Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

اسبوع زاخر بالاحداث السياسية والبيانات الاقتصادية الهامة.. تقرير اسبوعي خاص

سيكون للموقف السياسي تأثير هام خلال هذا الاسبوع على حركة الاسعار في البورصات العالمية في سوق الفوركس، حيث سيتقرب المستثمرين تطورات المفاوضات في أمريكا بشان الميزانية، وبيان الخريف من بريطانيا واجتماع المجموعة الاوروبية. وعلى الخلفية الاقتصادية والسياسية، فإن اي ارتفاعات في اليورو والاسترليني بالاعتماد على تفاؤل زائف سيكون مصيرها البيع الفوري. وعلى الرغم من ان اي ارتفاعات قوية ومفاجأة في الدولار الامريكي بعد اي تعليقات سلبية من المسؤولين الامريكيين عن الموزانة قد يكون مصيرها في نهاية الامر الانعكاس السريع أيضًا، إلا أنه من المحتمل ان يكون اتجاه الدولار العام هو الارتفاع مقابل الاسترليني. كما سيجد اليورو صعوبة بالغة في تحقيق اي ارتفاعات اضافية في ظل الخلفية الاقتصادية والسياسية.

ومن المحتمل ان يكون هناك تباين كبير في أداء العملات وذلك مع الضغوط السياسية المختلفة. وسوف يناقش اجتماع مجموعة اليورو خطة اعادة شراء الديون في اليونان والمساعدة المالية لقبرص، وذلك مع يأس بين وزراء المالية للتوصل الى نتيجة ايجابية في ظل فرضهم لضغوط قاسية على البنوك اليونانية للمشاركة في عملية اعادة الشراء. وكما هو معتاد سوق تقتصر التصريحات على الحقائق الاقتصادية، واي شعار ايجابي يدعم اليورو سيكون نتيجته هو تعرض اليورو للبيع عند الارتفاع، وذلك مع استمرار الأداء المتدني بشكل كبير في دول منطقة اليورو. وعلى نحة مشابه، من المتوقع ان يلجأ وزير المالية البريطاني الى الدفاع عن السجل الاقتصادي البريطاني واحتمالية تحقيق الاهداف المرجوة من الميزانية البريطانية وذلك على الرغم من ان النظرة العامة الى الاقتصاد البريطاني تدل على تدهوره.

وفي المقابل، مع استمرار المفاوضات بشأن الهاوية المالية في أمريكا، من المحتمل ان يستمر الساسة في امريكا في اللهجة التشاؤمية والاصطناعية في طبيعتها بسبب ما يتطلعون اليه من فرض التزامات. ومن المحتم ان نشهد تقلبات سعرية في الاسواق المالية بسبب التدفقات المالية التي ستتحرك بالاعتماد على التصريحات القادمة من قادة الكونجرس الامريكي والرئيس الامريكي باراك اوباما، الا انه من المتوقع ان يكون الاتجاه العام محدودا في حركته. وسوف تستمر التوقعات العامة في الإشارة الى انه سيتم التوصل الى اتفاق ما، إلا أنه لا يوجد سبب من وجهة نظرنا لتوقع ان يتوصل الكونجرس الى اتفاق بهذا الصدد قبل نهاية العام والذي هو موعد الدخول في الهاوية المالية بشكل آلي.

خلال هذا الاسبوع سوف تعقد خمس من البنوك المركزية لاجتماعات السياسة النقدية الخاصة بها. سوف يعلن البنك الاحتياطي السويسري عن قراره الاخير يوم الثلاثاء، ويتوقع البعض من اغلب المحللين قطع سعر الفائدة بشكل اضافي الى 3.00% من 3.25%. وفي ظل انشقاق التوقعات، من المؤكد أنه سيكون هناك رد فعل واسع النطاق من الدولار الاسترالي في سوق الفوركس وحركة قوية في هذه العملة في الوهلة الأولى من إصدار القرار مهما كانت طبيعته. ومن المحتمل ان يقرر البنك الكندي الحفاظ على سعر الفائدة بدون تغيير في نفس اليوم الذي سيكون فيه بيان كارني محافظ البنك الكندي محور اهتمام اساسي من تجار الدولار الكندي. وتتوقع الاسواق ان يحافظ الدولار النيوزلندي أيضًا على سعر الفائدة بدون تغيير في اجتماع السياسة النقدية خلال هذا الاسبوع.

وسوف يجتمع البنك البريطاني يوم الخميس ومن المتوقع في الغالب ان تكون نتيجة هذا الاجتماع هي اتخاذ قرار بالحفاظ على التسهيل الكمي بدون تغيير. ومن الجدير بالذكر ان الغالبية من لجنة السياسة النقدية البريطانية غير مستقرة بشأن النظرة التضخمية، كما انها تعمل بطريقة حذرة بشأن الآثار المترتبة على تحويل موبونات السندات الى الخزانة، حيث انهم سيعملون على تطبيق المزيد من التسهيل النقدي وعلى التصدي لإجراء البنك البريطاني.

سيكون هذا الاسبوع اسبوع هام للاقتصاد البريطاني والاسترليني. سوف يراقب المستثمرون في سوق الفوركس نتيجة مؤشر مديري المشتريات بالقطاعات المختلفة في بريطانيا وخاصة بعدما سجلته هذه المؤشرات من تباطؤ خلال الشهر الماضي. ومن المتوقع ان يبقى هذا المؤشر بالقطاع الصناعي دون مستوى 50 وقد ينضم اليه مؤشر قطاع الانشاءات أيضًا. وسوف يكون هناك عبء كبير على قطاع الخدمات ليبقى فوق مستوى 50، واي تراجع في مؤشر هذا القطاع دون مستوى الـ 50  سيكون له تأثير سلبي كبير على معدلات الثقة وعلى الاسترليني بطبيعة الحال. وسوف تنشر وزارة المالية بيان الخريف الأخير من الحكومة البريطانية يوم الاربعاء. وفي هذا البيان سيراقب المستثمرون التوقعات الخاصة بمعدل النمو والاقتراض، خاصة مع وجود توقعات فس السوق في الوقت الحالي بان الحكومة سوف تجد انه من المستحيل الوصول الى المستويات المستهدفة الحالية لمعدل النمو والقروض بدون اللجوء الى حيل محاسبية.

ومن المقرر ان يجتمع البنك المركزي الاوروبي  يوم الخميس، ومن المتوقع ان يعرض نظرة اقتصادية تشاؤمية بشكل عام، حيث يستمر النمو الاقتصادي في المنطقة في الانكماش. وسوف ستم الاعلان عن اخر التوقعات من البنك المركزي الاوروبي في هذا الاجتماع، ومن المتوقع ان تكون بتخفيض توقعات البنك بشان معدل النمو ومعدل التضخم. وتوجد احتمالية بأن يستغل البنك المركزي الاوروبي هذه الفرصة للموافقة على قطع اضافي في سعر الفائدة، ومن المحتمل ان تكون التصريحات بشكل عام تشاؤمية.

سوف يتم الاعلان عن بيان التوظيف الأمريكية يوم الجمعة ومن المحتمل ان تكون نتيجة هذا التقرير مشوشة بسبب الاعصار ساندي، وبالتالي قد تقل حدة تأثير هذا التقرير على السوق. وفي حالة النتيجة الضعيفة من هذا التقرير  فسوف يزيد هذا بلا شك من احتمالية  اعلان البنك الفيدرالي عن شراء المزيد من السندات  في اجتماع لجنة السياسة النقدية الفيدرالية لشهر ديسمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *