Currently set to No Index
Currently set to No Follow
اخبار اقتصادية

ارتفاع حاد في عوائد السندات الامريكية

 من أهم القصص التي ظهرت في الأسواق المالية يوم امس كانت الارتفاع الحاد في عوائد سندات الخزانة الامريكية. فقد سجلت عوائد السندات لأجل عامين اعلى مستوى لها خلال 9 أعوام بينما ارتفعت عوائد السندات لأجل عشر سنوات فوق مستوى 2.9% في اعقاب قوة نتيجة مسح فيلادلفيا الصناعي الفيدرالي والانخفاض النسبي في معدلات الشكاوى من البطالة الاسبوعية.  ولا يوجد لهذين التقريرين تأثير كبير عل الاسواق كما أننا نتشكك في تأثيرها اليوم. وبدلاً من ذلك، نعتقد ان حديث عن نزع الأسلحة النووية في كوريا الشمالية، وتنويع استخدام العملات من الدولار الأمريكي كأداة استثمارية أو كعملة اساسية لإتمام المعاملات؛ كان سببًا في انخفاض أسعار السندات وارتفاع عوائد السندات إلى مستويات أعلى.  وسوف يفسر هذا أيضًا سبب عدم وجود تأثير كبير من ارتفاع عوائد السندات على زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY، على الرغم من اختراق عوائد السندات الامريكية لاجل 10 سنوات مستوى 2.9% للاعلى. ومع أخذ ذلك في عين الاعتبار، كان ارتفاع عوائد السندات قد قدم دعمًا لارتفاعات الدولار الأمريكي مقابل العملات الأخرى. وبينما قد تكون إيران هي الدولة الوحيدة التي على وشك تحويل استخدامها للدولار إلى اليورو بشكل رسمي، إلا أننا متأكدين من أن الدول الأخرى تقلل من استخدامتها للدولار الامريكي بشكل غير رسمي.  لا توجد بيانات اقتصادية مقرر الإعلان عنها من الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي من المتوقع أن يحصل الدولار على إشارات التداول من الأسهم والسندات.

 

 كما ادت البيانات الأضعف من التوقعات إلى دفع الدولار النيوزلندي و الدولار الاسترالي للأسفل مقابل العملة الأمريكية.  بينما تحسن معدل البطالة، صدر عن استراليا نتيجة ضعيفة من معدل نمو التوظيف في شهر مارس.  وقد  جاء هذا التقرير بـ 4.9 ألف وظيفة، وجميعها كانت وظائف بدوام جزئي، حيث جاء في هذا التقرير فقدان 19 ألف وظيفة من وظائف الدوام الكاملز  كما تراجع معدل المشاركة قليلا، مم يعزز من وجهة نظرنا بأن الدولار الاسترالي عُرضة للتصحيح الهبوطي تجاه مستوى 0.7720. وعلى الرغم من ان معدل نمو أسعار المستهلك في نيوزلندا قد ارتفع بما يزيد عن التوقعات على أساس ربع سنوي وذلك في الثلاثة أشهر الاولة من العام، إلا أن مؤشر أسعار المستهلك (CPI) قد تباطأ على الأساس السنوي إلى 1.1% من 1.6%.  ولا تعتبر هذه هي أضعف وتيرة للنمو خلال 18 شهرًا فحسب وإنما  تقترب من الحد السفلي من نطاق هدف التضخم الذي يضعه البنك الاحتياطي النيوزلندي عند 1-3%,. وبالتالي قد لا يكون من المفاجئ امتداد الدولار النيوزلندي/ الدولار الأمريكي NZD/USD في انخفاضه لليوم الثالث على التوالي.  لم يعبأ الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD من ناحية أخرى لارتفاعات أسعار النفط واغلقت عوائد السندات الكندية يوم أمس فوق مستوى 1.26. وسوف يكون الدولار الكندي تحت دائرة الضوء اليوم حيث سيتم الاعلان عن تقرير مبيعات التجزئة و أسعار المستهلك.  من المتوقع ان يأتي كلا التقريرين بنتائج أضعف من التقعات، ولكن إن تحقق ذلك بالفعل فسوف يعزز ذلك من الموقف الحذِر لدى البنك المركزي الكندي كما أنه قد يجدد من ارتفاع الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *