اخبار اقتصادية

الأسواق تتجاهل الانخفاض الحاد في التوظيف الأمريكي

الانخفاض الحاد

الأسواق تتجاهل الانخفاض الحاد في التوظيف الأمريكي

الانخفاض الحاد حيت صدرت البيانات الاقتصادية من الولايات المتحدة الأمريكية منذ قليل لتُظهِر أكبر انخفاض في التوظيف الامريكي في التاريخ بسبب جائحة فيروس كورونا.  

ومع ذلك ، فإن الأسواق المالية ليس لها ردود فعل تذكر تجاه هذه البيانات السيئة للغاية.  

وسجلت  العقود الآجلة الأمريكية افتتاح عند مستوى مرتفع  بينما كانت  المؤشرات الأوروبية باللون الأسود.  

و يشعر المستثمرون بالارتياح إلى حد ما من خلال بيان رسمي صادر عن الممثل التجاري الأمريكي بشأن “التقدم الجيد” المحرز في تنفيذ الصفقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وفي أسواق العملات، يعتبر الين الياباني هو العملة الأكثر ضعفًا اليوم، ويليه الدولار الامريكي ثم اليورو وفي الوقت ذاته، كانت عملات السلع هي الأكثر قوة .

وخلال هذا الأسبوع، كان اليورو و الفرنك السويسري و الأسترليني هو الأسوأ اداءً. وفي الوقت ذاته، كانت عملات السلع هي الأكثر قوة .  

وقد لا تكون هناك اختراقات فنية خاصة قبل الاغلاق الأسبوعي.

وفي جلسة التداول الأوروبية، ارتفع مؤشر FTSE بنسبة 1.40%.  

وارتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.26% وارتفع مؤشر كاك الفرنسي بنسبة 1.15%.  

وارتفعت عوائد السندات لأجل 10-سنوات في ألمانيا بمقدار 0.0133 عند مستوى -0.532.

وفي وقت مبكر من جلسة التداول الآسيوية، انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 2.56%.  

وارتفع مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج  بنسبة 1.04%.  

و ارتفع مؤشر شانغهاي المركب في الصين بنسبة 0.83% وارتفع مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 0.01%.

وانخفضت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بمقدار  0.0023  لتصل إلى – 0.002.

انخفاض تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي بمقدار 20.5 مليون

انخفض تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي بمقدار 20.5 مليون في شهر أبريل.

ويعتبر هذا الانخفاض الشهري هو الانخفاض القياسي الأكبر منذ 1939. وانخفض معدل التوظيف الى ادنى مستوياته منذ فبراير 2011.

وارتفع معدل البطالة الى 14.7%. ويعتبر هذا هو أعلى معدل وأكبر زيادة شهرية في البطالة في التريخ منذ بداية الاعلان عن هذا التقرير في يناير 1948.

كما انخفضت نسبة المشاركة في العمل بنسبة 2.5% لتصل الى 60.2% وهو ادنى معدل منذ يناير 1973.

أما تقرير التوظيف الكندي فقد سجل انخفاضًا بمقدار 1993.7 ألف في شهر أبريل مع خسارة قدرها 1472 في وظائف الدوام الكامل و خسارة قدرها 552 ألف في وظائف الدوام الجزئي.  

وارتفع معدل البطالة الى 13.0% وهي قراءة أقل بقليل من قراءة 13.1% التي سجلها هذا التقرير في ديسمبر 1982.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.