اخبار اقتصادية

الاسواق المالية تستجمع قواها قبل أوبك و البنك المركزي الأوروبي (ECB)

الاسواق المالية تستجمع قواها قبل أوبك و البنك المركزي الأوروبي (ECB)

قد تصل الأسواق المالية الى مستويات من التذبذب لم تصل اليها من قبل، وذلك يوم الخميس، نتيجة البيانات الاقتصادية الهامة التي تؤدي الى ارتفاع معدلات التوتر بين المستثمرين وتجعلهم مندفعين في الدخول الى الصفقات و الخروج منها.  وقد يكون هناك تذبذب في اسواق الاسهم والتي كانت تتأرجح بين الانخفاضات و الارتفاعات هذا الاسبوع حيث  تحترم الاسعار هذا النموذج نتيجة الضغط السلبي على الرغبة في المخاطرة  من اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).   كانت الأسهم الأوروبية محبطة خلال جلسة التداول يوم الأربعاء وقد تكون مستعدة لمزيد من الانخفاضات بعد المخاوف الكبيرة بشأن تأثير خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) على منطقة اليورو. وعلى الرغم من ان الاسعار في وول ستريت قد عادت الى الانخفاض بعد مؤشر مديري المشتريات (PMI) بالقطاع الصناعي من مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) الذي جاء بنتيجة ايجابية مما دعم التوقعات برفع سعر الفائدة من الولايات المتحدة الامريكية، فقد يخرج المشترون من صفقاتهم إن فشل تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي في تسجيل نتيجة متوافقة مع التوقعات. وبينما قد تعزز الارتفاعات قصيرة الاجل في اسواق الاسهم من عمل المشترين، إلا أن الأسعار قد تعود الى الانخفاض إن أصبح البنك المركزي الأوروبي (ECB) يميل الى السياسة النقدية الميسرة و فشلت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) في التوصل الى اتفاق قبل نهاية اليوم

مخاوف خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) ترفع من معدلات التذبذب.

ارتفع معدل تذبذب الاسترليني الى مستويات كبيرة خلال جلسة التداول هذا الاسبوع بعد استطلاع الرأي الأخير عن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) والذي أحيا المخاوف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  وعلى الرغم من ان بيانات القطاع الصناعي قد تجاوزت التوقعات وخففت قليلا من المخاوف بشان وضع الاقتصاد البريطاني، إلا أن المخاوف من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) قد حجبت ذلك مما شجع البائعون على الظهور مرة اخرى.  ولا تزال معدلات الثقة هبوطية تجاه الباوند حيث تستعد معدلات التذبذب للارتفاع اكثر نتيجة مناقشة الاسواق المالية لمزايا و عيوب خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، وبالتالي قد تقل جاذبية الاسترليني لدى المستثمرين.

سجل الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD مستوى 1.440 خلال جلسة تداول يوم الأربعاء نتيجة ارتفاع الدولار الامريكي و ضعف الاسترليني الذي كوّن قاعدة للبائعين لبدء موجة بيع جديدة.  ويعتبر هذا الزوج في مرحلة التحول الهبوطي و في حالة الاختراق القوي لمستوى 1.440 للاسفل قد يؤدي هذا الى الانخفاض الى 1.440 او اكثر.  ومن المنظور الفني، يقع تداول الأسعار في الوقت الحالي تحت المتوسط المتحرك البسيط (SMA) لـ 20 يوم، بينما يتقاطع الماكد في الاتجاه الهبوطي. وقد يتحول الدعم عند 1.450 الى مقاومة متحركة مما قد يشجع الانخفاض الى 1.410.‎

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.