Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

ارتفاع عشوائي في الدولار/ ين وقلة السيولة مستمرة في سوق الفوركس اليوم

على الرغم من أن معظم الأسواق الأوروبية واسواق رابطة الشعوب البريطانية (الكومنولث) ظلت مغلقة بمناسبة عطلة  “البوكسنج داي” إلا ان الأسواق في آسيا بدا التداول بارتفاع قوي في مؤشر شنغهاي الذي سجل ارتفاع بنسبة  2.5٪  ليمحي بذلك خسائر هذا العام. ساعدت النغمة الإيجابية في الأسهم على الحفاظ على معدلات الطلب على العملات التي ينطوي على تداولها مخاطر عالية، بينما استمر  الدولار/ ين ياباني في ارتفاعه العشوائي مسجلا اعلى مستوى سنوي له عند 85.45 كما سجل مستوى 85.50 في بداية الجلسة الاوروبية.

تحمس المستثمرين في جلسة آسيا بعد الاعلان عن المحضر الاخير لاجتماع البنك الياباني والذي كشف  بان صناع السياسة في اليابان كانوا يفكرون بالفعل في اجراءات التحفيز الاقتصادي في بداية نوفمبر قبل ان يكون هناك ضغط سياسي من رئيس الوزراء المنتخب حديثا شينزو ابي . قال محضر اجتماع 19-20 نوفمبر أن “بعض الاعضاء قالوا ان البنك المركزي  عليه اتخاذ إجراء حاسم، دون استبعاد أي خيارات سياسة، إذا ما ساء مستقبل الاقتصاد وتدهورت الأسعار أكثر، أو إذا زادت المخاطر بشكل مستمر”.

كان صانعي السياسة النقدية اليابانية قلقين بشكل واضح إزاء التراجع الملحوظ في الطلب من الصين والتباطؤ الاقتصادي  في أوروبا  والتي كان لها تأثير سلبي على معدل النمو في الاقتصاد المعتمد على الصادرات. على الرغم من فشل بنك اليابان في  اتخاذ إجراء ما في نوفمبر، إلا أنه قام بتخفيف السياسة النقدية بشكل أكبر في ديسمبر  مشيرا الى انه هذا قد يفتح المجال أكبر أمام المزيد من الإجراءات التحفيزية في العام الجديد.

وكان انتخاب السيد آبي له تأثير سلبي على سعر صرف الدولار الامريكي/ الين الياباني  USD / JPY و وتمكن هذا  الامر خلال شهرين من إنجاز ما عجز عنه تدخل البنك الياباني بمقدار 200 مليار في السنوات العديدة السابقة.  وقد ارتفع الدولار / ين الآن 6 أرقام كبيرة منذ أن بدأ آبي في حملته المؤيدة لمزيد من السياسة النقدية وقد يستمر هذا الزوج في المضي قدما نحو هدفه النهائي عند 90,00 اذا استمر في مواصلة الضغط على بنك اليابان لتسهيل السياسة النقدية.

وفي ظل إغلاق  العديد من الأسواق لقضاء عطلة عيد الميلاد، من المتوقع استمرار وتيرة انخفاض السيولة خلال جلسة التداول الامريكية، ولكن نظرا الى ان  الأسواق الأمريكية مفتوحة فإن نشاط التداول قد يتعافى قليلا مع مرور اليوم. ولا يزال السؤال الاساسي في أسواق الأسهم والعملات يتمركز حول مفاوضات الهاوية المالية في الكونغرس، حيث يتحول  الاهتمام  الآن إلى مجلس الشيوخ بعد فشل مجلس النواب في تمرير أي تشريع للتسوية. وكان للمخاوف بشأن قضية الهاوية المالية تأثير واضح على معنويات المستهلكين ، حيثق لم يسجل معدل نمو مبيعات التجزئة سوى ما لا يتجاوز 0.7٪ هذا العام – أسوأ أداء له منذ عام 2008.

في الوقت الراهن لا تزال الأسواق راضية وواثقة نسبيا من أن المشرعين الامريكيين سيمررون نوعا من التشريع توقف من أجل تحسين أثر التقشف الذي سيظهر عند خفض الانفاق وزيادة الضرائب. إلا أن احتمالات الفشل لا تزال قائمة في الواقع، وإذا لم يتم التوصل إلى حل مع إغلاق الأسبوع، فقد تتعرض الاصول ذات المخاطر العالية إلى عمليات بيع مكثفة، بالتالي قد يخفض اليورو/ دولار باتجاه مستوى 1.3000 إذا ظهر أي خيبة أمل في التوصل الى اتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *