اخبار اقتصادية

ارتفاع الاسهم بعد انتهاء أجازة عبد الفصح، وانخفاض الدولار الأمريكي و عوائد السندات

 

الأخبار والأحداث:

 مع ابتعاد توقيت رفع سعر الفائدة من البنك الاحتياطي الفيدرالي، كانت حركة الاسعار في اسواق الاسهم صعودية.  وارتفعت العقود المستقبلية للأسهم الأمريكية  بينما ظلت عوائد السندات الامريكية لأجل عشر اعوام فاترة عند مستوى%1.895. وساعد على ارتفاع معدلات الرغبة في المخاطرة تلك الأخبار التي جاءت بأن اليونان أكدت على صندوق النقد الدولي أنها لن تفوّت ميعاد دفع الدين الذي يبلغ قدره 450 مليون يورو في يوم الخميس الموافق 09 من شهر أبريل. وقد قلل هذا من المخاوف بأن اليونان قد تكون هي الدولة المتقدمة الأولى التي تعجز عن سداد دين صندوق النقد الدولي.  وكان رئيس الوزراء اليوناني  “فاروفاكس” قد التقى مع مديرة صندوق النقد الدولي “ليجارد” لمناقشة أمر سداد الدين.  والحقيقة أننا لا نزال نشعر بالتوتر إزاء التطورات في اليونان وسوف نبقى حذرين حتى تأتي أخبار عن أن اليونان قد سددت دينها بالفعل.    ونتوقع ان يكون هناك ارتفاع في معدل التذبذب المستمر مع اقتراب موعد سداد الديون اليونانية.  في جلسة التداول الأوروبية، لم يتغير مؤشر مديري المشتريات (PMI) المركب من منطقة اليورو لشهر مارس عن 54.1، وبقي مؤشر مديري المشتريات (PMI) الألماني عند 55.3.‎ وارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) الإيطالي الى 52.5. وارتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) الأسباني بحدة الى 57.3 من 56.5.‎ وهناك ادلة بشكل عام على أنه يوجد تعافي اقتصادي في أوروبا.  وقد يرتفع مؤشر مديري المشتريات (PMI) البريطاني من 56.7 الى 57.0 في مارس.  وقد تمكن اليورو/ دولار أمريكي EURUSD من اختراق الحد العلوي من القناة السعرية عند 1.0883 ولكنه فشل مرة اخرى في اختراق مستوى 1.1052 مما الغى اي نغمة صعودية له وبالتالي عاد لاختبار مستوى الدعم 1.0570.‎

 من ناحية اخرى، بعد النتيجة المخيبة للآمال عن تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي، أعاد ويليم دادلي رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك كلمات يلين بأن أسعار الفائدة سوف تبقى منخفضة. ةقال دادلي أن توقيت رفع سعر الفائدة سيكون معتمد على البيانات الاقتصادية ولا يزال غير مؤكد لأنه لا يمكن بالكامل توقع التطور المستقبلي في الاقتصاد.   وسوف يبقى تركيز التجار منصب على البيانات الاقتصادية حيث من المتوقع ارتفاع مسح فرص العمل وحركات الانتقالات (JOLTS ) في يناير الى 5.0 مليون، مما يجعل معدل الوظائف الشاغرة للعمال العاطلين عند 0.56.‎  ومن المتوقع تعافي مؤشرات مديري المشتريات المركبة بقيادة تحسن مؤشر القطاع الخدمي.  ويبدو انه ليس هناك الكثير هذا الاسبوع الذي قد يعكي الاتجاه الهبوطي الاخير في الدولار الأمريكي USD بعد القراءة المخيبة للآمال التي جاء بها تقرير التوظيف الأمريكي بغير القطاع الزراعي لا نتوقع اي مساعدة من متحدثي أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي أو محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC)).  ويقوم المستثمرون الآن بإعادة فحص البيانات الاقتصادية الماضية للحصول على اي مؤشرات حول تباطؤ الاقتصاد الأمريكي.  كانت البيانات الاقتصادية خلال الربع الرابع من عام 2014 قد شهدت تسارع قوي.  ومع تسلل الضعف الى هذه البيانات في الربع الاول من هذا العام، سيكون هناك المزيد من المطالبات بعدم رفع سعر الفائدة في 2015، مما ينتج عنه تصحيح حاد في الدولار الأمريكي USD. وبالتالي قد نشهد هذا الاسبوع استمرار في الاتجاه الهبوطي المبكر في الدولار الأمريكي USD.   ولا تزال عملات الاسواق الناشئة والعملات مرتفعة العوائد مقابل الدولار الأمريكي USD هي الأفضل للتداول علىا لمدى القصير.  ولكن نتوقع ان يتعافى الاقتصاد الأمريكي مع بداية الصيف  وأن يكون توقيت أول رفع في سعر الفائدة هو سبتمبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.