اخبار اقتصادية

إلى أي مدى قد يستمر ارتفاع اليورو مقابل الدولار الامريكي

خلال الشهرين الماضيين، كان أداء اليورو جيدا للغاية مقابل الدولار الامريكي ، مرتفعا من ادنى مستوى له عند 1.31 وسجل اعلى مستوى له سيوم امس عند 1.3825. وكان هذا الارتفاع بنسبة 5.5% بسبب ضعف الطلب على الدولار البامريكي ولكن بعد هذا الارتفاع القوي، يتعجب العديد من المستثمرين بشأن مدى الارتفاع الذي قد يحرزه اليورو. أولا وقبل أي شيء يجب ان نفهم ان اتجاهات الحركة في سوق العملات قد تستمر لفترة أطول مما يتوقع العديد من الناس، ولكن في حالة اليورو/ دولار أمريكي، توجد العديد من العوامل التي قد تحد من الاتجاه الصعودي لليورو/ دولار أمريكي  بما فيها تحول البيانات الاقتصادية. إلا أن العامل الأساسي وراء احتمالية تكوّن قمة سعرية لليورو/ دولار امريكي هو انتقاد البنك المركزي الاوروبي. في فبراير وبعد ان سجل اليورو/ دولار أمريكي اعلى مستوى له عند 1.37، قال مرايو دراجي  محافظ البنك المركزي الاوروبي  ان ارتفاع اليورو اشارة على الثقة ولكنه حذر من ان ارتفاع اسعار الصرف قد تنعكس على العوامل الاقتصادية، حيث قال تحديدا أن  اسعار ال الصرف الحقيقية والاسمية لليورو قريبة من متوسطها طويل الأجل ولكن إن استمر ارتفاع اليورو، فقد يغير البنك من نظرته الى استقرار الاسعار. وعندما صدرت هذه التعليقات، أصبح تداول اليورو/ دولار أمريكي تحت مستوى 1.36، مما يدل على أن البنك يشعر بالراحة من تداول اليورو/ دولار حول مستوى 1.37. إلا أن تداول هذا الزوج يقع عند مستوى 1.38 ولم نسمع اي شكوى من البنك المركزي الاوروبي والسبب الذي نعتقده هو أن بداية قلق البنك المركزي الاوروبي من سعر اليورو ستكون عند الـ 1.40 . إن ارتفع اليورو/ دولار أمريكي  بمقدار 2 سنت أخرى ، فقد يبدأ البنك المركزي الأوروبي في إطلاق تصريحات تدفع بهذا الزوج للاسفل  وأن هذا سيكون دافع قوي جدا للمستثمرين للتوقف عن شراء اليورو.

لا يجب أن ننسى أت البنك المركزي الاوروبي يحافظ على ميله الى السياسة النقدية الميسرة وقد ناقش مؤخرا احتمالية أن يكون هناك تطبيق آخر لبرنامج LTRO او ان تكون اسعار الفائدة سلبية.  ويعتبر قوة العملة سبب في تضييق الأوضاع الاقتصادية، ويرفع هذا  من مستوى عدم الارتياح داخل البنك المركزي الاوروبي.  ولا نعتقد ان دراجي سوف يتردد في التدخل اللفظي في اليورو/ دولار إمريكي إن وصل الى مستوى 1.40 وقد يصل اليوروب الفعل الى هذا المستوى بسبب رغبة المستثمرين في تنويع استثماراتهم مع الدولار الامريكي  قبل شهر فبراير.  في الوقت ذاته،  من المهم ان نتذكر انه في الوذت الذي ضعف فيه الدولار الامريكي بسبب تأجيل البنك الاحتياطي الفيدرالي لقرار تقليص مشتريات الاصول،  قام البنك الاوروبي بإلغاء الفكرة تماما.  وعندما تبدأ البيانات الامريكية في التحسن،  سوف يقوم السوق بإعادة تقييم  فرص تقليص مشتريات الاصول ، مما سيؤدي الى تعافي الدولار الامريكي وإلى حدوث تحوّل كبير في اتجاه اليورو.

في تقرير آخر على موقعنا فوركس بلوج سوف نقدم لكم نتيجة مؤشر IFO الألماني الذي جاء أضعف من التوقعات وتأثيره بالتفصيل على اليورو واتجاه سعر اليورو خلال التداول اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.