اخبار اقتصادية

ارتفاع معدلات الطلب على الاصول الامريكية بعد الاتفاق النووري الايراني

سجلت الاسهم الامريكية ارتفاعات قياسية، وتزامن هذا مع ارتفاع في الدولار الأمريكي، بالاضافة الى ارتفاع في اسعار السندات ، الأمر الذي يخبرنا بأن المستثمرين قد اقبلوا على شراء الاصول الامريكية يوم امس.  ويعتبر ارتفاع الطلب على الاصول الامريكية متناقض الى حد ما في ظل المفاجآت الهبوطية في البيانات الأمريكية في الآونة الأخيرة. انخفضت مبيعات المنازل المعلقة لليوم الخامس على التوالي في أكتوبر بنسبة 0.6%. ووفقا لمحضر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الاسبوع الماضي، يعتقد البنك الفيدرالي ان نشاط السوق العقاري يفقد زخمه وان تقرير مبيعات المنازل المعلقة يؤكد على هذا.  واليوم من المنتظر الاعلان عن تصاريح البناء واسعار المنازل  والتي من المتوقع أن يظهر منها بعض النتائج المخيبة للآمال. وبالتالي السؤال هو لماذا ترتفع الاصول الامريكية إذا تحركت البيانات الاقتصادية في الاتجاه الخاطئ. ويعتبر الاتفاق النووي مع ايران فوز حقيقي للرئيس اوباما وهو الامر الذي استفادت منه الاصول الامريكية يوم امس. ويعتبر تراجع التوترات الجيوسياسية أمر جيد دائما بالنسبة لأمريكا وخاصة مع ايران، حيث يعتبر هذا تطور ايجابي  للعديد من الدول حول العالم.  وكرد فعل لهذا،  وفي يوم تداول هادئ، تحسنت معدلات الرغبة في المخاطرة بين المستثمرين حول العالم مما ادى الى زيادة معدلات شراء الاصول ذات المخاطر العالية.

 إلا ان الارتفاع المتزامن  للدولار والسندات والاسهم مختلف عن ما شهدناه في الاسابيع الاخيرة. وإن كان ارتفاع الاسهم والسندات بقيادة تراجع التوقعات الخاصة بتقليص مشتريات الاصول من البنك الفيدرالي، فقد ينخفض الدولار الأمريكي، وإن كانت هذه الارتفاعات بقيادة تزايد التوقعات بشأن تقليص مشتريات الاصول في 2013،، فقد يرتفعا لدولار الامريكي وتنخفض اسعار الاسهم والسندات. و لا نتوقع  ان يستمر هذا الانحراف فيما بينهما  إلا إذا كانت هذه الحركات السعرية مدعومة بقوة البيانات الامريكية. ومن المتوقع ان يتمكن الدولار الامريكي من الاستمرار في ارتفاعاته ولكن من المتوقع ان تستأنف اسعار السندات انخفاضها، مع ارتفاع عوائد السندات، ومن المحتمل ان تتخلى الاسهم عن ارتفاعاتها في المستقبل القريب. ومن بين جميع البيانات الاقتصادية المنتظرة اليوم، نتوقع ان يكون البيان الاكثر اهمية هو مؤشر ثقة المستهلك. وقد يكون اعادة فتح الحكومة الامريكية عامل مساعد على ارتفاع هذا المؤشر هذه المرة، مما قد يقدم للعملة الأمريكية المزيد من الدعم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.