اخبار اقتصادية

ارتفاع حاد في الباوند البريطاني مقابل الدولار الامريكي بعد مبيعات التجزئة البريطانية

ارتفع الباوند البريطاني بما يزيد عن سنت كامل وسط جلسة تداول لندن النشطة وذلك بعد الاعلان عن مبيعات التجزئة البريطانية والذي جاء بقراءة اعلى كثيرا من التوقعات، مما يدل على ان معدلات انفاق المستهلك لا تزال قوية للغاية. ارتفعت مبيعات التجزئة البريطانية بنسبة 2.6% مقابل التوقعات بقراءة 0.5% مما دفع الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي خلال مستوى 1.6450.

كان هذا هو الارتفاع الاقوى على اساس سنوي خلال ما يقارب من عشر اعوام، وافضل ارتفاع على اساس شهري خلال ما يزيد عن 4 اعوام، حيث كان موسم الكريسماس نشطا بالنسبة لبائعي التجزئة في بريطانيا. ووفقا لمكتب الاحصاءات القومي في بريطانيا ، كان أصحاب المحال الصغيرة هم الذين حققوا افضل مبيعات حيث كانت ضعف المتاجر الكبيرة بثلاثة مرات.

وكان الجزء السيئ الوحيد في تقرير مبيعات التجزئة البريطانية اليوم هو ان متوسط المبيعات خلال ثلاث اشهر قد تباطأت وسجلت -0.4% مما يدل على ان كل المبيعات كانت قوية في موسم التسوق في الكريسماس. ومن الصعب تحديد إذا ما كان الاقتصاد البريطاني يحافظ على زخم نموه أم أن قراءة مبيعات التجزئة تعكس ببساطة  ارتفاع معدلات الانفاق لدى المستهلكين في بريطانيا والذي عانوا من اوضاع الاقتصاد التي تقترب وتبتعد من الانكماش منذ الازمة المالية عام 2008،  وأخيرا فإنه يتمتع بمعدل نمو متوسط في الاجور.

وقد قدمت البيانات الاقتصادية البريطانية اليوم الدعم اللازم للباوند البريطاني وهدأت من كل الشكوك بشأن وصول النمو الاقتصادي البريطاني من روته في الربع الرابع من العام الماضي. وقد ارتفع هذا الزوج بعد هذه البيانات الى مستوى 1.6460 ولكنه تراجع عن اعلى المستويات بعد ان وردت تقارير من مكتب الاحصاءات البريطاني بأن أرقام مبيعات التجزئة قد يكون ارتفاعها هذا بسبب معدل النمو الموسمي وقد يكون هذا ارتفاع مبالغ فيه في المبيعات. ولا تزال طلبات الشراء حتى الآن جيدة على الباوند/ دولار أمريكي ومن المحتمل ان تحاول صفقات الشراء الاتجاه الى نقاط الوقف عند مستوى 1.6500 مع مرور اليوم.

من ناحية اخرى، كانت حركة السعر  تعتبر أكثر هدوءا ، حيث كانت اغلب العملات الاساسية تتحرك داخل نطاقات ضيقة للغاية وسط غياب البيانات الاقتصادية  من جدول البيانات والتداول الهادئ نسبيا على مدار الاسبوع. والاستثناء الوحيد لهذه الحركة الهادئة كانت الدولار الكندي والذي انخفض بما يقارب سنت كامل بسبب عمليات البيع على المكشوف في الدولار الاسترالي/ الدولار النيوزلندي. ظل الدولار الاسترالي ضعيفا عند مستوى 0.8800، مع انتظار التجار رد فعل من سيدني بعد ضعف بيانات التوظيف هذا الاسبوع.

سيكون تركيز السوق خلال جلسة التداول الامريكية متجه الى بيانات السوق العقاري وتقرير ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان اليوم. وسوف يتطلع السوق الى ارتفاع بسيط في معدلات ثقة المستهلك الى مستوى 83.4 من مستوى 82.4، وقد يساعد هذا الارتفاع العملة الامريكية على الحصول على بعض الزخم بعد توقف الارتفاع يوم امس وسط انخفاض عوائد السندات الامريكية لعشر سنوات. وفي حالة المفاجأة الهبوطية من تقرير ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان فقد يدفع هذا الدولار الأمريكي/ الين الياباني خلال مستوى 104.00، حيث يبدأ التجار في القلق بشأن ألا يكون تقرير التوظيف الامريكي بغير القطاع الزراعي أمرا غريبا، وإنما هو عبارة عن تمهيد لتباطؤ محتمل في معدل النمو الاقتصادي الامريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.