اخبار اقتصادية

استقالة مفاجئة من كبير خبراء الاقتصاد في البنك الاوروبي

اقبل المشاركون في السوق على إبعاد استثماراتهم عن الأصول المرتبطة باليورو في جلسة تداول الأسبوع الماضي في سوق العملات، مما أدى إلى ارتفاع الجنيه الإسترليني/ اليورو فوق مستوى 1.600 للمرة الأولى منذ 26 مايو يوم الجمعة.

وكانت هذه الحركة المضادة للعملة الأوروبية بسبب عدة عوامل. فقد قدّم كبير خبراء الاقتصاد ” يورجن ستارك” في البنك المركزي الأوروبي استقالته بشكل مفاجئ في جلسة يوم الجمعة. وقد كان ستارك مسئولا عن صياغة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي، وقد ورد في التقارير أن العضو التنفيذي “ستارك” الألماني كان معارضًا بشدة لشراء البنك المركزي الأوروبي المستمر للسندات الايطالية والاسبانية وانه شعر بأنه لن يمكنه الاستمرار في منصبه.

ويخشى العديد من المحللين أن استقالة “ستارك” تصوّر التصدعات الكبيرة في البنية العامة للبنك المركزي الأوروبي، حيث يميل المسئولون الألمان إلى معارضة الالتزام بتخصيص المزيد من الأموال لمساعدة الدول الجنوبية في منطقة اليورو. وفي الوقت ذاته، يوجد المزيد من الأعضاء التقليدين في المجلس التنفيذي للبنك المركزي الأوروبي، بما فيهم جون كلاود تريشيه محافظ البنك المركزي الأوروبي، الذين يستمرون في الضغط لاستخدام سياسة نقدية غير تقليدية لمساعدة الدول الأعضاء المثقلة بالديون في منطقة اليورو.

وقد واجه تقدم اليورو عقبة يوم الجمعة بسبب الإشاعات التي راجت في السوق والتي تقول بأنها مجرد أيام هي التي تبعد بها اليونان عن الانهيار الكامل. تسببت هذه الإشاعة في تعرض أسهم البنوك الأوروبي لضغط بيع كبير. وقد أدت عمليات البيع المكثفة في أسهم القطاع المصرفي إلى إغلاق مؤشر كاك 40 الفرنسي على انخفاض بنسبة 3.60%، بينما سجل مؤشر داكس في بورصة فرانكفورت انخفاض أكبر بنسبة 4.04%.

افتتح الجنيه الإسترليني/ اليورو جلسة التداول الليلة الماضية عند مستوى أعلى من أعلى سعر جله يوم الجمعة، ثم اخترق مستوى 1.1700 للمرة الأولى منذ 3 مارس، وهي إشارة صعودية قوية للجنيه الإسترليني/ اليورو.

ويعتبر الدولار الأمريكي هو المستفيد الأكبر من المشاكل التي تتعرض لها منطقة اليورو في الوقت الحالي. وفي ظل تدخل البنوك المركزية اليابانية والسويسرية في سوق العملات الأجنبية في الأسابيع الأخيرة لإضعاف العملة اليابانية والعملة السويسرية، فقد أكدت العملة الأمريكية نفسها كعملة ملاذ آمن. وإذا انخفضت الأسهم البريطانية والأوروبية متتبعة بورصة طوكيو وهونج كونج، فقد تكون هناك احتمالية باختراق اليورو/ دولار أمريكي لأدنى مستوى خلال 7 أشهر عند 1.3498 والذي سجله في وقت مبكر من هذا الصباح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى