اخبار اقتصادية

ارتفاع اليورو مرة اخرى  بعد ان سجل مؤشر IfO اعلى مستوى قياسي

ارتفاع اليورو مرة اخرى  بعد ان سجل مؤشر IfO اعلى مستوى قياسي

 

زادت قوة اليورو مرة اخرى اليوم بعد أن حصل على دهم من بيانات الثقة التي جاءت بنتيجة اقوى من التوقعات. فقد سجل مؤشر IFO لمناخ العمل الألماني مستوى قياسي من الارتفاع. بالإضافة إلى ذلك، هناك اخبار سياسية إيجابية من ألمانيا بأن الحزب الديمقراطي الاشتراكي قد اعلن عن دخوله في محادثات مع المستشارة الالمانية أنجلينا ميركل. وتمكن الدولا من تعويض بعضًا من خساشره مقابل جميع العملات فيما عدا اليورو و الاسترليني.  ولكن لا يزال من المحتمل أن يغلق الدولار الامريكي كأسوء عملة من ناحية الأداء.  وفي الوقت ذاته، خسر الين الياباني الكثير من قوته بسبب عودة معدلات الرغبة في المخاطرة إلى الاسواق العالمية.  وقد يغلق الين و الدولار الأمريكي كأسوء عملات أيضًا مع الدولار الامريكي.

وسجل تقرير IFO الألماني مستوى قياسي من الارتفاع، مما يدل على ان الاقتصاد يسير في مسار جيد.

ارتفع مؤشر IFO لمناخ العمل الألماني الى 117.5 في شهر نوفمبر مرتفعًا من مستوى 116.8 وذلك بالمقارنة مع التوقعات عند 116.5. والاكثر اهمية من هذا هو أن هذه القراءة هي اعلى قراءة قياسية.  وارتفع مقياس التوقعات المستقبلية في هذا التقرير الى 111.0 من مستوى 109.2 مقابل التوقعات بقراءة 108.8. وانخفضت مقياس التقييم الحالي الى مستوى 124.4 من مستوى 124.8 مقابل التوقعات بقراءة 125.0. وقال رئيس منظمة IfO “كليمينز فويست”: ” معدلات الثقة بين رجال الاعمال في ألمانيا قوية للغاية.  وان هذا كان بسبب التوقعات المتفائلة أكثر في قطاع الاعمال.  ويعتبر الاقتصاد الألماني في مساره للازدهار. ”  ولكن سيكون علينا الانتظار لنرى إذا ما يمكن ان تستمر معدلات الثقة المتفائلة أم لا حيث تواجه ألمانيا بعض المخاطر المتعلقة بالعوامل السياسية بعد انهيار محادثات الحكومة الائتلافية.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في بروكسل

وصلت رئيسة الوزراء البريطانية إلى بروكسل من أجل اجتماع مع دونالد تاسك من الاتحاد الأوروبي.  وقد قالت للصحفيين بعد الاجتماع أن “هذه المفاوضات مستمرة ولكني واضحة بشأن أنه يجب علينا التقدم معًا. وهذا بالنسبة لبريطانيا و الاتحاد الأوروبي على حد سواء وذلك من اجل الانتقال للمرحلة التالية. ” ويُعتقَد أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ترغب في رفع عرض فاتورة الانتفصال ولكن هذا فقط عندما يوافق الإتحاد الأوروبي على بدء المحادثات حول الاتفاقية التجارية و فترة الانتقال. ولكن قد يرتبط قادة الإتحاد الأوروبي في استشارة البرلمانات المحلية قبل حدوث هذا.  .

ضعف مؤشر ثقة المستهلك البريطاني 

انخفض مؤشر المستهلك الصادر عن “YouGov” و مركز بحوث الاعمال والاقتصاد بحدة من مستوى 109.3 إلى مستوى 106.6 في شهر نوفمبر، مسجلاً أدنى مستوياته منذ الاستفتاء على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).  وقد ربط الخبير الاقتصادي سيبر كريستيان جاكاريني هذا التدهور بعوامل مثل رفع سعر الفائدة بنك إنجلترا وتباطؤ قطاع الإسكان. وقال ان “رفع سعر الفائدة الاول خلال اكثر من عشر سنوات اثار مخاوف من ان يؤدي ارتفاع تكاليف الاقتراض الى تفاقم الضغط الناجم عن التضخم على دخل الاسر”. و:  “مع استمرار هذه الرياح المعاكسة للاقتصاد، والتنبؤ بتوقعات ضعف النمو، فإن الأسر تشعر بالقلق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.