اخبار اقتصادية

ارتداد الين الياباني بعد صاروخ كوريا الشمالية

ارتداد الين الياباني بعد صاروخ كوريا الشمالية

 

ارتفع الين بقوة في الجلسة الآسيوية اليوم بعد انحدار حاد في أسواق الأسهم الصينية وهونغ كونغ.  على وجه الخصوص، كان تداول مؤشر HSI في هونج كونج على انخفاض بمقدار 400ننقطة، أو -1.5٪ ف، بقيادة مؤشر تيتان تيتنت وكازينو بقطاع التكنولوجيا.  ويعزو البعض عملية البيع المكثفة إلى إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي آخر قبل 4 يوليو .  وكان رد الفعل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر تويتر هو: “من الصعب أن نعتقد أن كوريا الجنوبية واليابان سوف يستمران في هذا أطول بكثير”.  وحاول ترامب تحويل الانظا الى الصين مرة اخرى قائلا “ربما ستوجه الصين خطوة ثقيلة إلى كوريا الشمالية وتوقف هذا الهراء نهائيا”.  وتراجع الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY  إلى ما دون 113 بعد ارتفاعه إلى 113.46  بعد الاعلان عن بيانات الصناعات التحويلية من مؤشر مؤسسة إدارة الدعم الامريكية (ISM) والتي جاءت أقوى من التوقعات.

تزايد التكهنات حول محافظ  بنك اليابان الجديد 

من جهته قال اسورو هوندا  مستشار رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في مقابلة هاتفية الاسبوع الماضي مع البنك المركزي الياباني  “ما هو مهم خصوصا هذا الوقت هو ما اذا كان بامكاننا تغيير النظام”.  وبالنسبة لمحافظ بنك اليابان المقبل، “يجب أن يكون الشخص الذي ينعش بما فيه الكفاية ويمكن أن يجدد انطباعات الناس بسحر شخصي وإخلاص”.  ويعتبر هذا هو تحول حاد من تعليقاته السابقة بأن إعادة تعيين محافظ بنك اليابان الحالي هاروهيكو كورودا بعد انتهاء ولايته في أبريل المقبل هو خيار مطروح.

كما قال مستشار آخر، عضو مجلس بنك اليابان السابق نوبويوكي ناكاهارا، في وقت سابق من هذا الأسبوع أن البنك المركزي الياباني سوف يحتاج إلى “شخص يمكنه التحضير” للخروج من التحفيز الاقتصادي في السنوات الخمس المقبلة.  و سوف يقع كورودا في حالة من الجمود ويجد صعوبة من أجل التوصل إلى أفكار جديدة جريئة”.  هناك تكهنات متزايدة بأن كورودا لن يعاد تعيينه.

من اليابان أيضا، ارتفعت القاعدة النقدية بنسبة 17.0٪ على أساس سنوي في يونيو مقابل التوقعات بنسبة 19.2٪ على أساس سنوي.

الدولار الاسترالي يتراجع مع استمرار توازن البنك الاحتياطي الأسترالي (RBA)

تراجع الدولار الاسترالي بشكل حاد اليوم بعد أن ترك بنك الاحتياطي الأسترالي سعر الفائدة دون تغيير عند 1.50٪ كما هو متوقع على نطاق واسع.  وكان البيان المصاحب لقرار البنك المركزي  توازنًا وأصاب الأسواق خيبة أمل بأن البنك الاحتياطي الاسترالي لن يتحول إلى تضييق السياسة النقدية مثل بعض البنوك المركزية العالمية الأخرى.  توقع صناع السياسة النقدية أن تزداد قوة الاقتصاد الاسترالي ” تدريجيا”.  ولكن أبدى البنك قلقه إزاء نمو الاستهلاك “الضعيف”، مما يشير إلى أنه يعكس “بطء النمو في الأجور الحقيقية والمستويات المرتفعة من ديون الأسر المعيشية”.

وفي الوقت نفسه، ظل البنك الاحتياطي الأسترالي حذرا بشأن سوق العقارات.  وكما هو مبين في البيان، “من المتوقع أن يتم في العواصم الشرقية توفير إمدادات إضافية كبيرة من الشقق على مدى العامين المقبلين. وتعتبر زيادات الإيجار بأبطأ معدل لها خلال عقدين”.  وأضاف البنك أن “نمو ديون الإسكان تجاوز النمو البطيء في دخل الأسر المعيشية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.