اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني يستهدف 1.2500 مع ترقب البيانات الامريكية

الباوند البريطاني يستهدف 1.2500 مع ترقب البيانات الامريكية

 

جاء تقرير  مؤشر مديري المشتريات من المملكة المتحدة بقراءة صعودية مفاجئة  مما دفع البااوند البريطاني تجاه مستوى 1.2500، حيث تشير البيانات إلى أن التوسع الاقتصادي في المملكة المتحدة يستمر بوتيرة صحية.

 

وسجل مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات في المملكة المتحدة قراءة  55.0 مقابل التوقعات بقراءة 53.5 .  وكانت هذه أفضل قراءة لهذا المؤشر خلال  4 أشهر ليعكس بذلك 3 أشهر على التوالي من الانخفاضات.   وتحسنت الطلبات الجديدة لترتفع إلى مستوى 56.6 من 54.7، وتشير البيانات الإجمالية إلى أن نمو الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول يجب أن يكون بمعدل 0.4٪.  وكانت الملاحظة السلبية الوحيدة هي انخفاض مستوى نمو العمالة الذي سجل أدنى مستوى له منذ أغسطس من عام 2016.

 

ومع ذلك، فإن الأخبار هذه الليلة بمثابة أخبار سلبية بالنسبة لبائعي الباوند البريطاني المعتمدين على فكرة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ، و الذين كانوا يجادلون بأن التوترات الناجمة عن مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي من شأنها أن تلقي بظلالها على النمو.  وحتى الآن، لم تتأثر الخدمات، والتي تعد أهم قطاع في المملكة المتحدة، بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  ومن المؤكد أنه من السابق لأوانه جدا وضع تكهنات حول التأثير النهائي لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ولكن في الوقت على الأقل، يبدو أن المخاوف قد هدأت على المدى القريب ، ويبدو أن الباوند البريطاني مستعد لارتفاع آخر تجاه مستوى   1.2500.

 

في الجلسة الأمريكية اليوم اليوم سوف يتحول التركيز إلى بيانات الولايات المتحدة حيث سيحصل التجار على أول إشارات  بشأن نمو الوظائف خلال الشهر الماضي.  من المقرر اليوم الإعلان عن تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP و تقرير مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بغير قطاع الصناعات التحويلية، ويتطلع السوق إلى تراجع كلا التقريرين  سواء تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP أو مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) .  ومن المتوقع أن يرتفع تقرير التوظيف الأمريكي بالقطاع الخاص ADP بمقدار 184 ألفا من 298 ألف في الشهر السابق في حين من المتوقع أن يأتي مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) بقراءة 57 مقابل 57.6.

 

وقد كان هناك الكثير من الحديث بين المحللين الماليين حول التفاوت بين مؤشرات الثقة “اللينة” التي تحركها البيانات، والتقارير “المباشرة” عن الثقة التي سجلت   مستويات قياسية سابقة . إن طوفان البيانات اليوم يأخذ دورا هاما في خضم هذه المناقشة.  إذا ثبت أن الأخبار إيجابية، فإن هذا سيبدد أي فكرة حول التباطؤ الخطير في الربع الأول ويمكن أن يساعد هذا في دفع زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY إلى ما فوق مستوى 111.00 بقوة.  ومع ذلك، إذا جاءت هذه البيانات دون التوقعات، فإسوف يؤدي هذا بلا شك إلى مخاوف جديدة بشأن النمو ويمكن أن يؤدي هذا إلى تراجع عوائد السندات الأمريكية وعودة الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY  إلى أدنى مستوياته في الجلسة الجديدة مع مرور اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.