اخبار اقتصادية

ارتفاع الباوند البريطاني بدعم من نمو معدل الأجور

 حصل الباوند البريطاني على دعم من بيانات سوق العمل البريطاني في صباح المعاملات الاوروبية اليوم، مما دفع هذا الزوج الى اعلى مستوى له عند 1.5367 على الرغم من أن النتائج كانت متضاربة إلى حد ما.

شهد الباوند البريطاني انعكاس  للحركة الهبوطية التي قام بها يوم أمس،  حيث ارتفع بحدة للأعلى في أعقاب الإعلان عن بيانات العمل البريطانية والتي أظهرت أن معدل البطالة قد سجل أدنى مستويات له خلال عدة أعوام.  سجل معدل البطالة البريطاني قراءة 5.4% وهو أدنى مستوى يسجله معدل البطالة منذ 2008، حيث تستمر أسواق العمل في إظهار بعض التباطؤ.  وسجل عدد الأشخاص الذين سجلوا شكاوى من البطالة قراءة مخيبة للآمال حيث بلغ عددهم 4.6 ألف مقابل التوقعات بقراءة – 2.2 ألف، بينما ارتفع متوسط الأجور بنسبة 3.0% مقابل التوقعات بقراءة 3.1%.

وعلى الرغم من أن هذه البيانات كانت أقل قليلا من التوقعات، إلا أنها قد أظهرت قوة كبيرة في سوق العمل والأكثر من هذا أنها قد أظهرت معدل نمو صحي في الأجور.  ويعتبر معدل نمو الأجور عنصر أساسي  للغاية، حيث يفكر البنك البريطاني في خروجه من التسهيل الكمي في ضوء حقيقة أن قراءة التضخم لا تزال فاترة.

انخفض الباوند البريطاني يوم أمس بحدة على خلفية التوقعات بأن بيانات التضخم المنخفضة سوف تمنع البنك البريطاني عن اتخاذ أي إجراء يتعلق برفع الفائدة في أي وقت قريب.  واليوم تغيرت الآراء بقوة لصالح مشتري الاسترليني حيث يستمر معدل نمو الاجور في الإشارة إلى ارتفاع دخل المستهلك وبالتالي يدل هذا على أن العاملين في بريطانيا لديعم قدرة أكبر على استيعاب أي رفع محتمل في سعر الفائدة.

ومن المحتمل أن يتفوق الباوند البريطاني في أداءه على باقي العملات لبقية اليوم، حيث من المحتمل ان يختبر اليورو/ باوند بريطاني مستوى الدعم الأساسي 0.7400 بعد ارتفاعه يوم أمس باتجاه مستوى 0.7500.

وفي جلسة التداول الأمريكية اليوم، سيقع التركيز على تقرير مبيعات التجزئة من الولايات المتحدة الامريكية في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  ويتطلع السوق الى قراءة – 0.2% من هذا التقرير مقابل قراءة 0.1% التي سجلها الشهر الاسبق.  وإن جاءت هذه القراءة أضعف من التوقعات فمن المحتمل استمرار انخفاض الدولار الأمريكي حيث سيستمر التجار في بيع العملة الأمريكية مع افتراض ان البنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يصرّ على موقفه بعدم تغيير سياسته النقدية خلال 2015. وكانت فكرة التداول هذه هي المحرك الأساسي للتدفقات المالية في السوق منذ الاعلان عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) الاسبوع الماضي، وأي قراءة مخيبة للآمال من جانب النستهلك في الولايات المتحدة الامريكية ستعزز من هذه الفكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.