اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني يرتد للأعلى ولكن المخاوف لا تزال مستمرة

الباوند البريطاني يرتد للأعلى ولكن المخاوف لا تزال مستمرة

 

تمكن الباوند من الارتفاع في جلسة التداول الآسيوية اليوم مرتفعًا بما يزيد عن 150 نقطة في غضون دقائق بعد الأخبار التي جاءت بأن “ماي” رئيس الوزراء سوف يسمح بالنقاش البرلماني بشأن شروط خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

 

وكان حزب العمل البريطاني قد قدّم لرئيس الوزراء البريطاني قائمة من 170 سؤال تفصيلي حول القضايا اليومية مثل رسوم الهاتف التجوال التي ستتأثر بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وافق رئيس الوزراء على إجراء مناقشة محدودة حول شروط التفاوض ، ولكن سارع النقاد بالاشارة إلى أن النقاش في البرلمان ستكون غير ملزم وأن هذه المناورة هي بلا شك محاولة للسماح للبرلمان بالتحدث عن مدى فاعلية تفعيل المادة 50.

 

وبغض النظر عن التفاصيل كانت هذه الاخبار ايجابية بالقدر الكافي لظهور عمليات البيع على المكشوف بعد أربع أيام من البيع الحاد.  ارتفع الباوند البريطاني مسجلا اعلى مستوى له عند 1.2326 بعد ان سجل أدنى مستوياته عند 1.2090 في جلسة نيويورك يوم أمس.  والأسئلة الرئيسية التي سيركز السوق  عليها الآن سوف تنطوي على شروط التفاوض مع الاتحاد الأوروبي، والمعروف شعبيا باسم “خروج بريطانيا الناعم من الإتحاد الأوروبي (Brexit)”  مقابل “خروج بريطانيا الصعب من الإتحاد الأوروبي (Brexit)” في ظل  أوضاع بريطانيا السابقة التي كانت تحتفظ باللكثير من الروابط التجارية مع القارة و الأهم من ذلك قدراتها على الحفاظ على مكانتها كمركز مالي في العالم.

 

وإن كانت بريطانيا ستحفاظ على روابطها مع سوق الإتحاد الأوروبي ستكون مضطرة إلى دفع 5 مليار استرليني سنويًا  كرسوم دخول الى السوق.  .

 

وبعد التذبذبات الكبيرة في زوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD خلال الأيام القليلة الماضية يمكنه البدء في الاستقرار قليلاً الآن نتيجة المحاولات السياسية.  ينحصر تداول هذا الزوج الىن في نطاق بين 1.2000-1.2500 ومن المحتمل أن يبقى داخل هذا النطاق حتى تبدأ شروط المفاوضات في الوضوح في السوق.  ولا شك في أن رسالة السوق خلال الأيام القليلة الماضية كان لها تأثير على لهجة رئيس الوزراء البريطاني وقد تكون هذه إشارة على أن الحكومة ستتخذ موقف أكثر سلالة في المفاوضات.

 

في الوقت ذاته  ستبقى طلبات الشاء جيدة على الدولار الامريكية خاصة مقابل الين الياباني و اليورو مع اقتراب الاخير من مستوى 1.1000 وهو المستوى الذي لم يصل إليه منذ الانخفاضات الحادة الاخيرة قبل خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).  لا تزال عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 أعوام فوق 1.75% وتقدم زخم للارتفاع.  واليوم سوف يحصل السوق على لمحة عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) وإن كان داعمًا لسيناريو رفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر فقد تندفع العملة الأمريكية للأعلى مع مرور اليوم مع تحدي اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD لمستوى 1.1000 واندفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY لاختبار مستوى 104.00.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.