اخبار اقتصادية

اسبوع هام للدولار النيوزلندي مع ترقب اجتماع البنك المركزي النيوزلندي

يتوقع المستثمرون أن يكون هذا الأسبوع أسبوع في غاية الاهمية للدولار النيوزلندي، حيث قد تؤدي الأحداث الاقتصادية في نيوزلندا الى ارتفاع درجة تقلب الدولار النيوزلندي في سوق الفوركس هذا الاسبوع.  سوف يتم الاعلان هذا الاسبوع عن بيانات اقتصادية هامة من نيوزلندا وسيكون هناك أيضا اجتماع للبنك الاحتياطي النيوزلندي. ومن غير المحتمل أن يتخذ البنك الاحتياطي النيوزلندي إجراء هذا المرة بتغيير اسعار الفائدة، إلا أن السوق سوف يراقب باهتمام البيان المصاحب لقرار البنك النيوزلندي بشأن سعر الفائدة للحصول على أي إشارات حول إذا ما سيكون موقف البنك النيوزلندي أكثر ميلا إلى السياسة النقدية الميسرة أو أكثر ميلا الى السياسة النقدية الضيقة.

من المحتمل ان يجبر ارتفاع اسعار المنازل في نيوزلندا البنك المركزي على رفع سعر الفائدة، ولكن السؤال هو متى سيقوم بهذا. كان البنك قد قدم مؤخرا إجراءات محددة لإضعاف اسعار العقارات، ولكنه لم يكن حل طويل الاجل. وقد ارتفعت الاسعار الى اعلى مستوياتها منذ 2008 خلال شهر يونيو، مرتفعا بنسبة 7.6% بالمقارنة مع العام الاسبق. حتى ان رئيس الوزراء قد قال بأن البنك المركزي قد يكون مضطرا الى رفع اسعار الفائدة للحد من ارتفاع اسعار المنازل المتسارع.

إلا أن بيانات التضخم للربع الثاني والتي جاءت ضعيفة الى حد ما قد تقيد يد البنم المركزي ولا تمكنه من رفع سعر الفائدة في المستقبل القريب، وقد يكون هذا المستمر حتى العام القادم. و يبدو أن أكبر التهديدات التي تواجه الاقتصاد النيوزلندي في الوقت ذاته هي الارتفاع المحتمل للدولار النيوزلندي وضعف معدل النمو في أكبر شركاء تجارة لنيوزلندا، بما فيهم استراليا والصين. وبينما لا نتوقع ارتفاع كبير في الدولار النيوزلندي مقابل الدولار الامريكي، إلا أن العملة النيوزلندية تبدو جذابة مقابل  عدد من العملات الأخرى، وخاصة الدولار الاسترالي والين الياباني. كما يهدد حدود التجارة الننيوزلندية ضعف معدل النمو العالمي المستمر.

ويبدو أن الاقتصاد النيوزلندي لديه الأدوات اللازمةن للتعامل مع التهديدات التي تواجه النمو الاقتصادي المحلي. في الحقيقة، تعتبر نيوزلندا في وضع أفضل بكثير من العديد من الدول المتقدمة الاخرى، مما قد يخلق مجالا لرفع سعر الفائدة مع نهاية العام الجاري / بداية العام القادم. وحتى ذلك الحين، سوف يراقب السوق “ويلر” محافظ البنك النيوزلندي واعضاء البنك لإلقاء نظرة قريبة على التوقعات الخاصة بالسياسة النقدية.

أرقام الميزان التجاري النيوزلندي ومؤشر مديري المشتريات الصيني

قبل اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي النيولندي يوم الخميس، سوف يراقب السوق اهم البيانات المرتقبة والتي تتعلق بهذا الحدث، وهي البيانات الذي ستجذب انتباه اتجار الدولار النيوزلندي.  أولا سيتم الاعلان يوم غد عن الميزان التجاري النيوزلندي والذي من المتوقع ان يسجل قراءة 105  مليون مقابل القراءة السابقة عند 71 مليون، ويلي هذا مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي الصيني ، والذي من المتوقع ان يسجل قراءة 48.3 مقابل القراءة السابقة عند 48.2. وفي ظل الضعف في الآونة الاخيرة في البيانات الاقتصادية الصينية ، يبدو أن الاحتمال الاقوى هو ان يأتي هذا المؤشر بانخفاض أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.