Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

ارتفاع اليورو/دولار بسبب ارتفاع الثقة الأمريكية وغياب المركزي الأوروبي عن اجتماع جاكسون هول

تراجعت حركة تداولات الدولار في مقابل معظم العملات الرئيسية هذا الصباح باستثناء الدولار النيوزلندي NZD. وحسب مجلس المؤتمر، هبطت ثقة المستهلكين بشكل حاد في شهر أغسطس. وقد تراجع المؤشر من 65.4 إلى 60.6، وهو أدنى قيمة له منذ نوفمبر 2011. ويدل هذا التراجع على أن الزيادة في نمو الوظائف والارتفاع في الأسهم لم تسهم في تهدئة أعصاب المستهلكين الأمريكيين. وهذا أمر مخيب للآمال ولكن هذا التقرير يتعارض مع مؤشر معنويات المستهلكين الصادر عن جامعة ميتشجان، والذي أظهر تحسنًا في الثقة هذا الشهر. وحسب S&P Case Shiller، ارتفعت أسعار المنازل بنسبة 0.94% في شهر يونيو. ورغم أن إيقاع هذا النمو جاء أضعف بشكل طفيف عن ارتفاع الشهر الماضي، إلا أنه يعتبر ضِعف القراءة التي توقعها السوق. وبالأخذ في الاعتبار حركة التعديل الصعودية في أرقام مايو إلى جانب الارتداد الأخير في مبيعات المنازل القائمة والجديدة، يمر سوق الإسكان حاليًا بحالة من التحسن بفضل تعافي سوق الأسهم وتراجع أسعار الفائدة. وتأتي البيانات الاقتصادية الأمريكية لهذا الأسبوع كعرض ثانوي لقمة بيرنانكي في جاكسون هول يوم الجمعة. ورغم أن الهبوط في ثقة المستهلكين والصعود الأقوى من المتوقع في أسعار المنازل يأتي مثيرًا للارتباك، إلا أنها ليست بالبيانات الرئيسية التي تحرك السياسة الأمريكية. ويدلنا أداء الدولار الأمريكي USD على مدار الثمانية والأربعين ساعة الماضية على حيرة المستثمرين حول ما إذا كان بيرنانكي سيصدر أي تلميحات بشأن السياسة النقدية المستقبلية من عدمه. وحسب بيانات سوق النقد الدولية  عن هيئة تنظيم المتاجرة في السلع الآجلة (CFTC)، تقترب مراكز المضاربة في الدولار الأمريكي USD من المنطقة المحايدة  ولا نتوقع أن تكون أعداد صفقات البيع والشراء قد تغيرت كثيرًا منذ ذلك الحين. ولا نزال نرى أن بيرنانكي سيخيّب آمال السوق ويحاول تلافي الحديث عن قضية زيادة التيسير لرغبة البنك المركزي في معرفة قراءة تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي الأسبوع المقبل قبل إصدار أي التزامات سياسية نقدية.

وسوف تكون قمة جاكسون هول المقرر لها يوم الجمعة متمحورة حول الولايات المتحدة مع غياب صناع السياسات في منطقة اليورو. وقد أُعلن هذا الصباح أن رئيس المركزي الأوروبي ««دراجي» لن يحضر في  “وايومنج”. حيث أعلن عن أنه ألغى رحلته إلى الاجتماع السنوي لمسئولي البنوك المركزية بسبب “أعباءه الثقيلة في الأيام المقبلة”. ويسير العمل في البنك المركزي الأوروبي ECB على قدم وساق قبل اجتماعه للسياسات النقدية المقرر له يوم 6 سبتمبر المقبل، وكما قلنا في السابق، يبدو أن المركزي الأوروبي يستعد لإعلان مفاجأة. وكان المركزي الأوروبي في مطلع أغسطس قد تعهد بتوفير إطار جديد لعمليات السوق المفتوحة (أي لمشتريات السندات). ولأن البنك لم يقوم بإنابة أي عضو لإحلال محل بيرنانكي في اجتماع جاكسون هول، فمن الواضح أن البنك يرغب في بقاء كافة أعضاءه في المنطقة للمشاركة في صياغة تفاصيل الخطة. ويدلنا إلغاء رحلة «دراجي» إلى جاكسون هول على أن المركزي الأوروبي مقبل إلى إعلان كبير يوم الخميس المقبل. وجاءت حركة تداولات اليورو/دولار أمريكي EURUSD مرتفعة على خلفية تكهنات بمزيد من الدعم من المركزي الأوروبي. ومن المتوقع أن يكشف البنك النقاب عن برنامج جديد لمشتريات السندات ويستهدف الأجل القصير من المنحنى. ومن شأن التدخل في سوق السندات أن يقلل من حصص المخاطر بدفع عوائد السندات الإيطالية والأسبانية إلى مزيد من الهبوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *