اخبار اقتصادية

استفتاء الاتحاد الأوروبي- العد التنازلي يبدأ

استفتاء الاتحاد الأوروبي- العد التنازلي يبدأ

لا يزال الإحساس بالقلق سائدًا في الاسواق المالية مع تراجع الاسعار عن أعلى المستويات الجديدة، حيث أقترب مشكلة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) من نهايتها ولم يتبقى سوى أقل من 24 ساعة على التصويت على هذه القضية.  وكان السبب وراء حساسية السوق تجاه هذه القضية هو التأثير غير المعروف والمحتمل من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) على الاقتصاد العالمي،  مما تسبب في وجود حركة عشوائية في حركة أسعار الأسهم و العملات و الملاذات الىمنة.  وعلى الرغم من أن أسواق الأسهم قد أظهرت ارتداد قوي خلال جلسة التداول يوم الثلاثاء بسبب تزايد التفاؤل بـ “بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي”، غلا أن الأسعار قد تتحول إلى الانخفاض للأسفل عندما تؤدي كره المخاطر والتوترات في السوق إلى تشجيع المستثمرين على الابتعاد عن الأصول التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية والتوجه إلى الملاذات الآمنة.

وقد ألقت التوقعات بـ “خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)” بظلالها على الثقة العالمية، و قد تؤدي تزايد الآمال بـ “بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي” إلى ارتفاع الأسعار في أسواق الأسهم الأوروبية و الأمريكية. وبينما قد تكون الارتفاعات متوقعة علىا لمدى القصير، إلا أنه يجب أن نأخذ في عين الاعتبار أن العوامل الاقتصادية التي كانت سببًا في انهيار الأسهم العالمية قبل ذلك، مثل المخاوف بشأن تباطؤ معدل النمو الاقتصادي العالمي، لا تزال موجودة. وحالما تنتهي قضية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) وترتفع معدلات الرغبة في المخاطرة، سوف تستأنف الأسهم انخفاضاتها.

الاسترليتي يتعرض الى خطر التذبذب

أظهر الاسترليني ارتفاع قوي في معدلات التذبذب في سوق العملات الأجنبية قبل استفتاء الاتحاد الاوروبي.  وكان القلق و الخوف هي العوامل التي يقوم المستثمرون على أساسها بالخروج من الصفقات و الدخول إلى صفقات أخرى، في محاولة منهم لأن يكونوا على الجانب الصحيح من التداول الرابح.  ومع الاعلان عن ثلاثة من استطلاعات الرأي يوم الأربعاء من YouGov و TNS و Opinium  قد يرتفع الاسترليني  الى مستويات غير متوقعة.  وعلى الرغم من أن الآراء لا تزال هبوطية تجاه الباوند البريطاني، إلا أن وجود احتمالية جديدة بانتصار الفريق المؤيد لـ “بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي” قد يخلق قاعدة أساس للمشترين للدخول في صفقات شراء جديدة.  وعلى الرغم من تزايد التوقعات بأن بريطانيا قد تبقى في الاتحاد الاوروبي، لا تزال استطلاعات الرأي في حرب ضارية ولا يزال غير واضح حتى الآن من هو الفريق الذي سيفوز.

اليورو/ دولار أمريكي EURUSD

كان تداول اليورو/ دولار أمريكي EURUSD في نطاق ضيق للغاية نتيجة للمخاوف من خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) بالإضافة الى هشاشة الدولار الأمريكي.  وفي ظل احتمالية أن يكون لـ “خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)” تأثير على منطقة اليورو، كان اليورو عرضة إلى الخسائر بينما أدى تراجع التوقعات بشأن رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى ضعف الدولار الأمريكي أكثر.  وبينما لا يزال حلم السعر العادل بعيدًا، إلا أن الاختراق القوي لمستوى 1.1250 قد يشجع البائعون على دفع اليورو/ دولار أمريكي EURUSD تجاه مستوى 1.1150 أو إلى ما دون ذلك.  وسوق تكون الأسواق في وضع الاستعداد وقد لا يكون هناك أي اتجاه حقيقي إلا بعد الاعلان عن نتائج استفتاء الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.