اخبار اقتصادية

ارتفاع الدولار الكندي وانخفاض الدولار الأمريكي بعد محضر اجتماع الفيدرالي

ارتفاع الدولار الكندي وانخفاض الدولار الأمريكي بعد محضر اجتماع الفيدرالي

 

فشل محضر اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي في إلهام الدولار الأمريكي بتحقيق المزيد من المكاسب  يوم أمس، وهو أمر ليس مفاجئا لأننا لم نتوقع  قوة الدولار عند الاعلان عن هذا المحضر.  وعلى الرغم من أن معظم المسؤولين في البنك الاحتياطي الفيدرالي رأوا أن  تضييق السياسة النقدية قد يكون مناسبا قريبا حيث من المتوقع أن ارتفاع معدلات الإنفاق الاستهلاكي،  إلا أن عدد قليل مشرعي السياسة النقدية يشعرون بالقلق من تباطؤ التقدم في التضخم.  وعلى هذا النحو، رأوا أنه من الحكمة انتظار الأدلة على أن التباطؤ يكون انتقاليا قبل اتخاذ إجراء.  كما قالوا ان خطة الميزانية الخاصة بهم سوف ترفع سقف السداد كل 3 اشهر كجزء من عملة استئناف التحفيز الاقتصادي. وفي المقابل، كانت المحضر إيجابي، لكن توقع المستثمرون ما هو اكثر من ذلك خصوصا أمام مستوى المقاومة 112 في زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY. وقد باعوا الدولار لأنهم لم يحبوا التعليق على التضخم، ونحن على ثقة بأن هذا هو رأي البنوك المركزية الأخرى  (البنك المركزي الأوروبي).  وخلال جلسة التداول الاوروبية يوم أمس، كانت تقارير السوق العقاري من الولايات المتحدة الأمريكية  متضاربة، حيث انخفض تقرير مبيعات المنازل القائمة أكثر مما كان متوقعا ولكن قابل ذلك ارتفاع في طلبات الرهن العقاري وارتفاع أسعار المنازل وفقا للوكالة الفيدرالية للتمويل العقاري.  من المقرر الإعلان عن مطالبات البطالة والميزان التجاري لشهر أبريل، ونعتقد أن سبب نمو العجز هو ضعف طلبات التصدير.  ومن المتوقع أن يستهدف السوق مستوى  112.15  لزوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY . و إذا فشل في اختراق هذا المستوى، فسيكون من المرجح انخفاضه إلى ما دون مستوى 111 قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)  الشهر المقبل.

كان الدولار الكندي هو العملة الافضل اداءً يوم  أمس حيث ارتفع بحدة بعد اعلان السياسة النقدية من البنك المركزي الكندي.  وعلى الرغم من وصف البنك المركزي الكندي معدل النمو والتضخم بالفتور، إلا أنه حذر من الطاقة الإنتاج الزائدة والشكوك المحيطة بتوقعاتهم الخاصة بشهر أبريل، وفسر المستثمرون هذا البيان على أنه يميل الى السياسة النقدية الضيقة لأن البنك المركزي رأى البيانات الأخيرة “مشجعة”.  وبعبارة أخرى، في حين أنهم يشعرون أن التحفيز الحالي مناسب إلا أن البنك المركزي الكندي يعترف بالتحسينات في الاقتصاد، مما يجعله أقل ميلا الى السياسة النقدية الميسرة.  وكان هذا كافيا لمشتري الدولار الكندي CAD الذين دفعوا الدولار الأمريكي/ الدولار الكندي USD/CAD للانخفاض . ولم يكن للهبوط الطفيف في أسعار النفط على خلفية تضارب بيانات المخزونات أثر كبير على العملة.  لكن سيقود النفط الخام حركة الدولار الكندي CAD اليوم حيث ينعقد الآن اجتماع منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك).  هناك 4 سيناريوهات محتملة – عدم التمديد، الأمر الذي سيكون سلبيا للغاية للنفط و الدولار الكندي CAD، التمديد لمدة 6 أشهر وهو ما سيكون سلبيًا إلى حد ما، التمديد 9 أشهر وهو ما سيكون إيجابيًا ، وأي تمديد أكثر من 9 أشهر من شأنه أن يقود حركة النفط الخام والدولار الكندي إلى الارتفاع الحاد .  ويأمل السوق التمديد لـ 9 أشهر في قطاع معدلات الإنتاح وأي قرار أقل من ذلك سيكون مخيبًا للآمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.