اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني يسجل أدنى مستوياته خلال 31 عام

 

الباوند البريطاني يسجل أدنى مستوياته خلال 31 عام

 

سجل الباوند البريطاني ادنى مستوياته خلال 31 عام في بداية تعاملات لندن اليوم حيث استمرت حقيقة المفاوضات حول خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) في الضغط السلبي على هذا الزوج.

 

وقد اكدت تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية على ان الحكومي تعتزم البدء في هذه العهملية في بداية مارس من العام القادم، قائلة بأنه كان من المهم تحديد توقيت تفعيل المادة 50 لبث الطمأنينة في رجال الاعمال في بريطانيا.  وقد أعترفت ماي أن هذه العملية لن تسير بسلاسة للاقتصاد ولكنها أعربت عن أملها بأن بريطانيا سوف تظل محافظة على عدد شراكات التجارة وسوف تحافظ على علاقتها الخاصة مع الولايات المتحدة الامريكية.

 

لم يكن هناك شيء جديد في تصريحاتها ولكن لم تؤكد سوى على حقيقة قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) والتي ظلت في الظل خلال الأسابيع العديدة الماضية.  والآن يبدو أن المسؤولين في بريطانيا يلتزموا بتحديد موعد نهائي صارم والذي سوف يعمل السوق وفقا له وأدى هذا إلى انخفاض الباوند إلى أدنى مستوياته خلال عدة سنوات حيث تتزايد المخاوف من أن البلاد سوف تعاني من التباطؤ الاقتصادي الذي طال أمده نتيجة الانفصال عن الاتحاد الأوروبي .

 

وقد أشار بعض المحللين إلى أنه حتى مع الجدول الزمني الحالي، فقد لا تخرج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي حتى 2019، ولكن سوف يتم اتخاذ العديد من القرارات الاستثمارية قبل هذا التاريخ. والسؤال الاكثر أهمية والذي من غير المعروف إجابته حتى الآن، هو : هل ستظل بريطانيا المركز المالي في العالم؟ إن تمكنت لندن من الحفاظ على ريادتها في الاسواق المالية  فسوف يتم تجنب الكثير من الألم الاقتصادي الناتج عن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).  تعتبر بريطانيا اقتصاد معتمد على قطاع الخدمات بشكل أساسي وسيكون تدفق الخدمات أكثر اهمية بكثير لمستقبل الاقتصاد البريطاني من التجارة.

 

في أخبار أخرى، قرر البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) الحفاظ على سياسته النقدية بدون تغيير كما كان متوقع حيث ظلت اسعار الفائدة عند 1.5% في الوقت الحالي. وقد كانت لهجة هذا البيان اكثر خفوتا من التوقعات، حيث ذكر البنك المركزي تباطؤ معدل النمو الاقتصادي الصيني وتضارب صورة العمل المحلي.  وكانت هذه اللهجة الأكثر ميلا الى السياسة النقدية  الميسرة سبب في الحد من ارتفاع الدولار الاسترالي/ الدولار الأمريكي AUD/USD حيث انخفض هذا الزوج الى مستوى 0.765 قبل ان يجد بعض الدعم.

 

في الجلسة الأمريكية اليوم سيتم الاعلان عن مؤشر ثقة المستهلك من الولايات المتحدة الامريكية في الساعة 14:00 بتوقيت جرينتش ومن غير المتوقع ان يؤدي هذا المؤشر الى تحريك الاسعار في سوق الفوركس، ولكن لا يظال هناك طلب علىا لدولار على الرغم من ذلك، حيث كانت بيانات مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بقطاع الصناعات التحويلية سبب في دعم معدلات الثقة وزيادة التوقعات بأن تقارير العمل في وقت لاحق هذا الاسبوع ستؤكد على هدف رفع سعر الفائدة من البنك الفيدرالي في شهر ديسمبر.  اخترق الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY مستوى 102.00 للاعلى في جلسة التداول الآسيوية اليوم ومن المحتمل ان يتجه الى مستوى 103.00 ان استمرت البيانات الايجابية هذا الاسبوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *