اخبار اقتصادية

ارتداد اليورو والباوند البريطاني وخطر بالتراجع مرة اخرى في سوق الفوركس

على الرغم من  ضعف السبب وراء مرونة اليورو مقابل الدولار الأمريكي وتجنب الانهيار خلال جلسة التداول اليوم في سوق العملات الأجنبية، ولكن عليك عدم محاربة أراء السوق. وعلى أي حال يقف مستوى 1.3150 أمام البائعين في سوق الفوركس لليورو ويحبط آمالهم باستمرار في الوقت الحالي. أنا مستوى 1.3056 فهو مستوى دعم جيد حيث انه يمثل الحد السفلي من مؤشر ايشيموكو كلاود الفني على الرسم البياني اليومي (مما يشير إلى بداية اتجاه هبوطي)، بينما يمثل الحد العلوي من مؤشر ايشيموكو كلاود الفني مستوى 1.3218. وفي حالة ارتفاع زوج العملة اليورو/ دولار فوق هذا المستوى الأخير فقد تكون هذه إشارة على المزيد من الارتفاعات. ولكن على أي فإن الاحتمال الغالب في ظل بيئة التداول الحالية هو أن يكون التداول في منطقة التداول 1.3150-1.3170 على المدى المتوسط.

اندفع الباوند البريطاني/ دولار أمريكي في سوق العملات الأجنبية بقوة إلى أعلى هذا الصباح  بعد قوة بيانات التضخم البريطانية. ويختبر هذا الزوج في الوقت الحالي مستوى المقاومة 1.5950. ولا يزال مستوى المقاومة 1.60 مستوى مقاومة قوي بينما لا يزال مستوى 1.5837 هو مستوى الدعم الاساسي. أما بالنسبة لليورو/ باوند فإن أدنى مستوى سجله هو 0.8220، وننصح بالحذر عند تداول هذا الزوج حيث يمكن البيع إن تراجع السعر فقط باتجاه مستوى 0.8300 والذي يمثل أدنى مستوى له خلال عدة أعوام وبالتالي فهو محل احترام ومراقبة من  التجار في سوق الفوركس.

ارتفعت أسواق الأسهم الأوروبية بقيادة قطاع الشركات المالية والذي ارتفع بنسبة 2.9% اليوم. ومن الضعف أن نعرف ما الذي يقود هذه الارتفاعات، حيث لا يزال معدل النمو ضعيفًا في الدول الأوروبية كما أن سعار الديون ترتفع في دول مثل اسبانيا. وبالتالي نعتقد أن الآراء المتفائلة في السوق مؤقتة. وعلى المدى القصير، يدعم انخفاض عوائد السندات الاسبانية الآراء تجاه البنوك الاسبانية،  والتي لديها الكثير من الديون المحلية في ميزانياتها.

وبشكل عام،   على الرغم من تعافي معدلات الثقة في الأسواق المالية إلا أنها لا تزال معرضة للتراجع بسهولة من وجهة نظرنا حيث لم تتغير الصورة الاقتصادية بشكل كافي بتشجيع التعافي بمعدلات قوية ومستمرة في أسواق السندات الأوروبية أو في الأصول المعتمدة على اليورو. وبالتالي على التجار توخي الحذر ومراقبة الأحداث التي قد تحمل خطر تراجع الأسواق مرة أخرى، بما فيها مزاد السندات الاسبانية طويلة الأجل يوم الخميس وانتخابات الرئاسة الفرنسية يوم الاحد القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.