اخبار اقتصادية

استئناف عمليات البيع في وول ستريت والعملة الأمريكية

استئناف عمليات البيع في وول ستريت مع نظرة شاملة على الأزواج الأساسية

 لا يمكننا رفع أعينا عن الرسوم البيانية في الوقت الحالي مستمرين في التفكير في سؤال واحد “ما الذي حدث”؟ فمع افتتاح التداول في جلسة التداول الامريكية يوم امس، حصلنا على اخبار مخيبة للآمال من مبيعات التجزئة والتي سجلت انخفاض بما يزيد عن التوقعات في سبتمبر.  ومن المتوقع ان تنخفض أسعار مبيعات التجزئة بنبة 0.1% الشهر الماضي ولكن انخفضت المبيعات فعليا بنسبة 0.3%.  وما حدث بعد حوالي 20 دقيقة من هذا الاعلان يوم الاربعاء كان غريب جدا ويجب ألا يعزى كليا إلى ضعف بيانات مبيعات التجزئة بما يزيد عن التوقعات. بدلا من هذا نعتقد ان هذا الاضعف يعود الى استمرار المخاوف تجاه التعافي الاقتصادي.

 وقد أدت هذه المخاوف الى ظهور موجة جديدة من عمليات البيع المكثفة في وول ستريت واصبح السوق في حالة من الجنون.   في مرحلة ما انخفض مؤشر ستاندرد آند بور 500 بما يزيد عن 3% وتراجع عن ارتفاعاته لعام 2014 منخفضا الى ادنى مستوى له عند 1820.‎ ويمثل هذا انخفاض قدره 170 نقطةعن اعلى مستوى سجله يوم الخميس الماضي عند 1967، وفي الوقت ذاته تحرك مؤشر داو جونز بما يزيد عن 600 نقطة خلال ما يقل عن 30 دقيقة من التداول. وبينما كانت بعض الحركة متوقعة قبل إنهاء البنك الاحتياطي الفيدرالي لبرنامج التسهيل الكمي في وقت لاحق من  هذا الشهر، إلا أن م لاحظناه في الأيام الأخيرة كان عبارة عن تقلبات قوية في الحقيقة.  ومن الواضح أن المستثمرين يتحدثون عن المخاوف المستمرة من وضع النمو الاقتصادي العالمي وبالتالي قاموا باغلاق الصفقات وجني الارباح.

 واليوم الخميس من المقرر الاعلان عن معدلات الشكاوى من البطالة  الاسبوعية.   ويعتبر التحسن المستمر في سوق العمل في الولايات المتحدة الأمريكية هو حجر الأساس لتحسن البيانات الاقتصادية الأمريكية وسوف يتطلع المستثمرين الى نتيجة يحتفلون بها في الجلسة الأمريكية.  وعلى العكس لا يمكننا استبعاد احتمالية وجود موجة بيع جديدة.

 ولم تُلاحظ عمليات البيع المكثفة في اسواق الأسهم الأمريكية فقط، حيث لوحظت عمليات جني ارباح في العملة الأمريكية أيضًا.  ويبدو ان  رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي قد أصيب  بالاحباط  عندما رأى  اليورو دولار يتحرك  سريعا من ادنى مستوى له عند 1.2670 ليصل إلى 1.2884  خلال ساعة واحدة فقط. ولمدة اسابيع كان اليورو/ دولار أمريكي EURUSD في سوق هبوطي مستمر، حيث لا تزال معدلات الثقة في الاقتصاد في منطقة اليورو كئيبة ولا بد أن تستمر معدلات الطلب على العملة الأمريكية مستقرة.  وسوف يؤدي امتداد عمليات جني الارباح على الدولار الأمريكي USD الى  ارتفاع حاد في العملات ذات المخاطر العالية كما اتضح في حركة اليورو/ دولار يوم امس.

 وفي وقت لاحق من اكتوبر نتوقع ان تدلي جانيت يلين محافظ البنك الفيدرالي ببيان تقول فيه انه على الرغم من إنهاء برنامج التعافي الاقتصادي، إلا ان التعافي الاقتصادي  في الولايات المتحدة الامريكية  أمامه وقت طويل وأن البنك الاحتياطي الفيدرالي لن يكون مضغوط عليه لرفع أسعار الفائدة قريبا.    وبالتالي إن كانت توقعاتنا دقيقة، فقد يعود اليورو/ دولار أمريكي EURUSD الى مستوى 1.30. وفي الوقت الحالي يوجد دعم حول مستوى 1.2750 ولا بد من اختراقه للاسفل قبل ان يسجل هذا الزوج مستوى 1.27.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.