اخبار اقتصادية

الأسواق المالية في انتظار شهادة يلين محافظ البنك الفيدرالي امام الكونجرس اليوم وغدا

استمر الدولار الامريكي في الارتفاع بقوة مقابل العملات الاساسية قبل أن تدلي جانيت يلين  محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي بشهادتها امام الكونجرس الامريكي في وقت لاحق اليوم.  تستعد يلين للإدلاء بتصريحات امام مجلس الشيوخ الامريكي في يومين ذلك في الشهادة النصف سنوية المعتادة من محافظ البنك الفيدرالي، وسوف تكون الأسواق معلقة بكل كلمة تقولها يلين حيث أنهم يتطلعون إلى أي إشارات حول الجدول الزمني لتطبيع أسعار الفائدة.

وفي تصريحاتها السابقة،  قدمت يلين معيار غير رسمي لكلمة “صبر” وقالت أنه سيكون معناها اجتماعين على الأقل قبل اتخاذ أي إجراء. وبالتالي فإن النقطة الأولى التي ستستحوذ على اهتمام السوق هي إذا ما كان محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف تلغي هذه الكلمة من تصريحاتها المعدة مسبقا.  وأي غياب لكلمة “صبر” قد يؤدي الى ارتفاع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY خلال مستوى 120.00 حيث سيفترض السوق أن رفع سعر الفائدة سيحين وقته في يونيو.

وقد تكون اجتماعات الكونجرس مصحوب باضطرابات خاصة إن أكدت يلين على تصريحاتها في جلسة الاسئلة والأجوبة والتي تأتي بعد الشهادة وتعطي لنفسها بعض المرونة في الجدول الزمني. ويبدو ان البنك الاحتياطي الفيدرالي مستعد لسياسة الطبيع ولن المخاوف من انخفاض التضخم وضعف معدل الطلب في الاقتصاد العالمي يتسبب في تردد بعض اعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في دعم رفع سعر الفائدة.

وهناك بعض الاشارات المشجعة والتي تدل على ان الضغوط التضخمية قد هدأت حيث بدأ متوسط الاجور في الساعة في التفوق على التوقعات بيما ورد عن “مال مارت” ان العديد من الوظائف قد ارتفعت رواتبها الاولية.  ويدل هذا كله على ان الاقتصاد الأمريكي في المسار الصحيح ولكن قد يختار البنك الاحتياطي الفيدرالي  اتخاذ جانب الحذر وعدم الإشارة إلى أي رفع في سعر الفائدة حتى شهر سبتمبر.

وفي الوقت الحالي من المحتمل ان يكون التداول فاترا حيث يمتنع التجار عن الدخول في صفقات جديدة قبل الاحداث الهامة هذا الاسبوع.  وفي ظل تاريخ يلين الذي يمتاز بميله الى السياسة النقدية الميسرة فمن الصعب تخيل كيف سيكون لها تصريحات ايجابية تدعم رفع سعر الفائدة بوضوح. وبالتالي إن فاجئت السوف بتقديم جدول زمني لتطيع السياسة النقدية فقد يرتفع الدولار الامريكي كثيرا ، وليس هذا فقط وإنما ستكون هناك ردود أفعال قوية في جميع أسواق الأسهم وأسواق الدخل الثابت تجاه النظام النقدي الجديد.

وإن بقيت يلين على موقفها فقد يشهد الدولار ضعف على كافة القطاعات وخاصة مقابل البنك الاحتياطي الفيدرالي والذي يظهر منه بعض القوة الواضحة اليوم حيث يتوقع التجار ان يتبع البنك البريطاني ما يقوم به البنك الاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق بتطبيع السياسة النقدية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.