اخبار اقتصادية

استمرار الضغط على الدولار الامريكي وانخفاض النفط الخام

استمرار الضغط على الدولار الامريكي

 

تعرض الدولار الأمريكي للضغط لليوم الثاني على التوالي، منخفضًا مقابل العملات الاساسية الاخرى في كلا من جلسة التداول الآسيوية و بداية جلسة التداول الأوروبية. وكانت عمليات البيع هذه نتيجة لضعف معدل الإنتاجية الذي تم الاعلان عنه يوم والذي زرع بذور الشك في أن البنك الاحتياطي الفيدرالي لن يقوم برفع سعر الفائدة على الرغم من القوة النسبية في بيانات التوظيف الامريكية.

 

أظهر تقرير الإنتاجية بغير القطاع الزراعي قراءة صدمة للسوق حيث سجل قراءة -0.5% مقابل التوقعات بقراءة 0.4%.  وكانت هذه أحد أسوأ القراءات من هذا المؤشر خلال أعوام وتوترت معدلات الثقة بدرجة كبيرة تجاه الدولار الامريكي حيث سرعان ما أصبح التجار متشككين من أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يرغب في تضييق السياسة النقدية مع هذا المعدل الشاحب في الإنتاجية.

 

وكما ذكرنا يوم أمس فإن البنك الاحتياطي الفيدرالي مقيد أيضًا بالاتجاه العالمي العام تجاه تسهيل السياسة النقدية. وفي ظل بقاء البنوك المركزية في بقية الدول الـ 11 على موقف السياسة النقدية المتكيفة، فقد يقاوم البنك الاحتياطي الفيدرالي تضييق السياسة النقدية  حتى إن رغب في ذلك، وذلك بسبب خوفه من خلق حالة من انعدام التوازن في الاقتصاديات المرتبطة بالدولار.

 

وقد تمت ترجمة ذلك في تحول الثقة في الدولار الأمريكي  360 درجة، حيث تراجعت الفرحة بقوة بيانات تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي وتعرض الدولار الأمريكي إلى البيع على كافة القطاعات مرة اخرى.   وقد يستمر رد الفعل ذلك الذي شهدناه منذ اربع وعشرين ساعة خاصة وغن استمرت البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة الامريكية في ضعفها.  سيكون تقرير مبيعات التجزئة المقرر الاعلان عنه يوم الجمعة من هذا الأسبوع تقرير هام لأنه يبكون اختبار مهم للأوضاع الاقتصادية في الولايات المتحدة الامريكية، وإن لم يأتي هذا التقرير بما يدعم العملة الأمريكية فقد تنهار مرة اخرى.

 

في الوقت ذاته لا توجد بيانات اقتصادية في الجلسة الامريكية اليوم ولكن سيراقب السوق الاعلان عن قرار سعر الفائدة من البنك الاحتياطي النيوزلندي في الساعة 21:00 بتوقيت جرينتش اليوم.  ومن المتوقع ان يقوم البنك المركزي بتخفيض سعر الفائدة ولكن قد لا يكون قطع الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس كافية لدفع الدولار النيوزلندي للأسفل.

 

تداول خام غرب تكساس الوسيط (WTI) تجاه مستوى 30 دولار

تعرضت أسعار خام غرب تكساس الوسيط (WTI) الى الضغط هذا الاسبوع حيث رفع المتوقعين في الحكومة الامريكية من النظرة المستقبلية تجاه الإنتاج، مما زاد من المخاوف بشأن الفرط في العرض في النفط في الأسواق العالمية.  وقد تزايدت كثافة كثافة عمليات البيع يوم الأربعاء بعد الاخبار التي جاءت بأت المملكة العربية السعودية في رفعت من معدلات الإنتاج إلى مستوى قياسي بمقدار 10.67 مليون برميل يوميًا في يوليو لتلبية طلبيات الصيف.  وعلى الرغم من أنه قد كانت هناك تصريحات من بعض أعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) بشأن احتمالية تجميد الإنتاج، إلا أن هذا قد لا يساهم كثيرًا في  إيقاف الارتفاع مع توقع المزيد من الانخفاضات بسبب تضرر جاذبية المستثمر من المخاوف من الفرط في العرض. يتحرك خام غرب تكساس الوسيط (WTI) في اتجاه هبوطي من الناحية الاساسية نتيجة المزيج الرهيب بين المخاوف من فرط العرض وتراجع معدلات الطلب، مما قد يشجع البائعون على دفع الأسعار تجاه مستوى 40 دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *