اخبار اقتصادية

استمرار ارتفاع الأسهم وارتفاع فرص قطع سعر الفائدة الفيدرالية

استمرار ارتفاع الأسهم

استمرار ارتفاع الأسهم وارتفاع فرص قطع سعر الفائدة الفيدرالية

استمرار ارتفاع الأسهم و معدلات كره المخاطرة  بسبب المخاوف من وباء فيروس كورونا

والتي لا تزال هي الفكرة الاساسية المسيطرة على التجار في الأسواق المالية.  

تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بما يزيد عن  1000 نقطة  في جلسة التداول الماضية

حيث يعتبر هو الأسوأ أداءً الأسابيع في التاريخ.

وسجلت عوائد السندات لأجل عشر سنوات و عوائد السندات لأجل 30 عامًا أدنى مستويات جديدة من الانخفاضات .

 وتبعته الأسواق الآسيوية في هذا الانخفاض حيث أصبح تداول  جميع المؤشرات الرئيسية باللون الأحمر .

 و يشير سعر النفط إلى أكبر خسارة أسبوعية منذ عام 2014 ، وقد يؤدي إلى اتخاذ تدابير مضادة من أوبك بلس .

و في أسواق العملات ، يعتبر الدولار الكندي هو الأسوأ أداء للأسبوع حتى الآن ، وذلك بفضل الانخفاض الحر في أسعار النفط.

 ولم يكن الدولار النيوزلندي والدولار الاسترالي بعيدين جدا.

يعتبر الين الياباني هو الأعملة الأكثر قوة في الوقت الحالي، حيث ألقى ارتفاع معدلات كره المخاطرة بظلاله على الاقتصاد الياباني. 

 أما  اليورو فقد احتل المرتبة الثانية في قائمة العملات الأكثر قوة في سوق العملات بمساعدة الارتفاع القوي الذي حققه مقابل الدولار الأمريكي و الاسترليني.

   وكانت حركة الدولار الأمريكي متضاربة حيث تصاعدت التوقعات بقطع سعر الفائدة البنك الاحتياطي الفيدرالي في شهر مارس.

وفي جلسة التداول الآسيوية، انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 3.48%.

وانخفض مؤشر هانج سينج HSI في هونج كونج بنسبة 2.52%.

و انخفض مؤشر شانغهاي المركب في الصين بنسبة 2.74٪.

 وانخفض مؤشر ستريت تايمز السنغافوري بنسبة 2.28%.

كما انخفضت عوائد السندات الحكومية اليابانية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.0297 لتصل إلى مستوى – 0.132.                                                                                                                                                                                                                                                                                              وفي جلسة التداول الماضية انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.56%.

وانخفض مؤشر ستاندرد آند بور 500 بنسبة 4.42%.

انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 4.61%.

وانخفضت عوائد السندات لأجل 10 سنوات بمقدار 0.011 لتصل إلى 1.299.

زيادة معدلات انتشار فيروس كورونا العالمي مع دعوة منظمة الصحة العالمية إلى اتخاذ إجراءات سريعة وقوية

في حين يبدو أن حالات فيروس كورونا الجديدة في ووهان قد تباطأت إلى أدنى معدل لها منذ يناير ، إلا أن الانتشار العالمي لهذا الوباء يزداد حدة.  

في الصين ، كان هناك 327 حالة مؤكدة جديدة من فيروس كورونا يوم الخميس ، وذلك وفقًا لما جاءت به لجنة الصحة الوطنية ، ليصل العدد الإجمالي إلى 78824. 

ارتفع عدد الوفيات نتيجة لهذا الفيروس بمقدار 44  لتصل إلى 2788.

وتجاوز عدد الحالات في كوريا الجنوبية الـ 2000 ليصل إلى 2022 ، مع 13 حالة وفاة.

و ارتفع عدد الحالات في إيطاليا بأكثر من 50 ٪ خلال 24 ساعة فقط ، ليصل إلى 650 حالة ، مع 17 حالة وفاة. 

و ارتفع عدد الحالات في إيران إلى 245 ، مع 26 حالة وفاة.  

وكان نائب الرئيس الإيراني مصاب مع ستة مسؤولين آخرين.  

و توفي سفير إيران السابق في الفاتيكان بسبب فيروس كورونا في اليابان

وبلغ إجمالي الحالات 210 حالة، مع 4 وفيات ، مما دفع الحكومة لإغلاق جميع المدارس لمدة شهر.

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من أن “كل دولة يجب أن تكون جاهزة للحالة الأولى”.  وقال “نحن في مرحلة حاسمة”.  

و “تظهر الأوبئة في جمهورية إيران الإسلامية وإيطاليا وجمهورية كوريا مدى قدرة هذا الفيروس”.  

كما حث على اتخاذ إجراءات سريعة وعدوانية وستكون الاستعدادات “الفرق بين حالة واحدة و 100 حالة في الأيام والأسابيع القادمة”.

و قبل أقل من شهر ، عندما كان تفشي المرض محصوراً داخل الصين 

قال تيدروس حينها أنه ليس على  الدول فرض قيود على سفر الأشخاص القادمين من الصين.  

ووصف انتشار العالمي بأنه عند “الحد الأدنى وبطيء” في ذلك الوقت.

ولهذا وقع أكثر من 420 ألف شخص على عريضة للمطالبة باستقالة تيدروس لكسر الحياد السياسي في تعامله مع المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.