اخبار اقتصادية

احتمالية انخفاض اليورو إلى مستوى 1.1550 إذا قللت “فيتش” من التصنيف الائتماني الايطالي

احتمالية انخفاض اليورو إلى مستوى 1.1550 إذا قللت “فيتش” من التصنيف الائتماني الايطالي

ارتد الدولار الأمريكي للأعلى مقابل جميع العملات الاساسية يوم أمس فيما عدا الين الياباني والذي يخبرنا سوء أداءه أن ما دفع الدولار الأمريكي للأعلى هو تراجع معدلات الرغبة في المخاطرة. ويمكننا تحديد 3 أسباب لانخفاض الدولار الامريكي (USD) ايوم أمس. السبب الاول هو تراجع الأسهم من أعلى مستوياتها بعد أن قامت باختراقات لمستويات قياسية بشكل يومي خلال هذا الاسبوع بالإضافة إلى عمليات البيع المكثفة التي شجعت على تعافي الدولار الامريكي.  وقد شجعت جميع الأخبار الجيدة التي صدرت هذا الأسبوع المستثمرين على الدخول في المخاطرة ولكن مع تراجع الأسهم، تراجعت أيضًا عملات مثل اليورو و الاسترليني و الدولار الكندي عن أعلى مستوياتها. وتتمثل أحد الأسباب الأساسية لتراجع الأسهم والسندات في عمليات جني الأرباح المصاحبة لنهاية الشهر، ولكن لم يكون هناك أي مساعدة بعد تهديد الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من مكتب الإحصائات القومي (ONS). والسبب الثالث هو أنه بينما كانت البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة الأمريكية يوم أمس متضاربة، إلا أن البيانات الاقتصادية التي جاءت من بقية الاجزاء في العالم كانت مخيبة للآمال بشكل لا لبس فيه، الأمر الذي أدى إلى ضعف هذه العملات.  واليوم لن يكون التداول معتمدًا على البيانات الاقتصادية على الرغم من انه من المقرر الإعلان عن مؤشر مديري المشتريات (PMI) من شيكاغو و مؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان.9*9* وسوف يقود حركة العملات في سوق الفوركس بدلاً من ذلك التدفقات المالية المصاحبة لنهاية الشهر و التحديثات الخاصة بمفاوضات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي (Brexit) أو المحادثات التجارية بين كندا و الولايات المتحدة الامريكية. وقد تخلى زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY عن جميع الارتفاعات التي حققها يوم أمس ولكنه في حاجة للإغلاق بقوة تحت مستوى 111.00 للدخول في موجة جديدة من ضعف الدولار. وعلى عكس العملات الأساسية الأخرى،، سيكون انخفاض زوج العملة الدولار الأمريكي/ الين الياباني USD/JPY محدودًا بسبب احتمالية تضييق السياسة النقدية من البنك الاحتياطي الفيدرالي.

 

قد يستمر الدولار الامريكي في الارتفاع مقابل اليورو. كنت عوائد السندات الإيطالية موضع اهتمامنا طوال الأسبوع وقد كان تراجعها أول أمس غير مبرر. وارتفعت عوائد السندات الإيطالية يوم أمس إلى اعلى مستوياتها خلال 4 أعوام، مما دفع الفروقات بين عوائد السندات الإيطالية و الألمانية إلى اعلى مستوياتها خلال 5 أعوام.  وتعتبر إيطاليا هي المشكلة الأكبر لالنسبة لليورو في الوقت الحالي ومن المقرر ان تعلن وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني عن التصنيف الائتماني لإيطاليا اليوم الجمعة. واعتمادًا على التعليقات التي تم نشرها في صحيفة محلية، من المحتمل أن تكون هناك فرصة لأي تغيير سلبي (سواء في النظرة المستقبلية أو التصنيف). وقد قالت وكالة فيتش أن الإصلاحات في إيطاليا صعبة بشكل متزايد وقد يؤدي الغنفاق المخطط له إلى ارتفاع مستوى الدين. إذا قللت وكالة فيتش من التصنيف الائتماني الإيطالي، فقد ينخفض زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD إلى مستوى 1.550 بسبب المخاوف من أن تقوم وكالتي التصنيف الائتماني الأخرى “ستاندرد آند بور” و “موديز” بنفس الأمر عندما تقوما بتحديث التصنيفات الائتمانية في شهر أكتوبر.  وقد شجعت هذه الاحتمالية على ارتفاع معدلات جني الأرباح في زوج العملة اليورو/ دولار أمريكي EUR/USD بعد ارتفاعه بمقدار 4 سنت خلال هذا الشهر.  وبعيدًا عن ارتفاع عوائد السندات الإيطالية، كانت بيانات منطقة اليورو أكثر ضعفًا يوم أمس حيث انخفض مؤشر الثقة و معدل نمو أسعار المستهلك في ألمانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.