Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

استمرار الأجواء الهادئة في سوق الفوركس على الرغم من البيانات السيئة

 

على الرغم من الميزان التجاري الصيني الضعيف للغاية و شهادة مارك كارني محافظ البنك البريطاني بشأن قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، ظلت العملات تتحرك داخل نطاقات تداولها الضيقة نسبيا بقيادة التدفقات المالية الكارهة للمخاطر في الاسهم بدلا من الاعتماد على الاخبار الاساسية او الجيوسياسية

 

في الصين، جاء الميزان التجاري بقراءة اسوأ كثيرا من التوقعات عند 35.59 مليار مقابل التوقعات بقراءة 51 مليار، حيث تراجعت الصادرات بنسبة 25% بيانما انخفضت الواردات بنسبة 13.8%.‎. ولم تعبأ الأسواق بهذه البيانات لأن هذه الارقام تعبر متأثرة بالسنة الصينية الجديدة، ولكن قد يتحول رضا التجار الى قلق إن لم تتحسن بيانات الشهر المقبل.

 

ويعتبر هذا هو الشهر الثاني على التوالي الذي نشهد فيه انخفاضات من رقمين في كلا من الصادرات و الواردات مما يُظهِر ان معدل النمو الاقتصادي في الصين متباطئ بشكل واضح. وسوف يزيد ضغط إخفاض قيمة اليوان الصيني بشكل ملحوظ إن لم تتحسن بيانات الميزان التجاري الصيني في مارس وقد يتسبب هذا في مزيد من الاضطرابات في الأسواق المالية.

 

والحقيقة ان الارتفاع الاخير في معدلات الرغبة في المخاطرة و ارتفاع السلع قد اعتمد بشكل كبير على افتراض ان الاقتصاد الصيني قد استقر، ولكن لا شيء في بيانات الميزان التجاري الصيني اليوم يصدّق على صحة هذه الفرضية.  وبالتالي فإن الارتفاع الاخير في الدولار الأسترالي و الدولار الكندي و الدولار النيوزلندي قد يتلاشى سريعا إن جاء ما يثبت أن هذه الارتفاعات مجرد ارتداد صعودي زائف.

 

في الوقت ذاته، ادلى مارك كراني محافظ البنك البريطاني بشهادته في البرلمان البريطاني حول قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الاوروبي.   وقد حاول السيد كارني أن يبقى محايدًا بقدر الإمكان في هذه القضية ولكن واجهت ميوله المؤيدة بشكل واضح للاتحاد الأوروبي انتقادات من القوى المؤيدة لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي ، وكانت بعض الاستجوابات عدائية بشكل صريح.

 

لم يتأثر الباوند نسبيا بهذا الجدال، ولكنه انخفض أكثر  مع مرور الوقت أثناء هذه الشهادة. ولا يزال السوق متأهبا، حيث لا تزال القوى المعادية والقوى الأخرى المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي منشقة في الوقت الحالي، ولكن يتجه هذا الزوج بشكل واضح الى منطقة المقاومة 1.4300-1.4400 نتيجة ارتفاع السعر الناتج عن عمليات البيع على المكشوف، وقد ينخفض الآن تجاه مستوى الدعم 1.4000.

 

وفي ظل غياب التقارير الاقتصادية من جلسة التداول الأمريكية لليوم الثاني على التوالي، قد تظل الاسعار في السوق داخل نطاقاتها المحدودة لبقية اليوم. ويقع السوق اغلب الوقت منذ يوم أمس حول مستوى 1.10 ولكن يبدأ التجار في الخروج من الصفقات قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي (ECB) وقد يدفع هذا الأمر بهذا الزوج للأسفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *