اخبار اقتصادية

اجتماعات البنوك المركزية هذا الأسبوع

اجتماعات البنوك المركزية هذا الأسبوع
سوف يعقد كلا من البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي البريطاني كلا على حدا اجتماع خاص بالسياسة النقدية يوم غد ومن المحتمل أن يأتي البنك المركزي الأوروبي على الأقل بتطورات هامة
البنك المركزي الأوروبي

نعتقد أن مجلس الإدارة في البنك المركزي الأوروبي ليس لديه رغبة قوية لقطع سعر الفائدة، حيث أشار إلى ذلك المسح الذي أجرته وكالة بلومبرج الإخبارية بين الاقتصاديين، والذي أفاد بأنه توجد فرصة بنسبة 12% لصالح قطع سعر الفائدة على إعادة التمويل. كما أننا لم نرى إلى الآن بيانات اقتصادية سيئة بدرجة كافية لتبرر مثل هذه الخطوة، وعلى الرغم من أن مؤشر مديري المشتريات المركب من منطقة اليورو جاء بقراءة تفوق التوقعات عند 48.3، إلا انه لا يزال تحت مستوى 50 والذي يمثل الحد الفاصل بين التعافي والانكماش، كما أن مبيعات التجزئة لشهر نوفمبر قد سجلت قراءة -0.8% كمعدل شهري، و -2.5% كمعدل سنوي، وكلا النسبتين أسوأ من التوقعات. ومن ناحية أخرى، سجل الإنتاج الصناعي الفرنسي لشهر نوفمبر قراءة تفوق التوقعات.

وتعتبر التوقعات التي أعلن عنها البنك المركزي الأوروبي في اجتماعه في شهر ديسمبر توقعات متفائلة بدرجة كبيرة، حيث توقع البنك أن يكون معدل النمو الاقتصادي بنسبة 0.6% وتوقع أن يكون معدل التضخم عند 2% خلال 2012، وعلى الرغم من ذلك فإن البنك قال انه يتوقع أن يكون التضخم خلال 2013 اقل من ذلك حيث قد يصل إلى 1.5%. واعتمادًا على هذه التوقعات، فإن البنك المركزي الأوروبي قد يقرر قطع سعر الفائدة خلال الربع الأول من عام 2012، حيث نتوقع أن يتم قطع سعر الفائدة على إعادة التمويل إلى 0.75% خلال الربع الأول من العام، وقطع إضافي إلى 0.5% في وقت لاحق من هذا العام. وما قد يأتي ه اجتماع يوم غد هو إعلان دراغي محافظ البنك المركزي الأوروبي عن تصريحات تمثل تمهيد لقطع سعر الفائدة في فبراير القادم.

وهناك بعض التوقعات التي تدل على البنك المركزي الأوروبي قد يقطع سعر الفائدة على المبالغ المقترضة المودعة في البنك المركزي الأوروبي (Deposit Facility) من 0.25% إلى الصفر، وذلك لعدم تشجيع البنوك المركزية على إيداع ما اقترضوه من البنك المركزي الأوروبي وهو المبلغ الذي تبلغ قيمته إلى الآن 450 مليار يورو، وحتى يقوموا بدلا من ذلك بإنفاق هذه المبالغ في شراء الديون السيادية، أو إقراضها إلى القطاع الصناعي. ونعتقد أن البنك المركزي الأوروبي سيكون في غاية الذكاء إن قام بهذه الخطوة، حيث أنه يعلم أنه لن يحقق ما يهدف إليه إلا بقطع سعر الفائدة بنسبة 0.25% على الموال المودعة على الرغم من قلقه من الخطر الذي يواجه سمعته في هذه الإستراتيجية.

ومع اخذ نشاطات شراء السندات السياسية للبنك المركزي الأوروبي في عين الاعتبار، نعتقد أن دراغي لن يتحدث عن ذلك، وبدلا من ذلك نتوقع أن يكرر دراغي قوله بأن البنك المركزي الأوروبي يتوقع أن يرى حل مالي للأزمة الحالية.

البنك المركزي البريطاني
لا نتوقع أي مفاجآت من اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي البريطاني، حيث من المتوقع أن يحافظ البنك المركزي البريطاني على سعر الفائدة عند 0.5% وبرنامج التسهيل الكمي كما هو عند 275 مليار إسترليني. وفي ظل الانخفاض المستمر في العرض النقدي M4 الذي يعتبر المقياس الأوسع نطاقا للعرض النقدي في بريطانيا، نتوقع أن يزيد البنك المركزي البريطاني من العرض النقدي خلال الربع الأول.

وكان البنك المركزي البريطاني قد أعلن عن شراء ما قيمته 75 مليار إسترليني من السندات البريطانية في السادس من أكتوبر، وسوف تنتهي هذه العملية في العاشر من فبراير القادم، وبالتالي من المحتمل أن يعلن البنك المركزي عن المزيد من التسهيل الكمي بعد اجتماع 8-9 فبراير القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *