اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني يسجل أعلى مستويات جديدة

الباوند البريطاني يسجل أعلى مستويات جديدة

 

سجل الباوند البريطاني مستويات قياسية جديدة من الارتفاع في التعاملات المبكرة في جلسة لندن متجاوزًا مستوى 1.2600 حيث واصل هذا الزوج ارتفاعه لليوم الثاني.  قد تسببت هذه الخطوة في ضرب نقاط وقف الخسارة في صفقات تداول زوج العملة الباوند البريطاني/ الين الياباني، ولكن تنبع القوة الحقيقية وراء هذا التحرك من حقيقة أن المستثمرين يعيدون تقييم المخاطر التي تتعرض لها العملة حيث يبدو أن خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي (Brexit) أمرًا لا مفر منه.

 

وكما ذكرنا يوم أمس،  يعتبر الوضع في الاتحاد الاوروبي أكثر تعقيًدا بسبب الانتخابات المرتقبة في نيوزلندا  وفرنسا ومن المحتمل إيطاليا أيضًا. في كل هذه الدول يتمتع المرشحون الشعبيون بدعم كبير وإن نجحت الأحزاب الشعبوية، سيكون هناك نظير للتصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي (Brexit) وحينها سيكون الاتحاد الأوروبي معرض لخطر التفكك على أي حال. وفي ظل هذا السيناريو، فإن  نهج بريطانيا في المفاوضات الثنائية يمكن أن تثبت تفوقها على نموذج السوق الموحدة القائم حاليًا، وهو ما يفسر لماذا يقع تداول الباوند  بالقرب من أعلى مستوياته لعدة أسابيع  على الرغم من كل الدلائل إلى أن خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي (Brexit) سوف يصبح حقيقة واقعة

 

ومن ناحية أخرى في أستراليا، سجلت بيانات مؤشر أسعار المستهلك قراءة أقل مما كان متوقعا حيث تراجع  مؤشر أسعار المستهلك إلى 0.4٪ مقابل التوقعات بقراءة 0.5٪  حيث ظل المعدل السنوي أقل بكثير من مستوى 2٪ عند 1.5٪.  وأشار بعض المحللين أن تراجع التضخم يعطي مجالاً إلى البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)  لأن يخفض أسعار الفائدة أكثر، لكننا نشك في أن السلطات النقدية الاسترالية ستغير موقفها من الموقف المحايد نظرا للنمو المطرد في الاقتصاد الاسترالي.  ومن ناحية أخرى، فمن غير المحتمل أن يتخذ البنك المركزي موقف أكثر تشددا في أي وقت قريب، ومن المحتمل أن يضع هذا حدًا لأي ارتفاع في الدولار الأسترالي مقابل الدولار في الوقت الراهن.  وقد تراجع هذا الزوج  إلى أدنى مستوى له عند 0.7515 في التعاملات الآسيوية في وقت متأخر ولكنه استقرت في جلسة التعاملات الأوروبية، وإذا ارتفع الى 0.7600، فقد يندفع الزخم إلى المقاومة الثلاثية عند مستوى 0.7700.

 

في أوروبا، جاء مؤشر IFO الألماني بقراءة أقل من التوقعات عند 109.8 مقابل قراءة 111.3. وتعتبر هذه أدنى قراءة منذ سبتمبر كما أعربت الشركات عن مخاوفها بشأن المستقبل.  وفي ظل اللهجة الحمائية لإدارة ترامب، فمن المفهوم أن ثقة الشركات الألمانية سوف تتعكر، ولكن أظهر مؤشر |IFO   أيضا أن الأوضاع الحالية لا تزال مستقرة وأن زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD قد تجاهل الأخبار مرتدًا نحو 1.0750.

 

ومع قلة البيانات الاقتصادية اليوم، قد تستمر أسواق الفوركس في التقلب لبقية اليوم.  ومن المتوقع ان يعلن الرئيس الأمريكي ترامب اليوم عن تصريحات عديدة بشأن الأمن بما في ذلك بناء الجدار مع المكسيك الذي يعتمد على حجم الميزانية التي يمكن أن ينظر إليها السوق على أنها أمر تحفيزي ، ويمكن دعم الين الياباني إلى 114.00 مع مرور اليوم .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *