اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني يتعرض لضغط البيع المباشر بعد قرار البنك البريطاني

الباوند البريطاني يتعرض لضغط البيع المباشر بعد قرار البنك البريطاني

 

 ارتفع تداول الباوند اليوم بعد ان قرر البنك البريطاني عدم تغيير أسعار الفائدة ولكن مع توقع اغلب مشرعي السياسة النقدية  لقطع سعر الفائدة في اغسطس، تعرضت هذه العملة للبيع .  وقد كان سعيد الحظ من قام ببيع  الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD عندما ارتفع الى 1.34 أو عندما عاد إلى هذا المستوى مرة اخرى بعد قرار البنك البريطاني بساعة ، ويعتبر أي مكان بين 1.33 و 1.35 منطقة ممتازة لبيع الاسترليني مع استهداف الانخفاض الى مستوى 1.31 وربما الى مستوى 1.30 في الأيام / الأسابيع القادمة. كما أننا نفضل شراء اليورو/ باوند بريطاني مع استهداف مستوى 85 سنت.  ويعتبر رد فعل الاسترليني يوم امس لقرار البنك البريطاني مثال ممتاز على سوء التوقعات.  فقد توقع الاقتصاديون قطع سعر الفائدة من البنك البريطاني و صدقهم المستثمرون وعندما قرر البنك البريطاني الحفاظ على سعر الفائدة بدون تغيير، ارتفع الاسترليني من 1.3250 إلى 1.3475.‎ ولكن تلاشى هذا الارتفاع مع مرور اليوم لأن ما تم استنتاجه بكل بساطة هو ان البنك البريطاني سيقوم بتخفيض سعر الفائدة خلال 3 أسابيع. ووفقا لمحضر اجتماع البنك المركزي، فإن البنك سعيد بأداء الاسواق بعد نتيجة الاستفتاء، ولكن توجد مؤشرات بأن بعض رجال الاعمال قد قرروا تأجيل استثماراتهم وأنه من المتوقع تراجع معدلات نشاطهم على المدى القريب.  وما هو مثير لاهتمامنا هو أنهم قد ناقشوا عدد من إجراءات التحفيز الاقتصادي المحتملة، مما يدل على أننا قد نشهد في اغسطس القادم قطع في سعر الفائدة بالاضافة الى المزيد من التسهيل الكمي. وخلال الثلاث اسابيع القادمة، من المتوقع ان يتعرض الاسترليني للبيع عند اي محاولات للارتفاع.

 لم يكن هناك أداء ثابت ومستقر للدولار الامريكي يوم أمس ولكن من المتوقع ان يتغير ذلك مع الاعلان اليوم عن تقرير مبيعات التجزئة من الولايات المتحدة الأمريكية. وتوجد خطورة بأن يأتي تقرير مبيعات التجزئة بقراءة هبوطية نتيجة كلا من تباطؤ معدل نمو الأجور وانخفاض أسعار البنزين و تباطؤ نشاط سوق العمل و ضعف تقرير الاتفاق من جونسون ريد بوك.  والمشكلة الوحيدة هي ان التوقعات تشير الى انخفاض هذا التقرير وحتى أي مفاجئة بسيطة قد تكون بمثابة دعم للدولار الامريكي.  وعلى اي حال ستكون بيانات الولايات المتحدة الأمريكية الاقتصادية اليوم محل اهتمام من السوق ويعتبر تقرير مبيعات التجزئة كافي للسيطرة على حركة السوق اليوم. وفيما يتعلق بزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY فقد ارتفع الى 105.93 مع تجدد التوقعات بقوة التحفيز الاقتصادي من اليابان.  والحقيقة ان القرار بإحضار “بين برينانكي” عبر الهليكوبتر للحصول على استشارة قد أثار اهتمام الجميع بشأن احتمالية ان يكون هناك مزج قوي بين التحفيز المالي و الاقتصادي في نهاية الشهر.  وخلال اليومين القادمين يبدأ اجتماع البنك الياباني في 28 يوليو.  وقد قال مشرعي السياسة النقدية أن مال الهليكوبتر مخاطرة كبيرة ولكنهم يعتقدون أنه لابد من اتخاذ إجراء نقدي ومالي.  ويدل ذلك على أنه على الرغم من أن البنك قد لا يطلق برنامج غير تقليدي للسياسة النقدية  من اجتماع هذا الشهر إلا أننا لا نزال  نرى إجراء حاد من الحكومة.

 وبينما كان الباوند البريطاني هو الأفضل أداءا ، كان الدولار النيوزلندي هو الأسوأ أداءا.  فقد انهار الدولار النيوزلندي NZD بعد قرار البنك الاسترالي بتقديم تحديث عن الاقتصاد يوم 21 يوليو. وكان اخر اجتماع عقده البنك الاحتياطي النيوزلندي في يونيو وسيكون الاجتماع القادم في اغسطس ولكن  رار البنك المركزي غير المعتاد بتقديم تحديث اقتصادي جعلنا قلقين من أن البمك قد يكون قلقا بشأن الاقتصاد.  ولا شك في ان الدولار النيوزلندي يعتبر قوي وأن البنك المركزي لا يرغب في رؤية العملة وهي ترتفع خلال الشهر القادم خاصة  وأن التضخم المنخفض يعتبر مشكلة وفقا لمحافظ البنك الاحتياطي النيوزلندي الذي تحدث الليلة الماضية.  في الوقت ذاته تعتبر اسعار المنارل مرتفعة في نيوزلندا مما يجعل أيدي البنك المركزي مكبلة في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.