اخبار اقتصادية

الأسترليني يتعرض لخطر الانخفاض مرة اخرى في سوق الفوركس

الأسترليني يتعرض لخطر الانخفاض مرة اخرى في سوق الفوركس

 

كانت أسواق الفوركس هادئة إلى حد ما اليوم مع تحرك الأزواج الرئيسية والازواج التقاطعية في نطاقات ضيقة.  وكان الجنيه الاسترليني قد ارتفع بعد الأخبار التي جاءت عن اتفاق المملكة المتحدة  والاتحاد الأوروبي على الإعلان عن العلاقة المستقبلية بينهما.   لا أن هذا الارتفاع محدود حتى الآن بسبب رفض المضاربون على الارتفاع الإلتزام بالشراء.  و ستتحول العيون إلى قمة الاتحاد الأوروبي الخاصة المقرر انعقادها يوم الأحد ، حيث سيناقش زعماء الاتحاد الأوروبي الـ  27  اتفاق الانسحاب ككل. ..

وخلال هذا الأسبوع ، يعتبر الفرنك السويسري هو العملة الاكثر قوة.   ويليه الباوند البريطاني و الدولار الامريكي كثاني وثالث أقوى عملات في سوق الفوركس.  ويمكن الدخول في صفقات بسهولة على كلا هاتين العملتين قبل الاغلاق الاسبوعي.  وفي الوقت الحالي ، يعد الدولار الاسترالي هو الأسوأ أداء خلال الأسبوع ، يليه الدولار الدولار النيوزيلندي ثم الدولار الكندي.

و من الناحية الفنية ، يتم تداول اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP فوق مستوى الدعم 0.8824.  كما لا يزال زوج العملة الباوند/ ين ياباني GBPJPY دون مستوى المقاومة الفرعي 145.99.  وبالتالي ، لا يوجد تأكيد للقاع السعري في الجنيه الاسترليني. ولا يزال عرضة للانخفاض إلى مستوى 0.8939 مرة أخرى. ويمكن أن يعود التركيز السوم إلى مستوى المقاومة عند 0.8939 لزوج العملة اليورو/ الباوند البريطاني EUR/GBP ومستوى الدعم  144.02 لزوج العملة الباوند/ ين ياباني GBPJPY .  والأمر الآخر الذي لابد من مراقبته هو ما إذا كان الدولار سيعود تحت الضغط ، وخاصةً مقابل الفرنك السويسري والين الياباني.  وقد حان الوقت لانتهاء مرحلة التماسك السعري على المدى القريب في كلا الزوجين.  لذلك ، ستتم مراقبة مستوى  0.9908 في  زوج العملة الدولار الأمريكي/ الفرنك السويسري USD/CHF،  ومستوى 112.30 في زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY.

 

ساندروس عضو البنك المركزي البريطاني: آثار السياسة النقدية لمختلف نتائج خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يمكن أن تذهب في أي اتجاه

قال مايكل سوندرز ، وهو من الأعضاء الذين يميلون الى تضييق السياسة النقدية في بنك إنجلترا ، في خطاب له أنه مع افتراض تحقيق خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) بشكل سلس،  رأت  لجنة السياسة النقدية البريطانية ككل أن هناك حاجة لمزيد من الرفع في سعر الفائدة مع مرور الوقت.  و “حدسي الخاص هو أنه مع افتراضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، فمن المحتمل أن تكون الضغوط على القدرات أسرع إلى حد ما من القدرات التي احتسبناها في أحدث تقاريرنا عن التضخم ، مما يعزز الضغط الصعودي على نمو الأجور”.  وفي هذه الحالة ، “ربما نحتاج إلى العودة إلى شيء يشبه الموقف المحايد في وقت أبكر مما يوحي به منحنى العائد الحالي. “.

على الرغم من ذلك، اعترف أيضًا “بأن افتراض التعديل السلس في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) هو  أمر غير مؤكد”.  و “أي حلول للمخاوف المتعليقة بعملية  خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) قد تغير من التوقعات الاقتصادية ، وربما يكون هذا بشكل كبير”.  والأهم من ذلك هو أن “آثار السياسة النقدية لمختلف نتائج خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) يمكن أن تذهب في أي اتجاه ، وهذا يتوقف على التأثير على العرض والطلب وسعر الصرف”.

وفي أحد الأمثلة ، قال سوندرز إن الانتقال إلى علاقة اقتصادية وثيقة نسبيا مع الاتحاد الأوروبي يمكن أن يعزز الثقة ويدفع الاستثمار. و نفس هذه العوامل يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع سعر صرف الجنيه الاسترليني.  وقد يكون التأثير التالي هو ارتفاع معدل النمو وانخفاض التضخم.  وفي هذه الحالة ، ليس من الواضح ما إذا كان المزيد من التضييق أمرًا مناسبًا.

وفي مثال آخر ، فإن العودة إلى قواعد التجارة في منظمة التجارة العالمية من شأنها إضعاف الثقة في الأعمال وتضررالاستثمارات والتوظيف.  من شأن ذلك أن يحد من النمو ولكن في نفس الوقت قد يضغط سلبًا على الجنيه الاسترليني أيضًا.  وسيكون هناك أيضا زيادة معززة للتضخم  بدعم من تمديد التعريفات الجمركية.  وسيكون الأثر الصافي هو ارتفاع التضخم وانخفاض النمو.  ويمكن ان تذهب الآثار المالية في أي اتجاه. وقد يكون التأثير التالي هو ارتفاع معدل النمو وانخفاض التضخم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.