اخبار اقتصادية

ارتفاع الباوند البريطاني والأسواق تترقب صدور البيانات الأمريكية

ارتفاع الباوند البريطاني والأسواق تترقب صدور البيانات الأمريكية

كانت الأجواء هادئة في سوق الفوركس اليوم حيث لم تكن هناك الكثير من البيانات والأخبار ولم تكن هناك حركة سعر كبير، حيث تترقب أسواق العملات الأجنبية صدور التحليل الخاص بـ خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) وتقديمه للبريمان، كما أن الأسواق تترقب صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي في وقت لاحق اليوم .

 

من المقرر أن تعلن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عن تحليل إتفاقية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit)  وتقديمه للبرلمان، ولكن لغى البرلمان البيانات الشفهية اليوم، حيث تحاول ماي رفع الدعم للإتفاقية . ويبدو أن هذا الامر قد لقى بعض النجاح في إقناع بعض أعضاء البرلمان بأن هذه هي أفضل صفقة يمكن أن تحصل عليها المملكة المتحدة في ظل الظروف الحالية، وقد يكون لدى بعض أعضاء حزب المحافظين الأكثر تمردًا أفكار أخرى  لإفشال الصفقة و الدخلو في الطريقة الصعبة لتنفيذ خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).

 

وفي الوقت نفسه،  وعدت محكمة العدل الأوروبية بإبداء رأيها بشأن إلغاء المادة 50 بحلول الرابع من ديسمبر قبل أسبوع كامل من التصويت البرلماني في 10 ديسمبر على اتفاقية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit).  على الرغم من أن هذا الرأي غير ملزم ، إلا أنه سيكون بمثابة إشارة إلى كيفية نظر المحكمة للمسألة ويمكن أن يفتحهذا الأمر  الطريق أمام استفتاء المملكة المتحدة الثاني إذا كانت النتيجة النهائية ستسمح للبقاء في الاتحاد الأوروبي بدون أي مناورات قانونية أخرى.

 

لا يزال السوق مقتنعًا بأنه سيتم التوصل إلى نوع من الاتفاق المرضي لكل الأطراف، على الرغم من أن مشاعر المشترين لا تزال تتراجع ، ويظل مستوى 1.2700 في الجنيه الاسترليني مقابل الدولار الأميركي ( الباوند البريطاني/ الدولار الامريكي GBPUSD) هو خط الدعم الرئيسي في التداول.  وفي الوقت الحالي ، يستمر الباوند في الارتفاع بالقرب من 1.2800 وإذا تمكن من اختراق هذا المستوى للأعلى ، فستكون هذه إشارة قوية على وجود قاع سعري على المدى القصير.

 

ووﻓﻲ اﻟوﻗت ﻧﻔﺳﮫ ، ﺳﯾﺗم اﻟﺗرﮐﯾز ﻓﻲ اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة الأمريكية ﻋﻟﯽ أرﻗﺎم اﻟﻧﺎﺗﺞ اﻟﻣﺣﻟﻲ اﻹﺟﻣﺎﻟﻲ وتشير التوعات إلى أنه لن يكن هناك تعديل عن  القراءة اﻷوﻟﯽ عند 3.5٪.  والأهم من ذلك ، سوف يترقب الإعلان عن بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي التي تعتبر مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي. و إذا جاءت القراءة الفعلية أعلى من القراءة المتوقعة التي تقع عند مستوى  1.8٪ بشكل مفاجئ ، فمن المؤكد أن يعيد هذا التأكيد على موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي  الذي يميل الى تضييق السياسة النقدية وكبح التضخم ، على الرغم من محاولات ترامب القوية لجعل صناع السياسة النقدية يوقفون عمليات رفع اسعار الفائدة.  ويستمر الدولار الأميركي مقابل الين الياباني ( الدولار الأمريكي/ ين ياباني USDJPY)  في الحفاظ على مستوى 113.75 وأي قراءة مفاجئة من مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي قد تدفع هذا الزوج إلى مستوى 114.00 مع مرور يوم التداول.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *