اخبار اقتصادية

الأسترليني يركز على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي

الأسترليني يركز على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي

مع تعافي الأسهم يوم الجمعة ، تراجعت جميع العملات الرئيسية الأخرى مقابل الدولار الأمريكي USD في سوق العملات الاجنبية في سوق الفوركس. ووجد اليورو قاعًا سعريًا الأسبوع الماضي ولكن من السابق لأوانه الإعلان عن فوز المشترين.  قد  كان هذا الارتفاع متواضعًا ، ولم يكن مدعومًا من البيانات الاقتصادية ، ورفض زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD المتوسطات المتحركة البسيطة لـ 20 يومًا و 100 يوم.  وفي حين ارتفع مستوى الفائض التجاري في ألمانيا ، انخفضت معدلات الصادرات والواردات بينما انخفض الإنتاج الصناعي.  ولقد بدأنا نشهد بعض الضعف في البيانات الاقتصادية الألمانية والتي من المحتمل أن تؤثر بشكل سلبي على تقرير ثقة المستهلك (ZEW) والمقرر الإعلان عنه خلال هذا الأسبوع.  والشيء الوحيد الذي يسعى إليه اليورو هو التعليقات التي تميل الى تضييق السياسة النقدية من المؤسؤولين في البنك المركزي الأوروبي (ECB). وقد تحدث عددًا من أعضاء البنك المركزي الأوروبي بما فيهم ماريو دراجي محافظ البنك المركزي عن المخاطر الصعودية التي يأتي بها التضخم. على الرغم من انخفاض الأسبوع الماضي، كانت أسعار النفط قوية وأدى ضعف اليورو الى ارتفاع ضغوط الاسعار. ولا يمكن تجاهل هذه الرسالة لأن كلما طالت فترة ضعف اليورو، كلما ازداد علو صوت تلك التعليقات.

وبالنسبة للأسترليني، فإن محور التركيز الأساسي هو خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)، ولا تعتبر البيانات الاقتصادية سوى مجرد إلهاء للتجار في السوق. ولم يكن لتقرير معدل الناتج المحلي الإجمالي و تقرير الميزان التجاري الأضعف من التوقعات سوى تأثير بسيط على العملة البريطانية. وبدلاً من ارتفاع الباوند البريطان يفي بداية الأسبوع بعد أن قال “بارنر” مفاوض الاتحاد الاوروبي لعملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) أنه قد يمكنهم التوصل إلى إتفاق الأسبوع القادم وأنهم قد تعرقلوا بسبب تقارير تفيد بأن رئيسة الوزراء لن توافق على التقيد في اتحاد جمركي. تمضي الساعة وينتهي الاتفاق ، ولكن بعد أن تم إحراقه بآمال زائفة ، يتجاهل المستثمرون العناوين الرئيسية المتضاربة وينتظرون التأكيد الرسمي.  عندما يتم الإعلان عن إتفاق، سيرتفع الجنيه الإسترليني ولكن حتى يحدث ذلك ، سيستمر الشك بين المستثمرين.  ومن المقرر الإعلان عن بيانات التوظيف والتضخم ومبيعات التجزئة هذا الأسبوع ، وفي حين أن جميع هذه التقارير كبيرة ، فإن أي تقدم أن تراجع فيما يتعلق بمفاوضات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) سيظل هو المحرك الرئيسي للتدفقات المالية تجاه الأسترليني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *