندن حيث انخفض هذا الزوج من خلال مستوى الدعم الرئيسي عند 1.3700.

 

سجل مؤشر مديري المشتريات (PMI) البريطاني قراءة 53.9 مقابل 54.8 ، حيث أظهرت البيانات مرة أخرى تباطؤ في النشاط الاقتصادي البريطاني.  ووفقًا لماركت ، فإن “أحدث استطلاع قدم دليلاً آخر على حدوث تباطؤ في معدل التوسع في قطاع الصناعات التحويلية.  وتراجع نمو الإنتاج والطلبات الجديدة ، في حين انخفض التفاؤل بين رجال الاعمال إلى أدنى مستوياته خلال خمسة أشهر.  وتراجع تراكم العمل وقيود سلسلة التوريد و ارتفعت  مخزونات المنتجات الجاهزة ، مما أشار إلى أن نمو الإنتاج سيظل ضعيفًا في الأشهر المقبلة “.

 

وتثير هذه الأخبار مشكلة أخرى للبنك البريطاني والذي كان مستعدًا لرفع أسعار الفائدة في اجتماعه القادم في مايو. و بالنظر إلى تباطؤ النشاط الذي يقترب بشكل خطير من مستويات الركود ، قد تضطر لجنة السياسة النقدية إلى إعادة التفكير في موقفها الذي يميل الى تضييق السياسة النقدية والحفاظ على أسعار  الفائدة ثابتة في الوقت الحالي.  سيكون الحدث الرئيسي لمتداولي الجنيه الاسترليني  هذا الأسبوع هو تقرير مؤشر مديري المشتريات (PMI) لقطاع الخدمات في المملكة المتحدة والذي يقترب بالفعل من خط الـ 50 والذي يعتبر الخط الفاصل بين الانكماش والتعافي. إذا لم تتحسن البيانات الاقتصادية في القطاع الأكبر في المملكة المتحدة ، فمن المؤكد أن فرص رفع سعر الفائدة ستنخفض ، ويمكن أن يختبر الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأميركي (الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD) مستوى 1.3500 نتيجة لذلك.

 

لم يكن الباوند البريطاني هو  الزوج الوحيد الذي يعاني مقابل الباوند البريطاني. كانت تدفقات الدولار الامريكي قوية في جميع القطاعات حيث سجل مؤشر الدولار أعلى مستوى له منذ يناير.  انخفض اليورو مقابل الدولار الأميركي إلى ما دون مستوى 1.2050 ويمكنه اختبار مستوى الدعم الرئيسي عند 1.2000 مع مرور اليوم بينما ارتفع زوج العملات الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY  فوق مستوى 109.50 حيث لا يزال الارتفاع نحو 110.0 في مكانه.

 

اليوم ستقوم الأسواق بإلقاء نظرة على بيانات مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير قطاع الصناعات التحويلية  ISM ومن المتوقع ان يستمر الدولار في ارتفاعه إلا إذا جاء هذا المؤشر بقراءة دون التوقعات.  يستفيد الدولار الآن من البنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يميل بحزم إلى تضييق السياسة النقدية ومن تباطؤ الاقتصاد في بقيى المجموعة السبعة. وعلى الرغم من أن الدولار الأمريكي يقع عند منطقة ذروة الشراء، تستمر العوامل الأساسية  في تفضيل المزيد من الأرباح طالما أن البيانات الاقتصادية الأمريكية على مستواها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.