اخبار اقتصادية

الاسهم الامريكية تقترب من ارتفاعات قياسية مع انخفاض الدولار الامريكي

الاسهم الامريكية تقترب من ارتفاعات قياسية مع انخفاض الدولار الامريكي

تمكن مؤشر داو جونز الصناعي اخيرا من الاغلاق فوق الحاجز النفسي 18,000 للمرة الاولى منذ شهر أبريل، بينما  اغلق مؤشر ستاندرد آند بور 500 تحت اعلى مستوى قياسي كان قد سجله في مايو 2015 بمقدار 1% فقط.

وقد ساهم كلا من ضعف الدولار و ارتفاع اسعار السلع و تراجع عوائد السندات و التوقعات بتأجيل رفع سعر الفائدة الامريكية في هذه الارتفاعات الاخيرة في الاسهم، ويتسائل المستثمرون عن إذا ما سيكون هذا الارتفاع قابل للاستمرارية وإن كان من الممكن تسجيل اعلى مستويات قياسية جديدة.  ومن الناحية الفنية فإن اختراق مؤشر ستاندرد آند بور لمستوى 2,134.7 للاعلى قد يشجع على المزيد من طلبات الشراء وخاصة مع قلة البدائل التي تقدمها اوضاع السوق العالمية للمستثمرين.  والحقيقة اننا نشعر بالقلق من ارتفاع الاسهم الامريكية من هنا بدون دعم من العوامل الاساسية، أي دعم من معدل نمو أرباح الشركات.

ومن الجدير بالذكر   الدولار الأمريكي ينخفض كل يوم منذ الاعلان عن تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي يوم الجمعة الماضية و يقع تداول مؤشر الدولار حاليا عند ادنى مستوياته خلال 5 اسابيع حيث يستمر المضاربون في تقليل توقعاتهم بشأن رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي.  وتشير العقود الآجلة المتعلقة باسعار الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي بأ ن هناك احتمالية نسبتها 3.8%  لصالح تضييق السياسة النقدية في اجتماع الاسبوع القادم بينما توجد احتمالية نسبتها 26.7% فقط لصالح رفع سعر الفائدة في يوليو.  ويوضح هذا سبب تجنب مشتري الدولار الدخول في السوق في الوقت الحالي، وقد تستمر العملة الأمريكية في التعرض الى ضغط البيع مقابل العملات الاساسية الاخرة إلا إذا جاءت رسالة تدعم تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي في يوم الأربعاء المقبل.

وقد بدأ البنك المركزي الأوروبي في شراء سندات الشركات كجزء من جهودة لإنعاش معدل النمو و التضخم في منطقة اليورو. وقد ساعد إطلاق هذا البرنامج على دعم أسعار سندات الشركات ذات الدرجة الاستثمارية لتصل الى اعلى المستويات خلال ما يزيد عن عام، كما ادى هذا الى دفع عوائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات الى ادنى مستوياتها عند 0.035%.‎ إلا أن هذا لا يشجع على بيع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD حيث لا يزال فرق السعر (السبريد) بين عوائد السندات الأمريكية و الألمانية تحت مستوى 170 نقطة أساس.  وفي الحقيقة فقد زادت قوة هذا الزوج وأصبح تداوله فوق 1.14 للمرة الأولى منذ 12 مايو وهو أمر غير مرحب به بالنسبة الى البنك المركزي الأوروبي (ECB).  وسوف يتحدث ماريو دراجي في الاحتفالية السنوية بـ “Padoa-Schioppa” في بروكسل اليوم، وسيكون من المهم ان نرى إن كان سيشير الى قوة اليورو الاخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *