اخبار اقتصادية

الباوند البريطاني والموزانة العامة: البيع عند الاشاعات والشراء عند الأخبار؟!!

الباوند البريطاني والموزانة العامة: البيع عند الاشاعات والشراء عند الأخبار؟!!

 

لم يكن هناك فترة راحة للجنيه الاسترليني اليوم، لأنه تراجع مرة أخرى قبل إعلان الميزانية العامة عن وزارة المالية المقرر أن تصدر في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  ولكن هل يمكن أن يتحثث مبدأ البيع عند الشائعات، والشراء عند الأخبار اليوم؟

نتوقع فتور في الجنيه الاسترليني  مع وجود تحيز هبوطي، حيث نعتقد أن الموازنة، بعد كل المواقف المالية المتناقضة بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة ستكون سلبية للباوند البريطاني.   ومع ذلك، إذا تمكنت وزارة المالية من تجنب إرعاب السوق باستمرار الضغط من أجل التقشف وركّز بدلا من ذلك على التوقعات المالية الإيجابية للمملكة المتحدة – بخفض الاقتراض وتقليص الضريبية  – فقد يكون هناك ارتداد صغير في الجنيه الاسترليني وعوائد سندات الخزانة البريطانية بعد خطاب هاموند.

قبل الإعلان عن الموازنة المالية، فإن الصورة الفنية هبوطية بالتأكيد للجنيه الاسترليني. وبالنسبة لزوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD، في حالة اختراق مستوى 1.2180-90 للأسفل – وهو مستوى دعم أسبوعي لم يتم اختباره على الأساس الأسبوعي- فسوف يكون هناك تطور هبوطي لزوج العملة الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD وقد يطلق هذا شرارة الانخفاض تجاه مستوى 1.20.

ماذا سيحدث عندما يصل الباوند البريطاني/ الدولار الأمريكي GBP/USD إلى 1.20?

1.20 هو خط رئيسي للباوند البريطاني، وتحت ذلك من الصعب جدا وصول السعر هناك.  في حين توقعنا أن الموازنة قد  تكون ذات تأثير سلبي على الاسترليني، يبدو أن الجزء الأكبر من عمليات البيع قد حدث قبل خطاب الموازنة. .

لماذا لا يعتبر الانخفاض تحت مستوى 1.20 محتملاً اليوم؟

لا نعتقد أن الموازنة اليوم سوف  تكون كافية لإطلاق شرارة اختراق مستوى 1.20 بالكامل للأسفل.  وبشكل عام، يكون لدى وزارة المالية البريطانية اثنين من الموازنات الكاملة هذا العام، ووهذه الموزانة التي سيتم الإعلان عنها اليوم من المرجح أن تكون قصيرة التأثير، حيث سننتقل إلى قضية تفعيل المادة 50 في وقت لاحق من هذا الشهر.

سبريد عوائد السندات البريطانية- الامريكية عند انخفاض قياسي 

من المحتمل أن يأتي إطلاق الشرر لاختبار مستوى 1.20  للأسفل من سبريد عوائد السندات الأمريكية- البريطانية، ولا يزال سبريد عوائد السندات الأمريكية – البريطانية حاليًا عند أقل من ادنى مستوى لها على الإطلاق بمقدار 133 نقطة أساس.  وإذا ما استمر هذا السبريد في اتجاه هبوطي أكبر ، ربما نحو -150 نقطة أساس، سيكون ه المؤكد أن الجنيه سوف ينخفض تحت 1.20 ويبقى هناك لبعض الوقت.  وإذا ما سيصل ها الزوج إلى هذا المستوى أم لا فإن هذا يعتمد على اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في الأسبوع القادم من وجهة نظرنا.  وإن قرر البنك الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة هذا الشهر وقال أن سعر الفائدة في يونيو محتمل، فقد نشهد سبريد عوائد السندات الامريكية – البريطانية تنخفض أكثر وأكثر إلى المنطقة السلبية وتسحب الباوند البريطاني معها.

كل شيء يعتمد على البيانات، ثم البيانات، ثم البيانات…

بينما قد يمر الباوند البريطاني بمرحلة تعافي بعد الاعلان عن الموازنة العامة، هناك عدة عوامل قد تضغط سلبًا على الباوند البريطاني في المستقبل.  وبعيدًا عن الموقف المتناقض بشأن الموازنة العامة بين المملكة المتحدة و الولايات المتحدة الامريكية، ورفع سعر الفائدة من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)، توجد مواضيع أخرى قد تؤذي الاسترليني مثل تفعيل المادة 50، والذي يعتبر متوقعًا في نهاية هذا الشهر.  وعلى الرغم من أن مجلس اللوردات البريطاني قد فشل في اعتماد قانون خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) (مرة أخرى) يوم الثلاثاء، إلا أننا نعتقد أن تأثير ذلك بسيط على الاسترليني.  والموضوع الآخر الذي قد يشغط على الباوند سلبًا هو تباطؤ البيانات الاقتصادية البريطانية والتي قد تأتي مخيبة لتوقعات السوق استمرارًا لما يحدث منذ منتصف فبراير.  وإن استمر هذا الوضع فقد تكون هذه عوائق تقف أمام التعافي المتوقع من الباوند البريطاني هذا العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.